يسراسرة منتدى محبين المصطفى صلى الله عليه واله وسلم انضمامكم لمنتدانا قم بالتسجل حتى تستطيع اشراك مساهمتك والاستفادة من مواضيعنا


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
قال تعالى :- (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) - اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ، في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

شاطر | 
 

 حتي يحبك الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمدعمروليد
المراقب العام
المراقب العام
avatar

رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 183
تاريخ التسجيل : 18/06/2010

مُساهمةموضوع: حتي يحبك الله   الأحد يونيو 20, 2010 10:02 am

بسم الله الرحمن الرحيم
حتي يحبك الله !!

أدّعى قوم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلمأنهم يحبون الله ، فنزلت آية المحنة ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم * قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين )
يقول ابن كثير: " هذه الآية حاكمة على كل من ادعى محبة الله ، وليس هو على الطريقة المحمدية ، فإنه كاذب في دعواه في نفس الأمر حتى يتبع الشرع المحمدي والدين المحمدي في جميع أقواله وأفعاله "

وقال ابن القيم: " يحبكم الله ، إشارة إلى دليل المحبة وثمرتها وفائدتها محبة المرسل لكم ، فما لم تحصل المتابعة فليست محبتكم له حاصلة ، و محبّتة لكم منتفية" ، فمحبة الله تكون ثابتة بمتابعة رسول الله صلى الله عليه وسلم في أعماله وأقواله وأخلاقه ..

وتأمل ـ وفقك الله ـ ثمرة متابعة رسول الله: محبة الله ، ومغفرة الذنوب و احذر من ترك طاعته (فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين )
تعصي الإله وأنت تزعم حبه هذا لعمري في القياس بديع

لو كان حبك صادقا لأطعته إن المحب لمن يحب مطيع

يقول الإمام أحمد – رحمة الله - : " نظرت في المصحف فوجدت طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم في ثلاثة وثلاثين موضعا "

ويقول شيخ الإسلام : " وقد أمر الله بطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم في أكثر من ثلاثين موضعا من القرآن ، و قرن طاعته بطاعته ، و قرن بين مخالفته ومخالفته ، كما قرن بين اسمه واسمه ، فلا يذكر الله إلا و ذكر معه "

فطاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم رحمة ( وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون ) ..

و طاعة الله ورسوله فوز ( ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون ) ، ( ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيما ) ..
و طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم سبب دخول الجنة ( ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم ) ..
بل إن طاعة الله ورسوله سبب عظيم في اللحاق بأولي الدرجات العلى ( ومن يطع الله ورسوله فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا ) ..
واحذر - هداك الله - مخالفة الله ورسوله فإن المخالفة سبب الشقاء في الدنيا والآخرة يقول تعالى: ( ويوم يعضّ الظالم على يديه يقول يا ليتني اتّخذت مع الرسول سبيلا * يا ويلتى ليتني لم اتخذ فلانا خليلا ) وفي هذه الآية بيان حال مخالف الرسول صلى الله عليه وسلم حين يقوم الناس لرب العالمين فيعضّ الظالم على يديه أسفا وحسرة لمخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم لكن أنّى له الذكرى ..؟!

ويقول سبحانه: ( ويوم تقلب وجوههم في النار يقولون يا ليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسولا * وقالوا ربنا إنا أطعنا ساداتنا وكبرائنا فأضلونا السبيل * ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا )

وقارن بين حال المتبع والمخالف أو المبتدع ، فالمتبعون في جنات فائزون مهتدون مرحومون ، والمخالفون قد بلغ منهم الأسى مبلغه وعضوا الأنامل حسرات ، وحُشروا في جهنم جماعات يلعن بعضهم بعضا ، ويدعو بعضهم على بعض ..

ومن أدل الآيات الموجبة للتسليم لحكمه صلى الله عليه وسلم ، و الإنقياد له قوله تعالى: ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثمّ لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما ) وفي هذه الآية أقسم سبحانه بأجل مقسم به - وهو نفسه عزّ و جل - على أنه لا يثبت لهم إيمان ، ولا يكونون من أهله ، حتى يحكموا رسول الله في جميع موارد النزاع وفي جميع أبواب الدين فإن لفظه ( ما ) من صيغ العموم ، ولم يقتصر الأمر على مجرد التحاكم ، بل ضم إليه انشراح صدورهم بحكمه حيث لا يجدون في أنفسهم حرجا ـ ضيقا ـ من حكمه ، بل يقبلوا حكمه بالإنشراح ، ويقابلوه بالتسليم لا أنهم يأخذونه على إغماض ، ويشربونه على قذى ، فإن هذا مناف للإيمان ، ثم لم يقتصر سبحانه على ذلك حتى ضم إليه قوله تعالى: ( ويسلموا تسليما ) فذكر الفعل مؤكداً بمصدره القائم على ذكره مرتين ، وهو التسليم والخضوع والانقياد طوعا ورضا ، وتسليما لا قهرا و مصابرة ، كما يسلم المقهور لمن قهره كرها ، بل تسليم عبد مطيع لمولاه وسيده الذي هو أحب شيء إليه ، يعلم أن سعادته وخلاصه في تسليمه إليه ، وليعلم بأنه أولى به من نفسه ، وأبر به منها ، وأقدر على تخليصها ، كما قال تعالى: ( النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم )
ومتى أراد العبد أن يعلم قبوله لحكم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتسليمه له ، فلينظر في حاله ، ويطالع قلبه عند ورود حكمه على خلاف هواه وغرضه ، أو على خلاف ما قلد فيه أسلافه من المسائل الكبار والصغار ( بل الإنسان على نفسه بصيرة ) فسبحان الله كم من حزازة في نفوس كثير من الناس من كثير النصوص بودهم أن لو لم ترد !! وكم من حرارة في أكبادهم منها !! وكم من شجى في حلوقهم منها ومن موردها !! ستبدو لهم تلك السرائر بالذي يسود ويخزي يوم تبلى السرائر ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبينا )
وأخرج البخاري من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عن ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى ، قالوا: يا رسول الله ومن يأبى ؟ قال : من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب رسول الله
المدير
المدير
avatar

رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 387
تاريخ التسجيل : 30/05/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: حتي يحبك الله   الأحد يونيو 20, 2010 1:31 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

بارك الله فيك أخى أحمد
جزيت كل خير
وجعلنا الله ممن يعبدونة ويتوكلون عليه فى كل الامور
واجعلنا اللهم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه
اللهم امين يارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moheben.3arabiyate.net
 
حتي يحبك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الإسلامى العام :: موضوعات عامة-
انتقل الى: