يسراسرة منتدى محبين المصطفى صلى الله عليه واله وسلم انضمامكم لمنتدانا قم بالتسجل حتى تستطيع اشراك مساهمتك والاستفادة من مواضيعنا


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
قال تعالى :- (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) - اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ، في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

شاطر | 
 

 وإنك لعلى خلق عظيم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد حامد
نائب المدير
نائب المدير
avatar

رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 303
تاريخ التسجيل : 02/06/2010

مُساهمةموضوع: وإنك لعلى خلق عظيم   الإثنين يونيو 07, 2010 8:23 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، اللهم صلى وسلم وبارك على خير المرسلين وعلى اله وصحبه أجمعين
وإنك لعلى خلق عظيم
الحمد للّه الذي خلق كل شيء فأحسن خلقه وترتيبه ، وأدب نبينا محمد صلى اللّه عليه وسلم فأحسن تأديبه
فإن مكارم الأخلاق صفة من صفات الأنبياء والصديقين والصالحين ، بها تُنال الدرجات ، وتُرفع المقامات. وقد خص اللّه جل وعلا نبيه محمداً صلى اللّه عليه وسلم بآية جمعت له محامد الأخلاق ومحاسن الآداب فقال جل وعلا): وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ) القلم :4.
قد حث النبي صلى اللّه عليه وسلم على حسن الخلق ، والتمسك به ، وجمع بين التقوى وحسن الخلق، فقال عليه الصلاة والسلام ) : أكثر ما يدخل الناس الجنة، تقوى اللّه وحسن الخلق ( رواه الترمذي والحاكم.
وحُسن الخُلق: طلاقة الوجه ، وبذل المعروف، وكف الأذى عن الناس ، هذا مع ما يلازم المسلم من كلام حسن ، ومدارة للغضب، واحتمال الأذى.
وحُسن الخلق يوجب التحاب والتآلف، وسوء الخلق يُثمر التباغض والتحاسد والتدابر.
وأوصى النبي صلى اللّه عليه وسلم أبا هريرة بوصية عظيمة فقال ) : يا أبا هريرة! عليك بحسن الخلق . قال أبو هريرة رضي اللّه عنه : وما حسن الخلق يا رسول اللّه؟ قال:( تصل مَنْ قطعك، وتعفو عمن ظلمك، وتُعطي من حرمك (رواه البيهقي.
فضل حسن الخلق
قال :صلى الله عليه وسلم ( إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم) رواه أحمد.
وعدَّ النبي صلى اللّه عليه وسلم حسن الخلق من كمال الإيمان ، فقال عليه الصلاة والسلام: (أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً (رواه أحمد وأبوداود.
وعليك بقول رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (أحب الناس إلى اللّه أنفعهم، وأحب الأعمال إلى اللّه عز وجل ، سرور تدخله على مسلم ، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي ديناً ، أو تطرد عنه جوعاً ، ولئن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إليَّ من أن أعتكف في المسجد شهراً ) رواه الطبراني.
والمسلم مأمور بالكلمة الهيِّنة الليِّنة لتكون في ميزان حسناته، قال عليه الصلاة والسلام ) والكلمة الطيبة صدقة (متفق عليه.
بل وحتى التبسم الذي لا يكلف المسلم شيئاً، له بذلك أجر ) : وتبسمك في وجه أخيك صدقة ( رواه الترمذي.
والتوجيهات النبوية في الحث على حسن الخلق واحتمال الأذى كثيرة معروفة، وسيرته صلى اللّه عليه وسلم نموذج يُحتذى به في الخلق مع نفسه ، ومع زوجاته، ومع جيرانه، ومع ضعفاء المسلمين ، ومع جهلتهم، بل وحتى مع الكافر، قال تعالى: ( وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ) المائدة:8.
وقد جُُمعت علامات حسن الخلق في صفات عدة ، فاعرفها - أخي المسلم - وتمسَّك بها . وهي إجمالاً : أن يكون الإنسان كثير الحياء ، قليل الأذى ، كثير الصلاح ، صدوق اللسان ، قليل الكلام ، كثير العمل ، قليل الزلل ، قليل الفضول براً وصولاً ، وقوراً ، صبوراً ، شكوراً ، راضياً، حليماً ، رفيقاً، عفيفاً ، شفيقاً ، لا لعاناً ولا سباباً ، ولا نماماً ولا مغتاباً ، ولا عجولاً ولا حقوداً ولا بخيلاً ، ولا حسوداً بشاشاً هشاشاً ، يحب في اللّه ، ويرضى في اللّه ، ويغضب في اللّه.
أصل الأخلاق المذمومة كلها : الكبر والمهانة والدناءة ، وأصل الأخلاق المحمودة كلها الخشوع وعلو الهمة . فالفخر والبطر والأشَر والعجب والحسد والبغي والخيلاء ، والظلم والقسوة والتجبر ، والإعراض وإباء قبول النصيحة والاستئثار، وطلب العلو وحب الجاه والرئاسة، وأن يُحمد بما لم يفعل وأمثال ذلك، كلها ناشئة من الكبر.
وأما الكذب والخسة والخيانة والرياء والمكر والخديعة والطمع والفزع والجبن والبخل والعجز والكسل والذل لغير اللّه واستبدال الذي هو أدنى بالذي هو خير ونحو ذلك، فإنها من المهانة والدناءة وصغر النفس.
وإذا بحثتَ عن التقي وجدتَهُ *** رجلاً يُصدِّق قولَهُ بفعالِ
وإذا اتقى اللّه امرؤٌ وأطاعه *** فيداه بين مكارمٍ ومعالِ
وعلى التقي إذا ترسَّخ في التقى *** تاجان: تاجُ سكينةٍ وجلالِ
وإذا تناسبتِ الرجالُ فما أرى *** نسبًا يكون كصالحِ الأعمالِ
حسن الخلق، ولين الجانب، وطيب العشرة، صفات أجمع العقلاء على حسنها، وفضل التخلق بها.
وقد توافرت الأدلة الشرعية على مدح الأخلاق الحسنة، والحض عليها، من ذلك ما رواه عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إن من أحبكم إلىّ أحسنكم أخلاقاً) رواه البخاري.
حسن خلق النبى صلى الله عليه وسلم
وقد كان رسول الله صلى عليه وسلم أحسن الناس سمتاً ، وأكملهم خُلُقاً ، وأطيبهم عشرة ، وقد وصفه سبحانه بذلك فقال {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} (القلم :4) فما من خصلة من خصال الخير إلا ولرسول صلى الله عليه وسلم أوفر الحظ والنصيب من التخلق بها ، وقد وصف الصحابة حسن خلقه صلى الله عليه وسلم في أحاديث كثيرة فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أوسع الناس صدراً ، وأصدق الناس لهجة ، وألينهم عريكة ، وأكرمهم عشرة(
رواه الترمذي. والعريكة هي الطبيعة.
ووصفه الله تعالى بلين الجانب لأصحابه فقال {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ} (آل عمران ( 15 ففي معاشرته لأصحابه من حسن الخلق ما لا يخفي، فقد كان يجيب دعوة الداعي إذا دعاه ، ويقبل الهدية ممن جادت بها نفسه و يكافئ عليها.
وكان عليه الصلاة والسلام يؤلفهم ولا ينفرهم ، ويتفقدهم ويعودهم ، ويعطى كلَّ مَنْ جالسه نصيبه من العناية والاهتمام، حتى يظن جليسه أنه ليس أحدٌ أكرم منه وكان ولا يواجه أحداً منهم بما يكره.
قال أنس رضي الله عنه: ( خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين ، فما قال لي أف قط ، وما قال لي لشيءٍ صنعته لم صنعت هذا ، ولا شيء لم أصنعه لِمَ لَمْ تصنع هذا ) . رواه الترمذي وأبو داود.
وذكر عبد الله بن جرير البجلي رضي الله عنه معاملة النبي صلى الله عليه وسلم له فقال: (ما حجبني رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت ، ولا رآني إلا تبسم في وجهي، ولقد شكوت إليه أني لا أثبت على الخيل فضرب بيده في صدري وقال اللهم ثبته واجعله هادياً مهدياً). رواه ابن ماجة. ومعنى قوله ما حجبني: أي ما منعني الدخول عليه متى ما أردت ذلك.
اللهم وفقنا لما تحب وترضى ، وصلى اللهم على سيدنا محمد واله وصحبه وسلم وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب رسول الله
المدير
المدير
avatar

رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 387
تاريخ التسجيل : 30/05/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: وإنك لعلى خلق عظيم   الأربعاء يونيو 09, 2010 3:15 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
الحمدلله والصلاةوالسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاك الله خيرا اخي الفاضل وزادك من فضله
وجمعنا الله وإياك على حب المصطفى صلى الله عليه وسلم واله دائما
اللهم امين يارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moheben.3arabiyate.net
محمد حامد
نائب المدير
نائب المدير
avatar

رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 303
تاريخ التسجيل : 02/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: وإنك لعلى خلق عظيم   الخميس يونيو 10, 2010 5:17 pm


اللهم أغفر للمسلمين والمسلمات
والموْمنين والموْمنات الاحياء منهم والاموات
اللهم تقبل منا أعمالنا خالصة لوجهك الكريم
الله أنك عفوا تحب العفو أعفوا عنا
اللهم أغفر لأمة محمد أجمعين
سعدت بمرورك الكريم اخى
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمدعمروليد
المراقب العام
المراقب العام
avatar

رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 183
تاريخ التسجيل : 18/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: وإنك لعلى خلق عظيم   الثلاثاء يونيو 22, 2010 11:10 am

اللهم صلي وسلم وبارك علي خير البشر سيدنا محمد النبي الآمي
جزاك الله خير وتقبل الله منك صالح عملك
وجعلنا واياك ممن يرضي عنهم الله ورسوله اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعد صالح
المشرفون
المشرفون
avatar

رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 209
تاريخ التسجيل : 05/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: وإنك لعلى خلق عظيم   الإثنين يوليو 26, 2010 2:41 pm

الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

بارك الله فيك أخى
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
جزاك الله من فضله كل خيروجعله فى موازين حسناتك
اللهم اجعل لنا من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا
وارزقنا من حيث لا نحتسب
وجمعنا وإياك فى الفردوس الأعلى
امين يارب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وإنك لعلى خلق عظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: موسوعة الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :: إحياء سنة الحبيب المصطفى-
انتقل الى: