يسراسرة منتدى محبين المصطفى صلى الله عليه واله وسلم انضمامكم لمنتدانا قم بالتسجل حتى تستطيع اشراك مساهمتك والاستفادة من مواضيعنا


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
قال تعالى :- (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) - اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ، في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

شاطر | 
 

 هدى الحبيب صلى الله عليه وسلم فى رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد حامد
نائب المدير
نائب المدير
avatar

رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 303
تاريخ التسجيل : 02/06/2010

مُساهمةموضوع: هدى الحبيب صلى الله عليه وسلم فى رمضان   الإثنين أغسطس 09, 2010 5:42 am

هديه - صلى الله عليه وسلم - في الصيام

كان من هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ تعجيل الفطر وتأخير السحور، وأمر أمته بذلك..

عن
زيد بن ثابت ـ رضي الله عنه ـ قال: ( تسحرنا مع رسول الله - صلى الله عليه
وسلم - ثم قمنا إلى الصلاة، قلت: كم كان قدر ما بينهما؟ قال: خمسين آية )
( البخاري ).

قال ابن حجر في الفتح : " قال المهلب وغيره: " كانت
العرب تقدر الأوقات بالأعمال، كقولهم: قدر حلب شاة، وقدر نحر جزور، فعَدَل
زيد بن ثابت عن ذلك إلى التقدير بالقراءة، إشارة إلى أن ذلك الوقت كان وقت
العبادة بالتلاوة "..

وعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم - : ( تسحروا فإن في السحور بركة ) ( البخاري ).

وكان
- صلى الله عليه وسلم - يعجل الفطر بعد غروب الشمس مباشرة، وكان يفطر قبل
صلاة المغرب، وكان يفطر على رطب، فإن لم يجد فعلى تمر، فإن لم يجد حسى
حسوات من ماء.

قال ابن عبد البر : " أحاديث تعجيل الإفطار وتأخير السحور صحاح متواترة " .

ومن
هذه الأحاديث ما رواه مالك بن عامر قال: ( دخلت أنا ومسروق على عائشة ،
فقال لها مسروق : رجلان من أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - كلاهما لا
يألوا عن الخير، أحدهما يعجل المغرب والإفطار، والآخر يؤخر المغرب
والإفطار، فقالت: من يعجل المغرب والإفطار؟ قال: عبد الله ، قالت: هكذا
كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم – يصنع ) ( البخاري )، وعبد الله هو
ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ ..

وكان - صلى الله عليه وسلم - يقول
إذا أفطر: ( ذهب الظمأ، وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله تعالى ) (
أبو داود ).. وكان يدعو عند فطره بخيري الدنيا والآخرة ..

وكان -
صلى الله عليه وسلم - إذا أفطر عند قوم دعا لهم وقال: ( أفطر عندكم
الصائمون، وأكل طعامكم الأبرار، وصلت عليكم الملائكة ) ( أحمد )..

هديه - صلى الله عليه وسلم - في قيام رمضان

قيام
الليل من السنن والطاعات التي تتأكد في رمضان، فقد قال - صلى الله عليه
وسلم - : ( من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) (
البخاري ).

وقد أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - بأنه من قام فيه
مع الإمام حتى ينصرف من صلاته كُتِب له قيام ليلة كاملة، لقوله ـ صلى الله
عليه وسلم ـ : ( .. إنه من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة... )
( أحمد ).

والشاهد من الحديث قوله : ( من قام مع الإمام )، فإنه ظاهر الدلالة على فضيلة صلاة القيام (التراويح) في رمضان مع الإمام .

ويؤيد
هذا ما ذكره أبو داود ، قال: سمعت أحمد يقول:" يعجبني أن يُصَلى مع الإمام
ويوتر معه، قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( .. إن الرجل إذا قام مع
الإمام حتى ينصرف كتب الله له بقية ليلته.. )".

وكان - صلى الله
عليه وسلم - يصلي إحدى عشرة ركعة، يطيل القراءة فيها جدا، كما ثبت من حديث
أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه سأل عائشة ـ رضي الله عنها ـ: ( كيف كانت صلاة
رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في رمضان؟ فقالت: ما كان يزيد في رمضان
ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم
يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثا، فقلت: يا رسول الله،
أتنام قبل أن توتر؟، قال: يا عائشة، إن عيني تنامان، ولا ينام قلبي ) (
مسلم )..

هديه في العشر الأواخر من رمضان

عن عائشة ـ رضي
الله عنها ـ قالت: ( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا دخل العشر
أحيا الليل، وأيقظ أهله، وجدَّ وشدَّ المئزر ) ( البخاري ).

قولها:
إذا دخل العشر: أي العشر الأواخر من رمضان، وقولها: ( أحيا الليل ) أي:
سهره فأحياه بالطاعة، وقولها: ( وأيقظ أهله ) أي: للصلاة بالليل، وقولها:
( وشد مئزره ) أي: اعتزل النساء ليتفرغ للعبادة ـ صلوات الله وسلامه عليه
ـ .

وعنها أيضا قالت: ( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره ) ( البخاري ).

هديه - صلى الله عليه وسلم - في الاعتكاف

عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ : ( أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان ) ( البخاري ).

وكان
من أسباب اعتكافه - صلى الله عليه وسلم - طلب ليلة القدر، كما ثبت من حديث
عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
يقول: ( تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان ) ( البخاري ).

وكان يرغب في قيام ليلة القدر فيقول: ( من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) ( البخاري ).

هديه - صلى الله عليه وسلم - في زكاة الفطر

مما
أمر به النبي - صلى الله عليه وسلم - وفرضه في رمضان زكاة الفطر، وأمر
بإخراجها قبل صلاة العيد، كما ثبت من حديث ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ
قال: ( فرض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - زكاة الفطر صاعا من تمر، أو
صاعا من شعير، على العبد والحر، والذكر والأنثى، والصغير والكبير، من
المسلمين، وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة ) ( البخاري ).

وقد بين ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ الحكمة من مشروعية زكاة الفطر، فقال:
( فرض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صدقة الفطر طهرة للصائم من اللغو
والرفث، وطعمة للمساكين، فمن أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها
بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات ) ( أبو داود )..

وكان من هديه - صلى الله عليه وسلم - في رمضان

قراءة
القرآن ومدارسته، والجود والإنفاق في سبيل الله، وذلك لقول ابن عباس ـ رضي
الله عنهما ـ قال: ( كان النبي - صلى الله عليه وسلم - أجود الناس، وكان
أجود ما يكون في رمضان، حين يلقاه جبريل فيدارسه القرآن، فلرسول الله -
صلى الله عليه وسلم - حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة ) (
البخاري ).

فدل هذا الحديث على زيادة جود النبي - صلى الله عليه
وسلم - في رمضان عن غيره من الأزمان، فرسول الله - صلى الله عليه وسلم -
هو أجود الناس، ولكن أعلى مراتب جوده كانت في رمضان..

وكان جوده -
صلى الله عليه وسلم - شاملا لجميع أنوع الجود، من بذل العلم والمال، وبذل
النفس لله تعالى، في إظهار الدين وهداية العباد، وإيصال النفع إليهم بكل
طريق وسبيل، من إطعام الجائع، ووعظ الجاهل، وقضاء الحوائج ..

فكان من هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في رمضان الازدياد من أنواع العبادات والطاعات عن بقية الشهور، خاصة في القرآن والصدقات..

وكان - صلى الله عليه وسلم - ربما خرج للجهاد في شهر رمضان، إذا دعت الحاجة إلى ذلك، فكان لا يشتغل بالصيام عن واجباته الأخرى.

ومن غزواته - صلى الله عليه وسلم - التي كانت في رمضان: غزوتي بدر وفتح مكة، حتى سمي رمضان شهر الجهاد .

وكان يصوم في سفره تارة ويفطر أخرى، ويُخَّيِّرُ أصحابه بين الأمرين، وكان يأمرهم بالفطر إذا دنوا من عدوهم ليتقووا على قتاله .

عن أبي الدرداء ـ رضي الله عنه ـ قال: ( كنا في سفر في يوم شديد الحر، وما فينا صائم إلا رسول الله وعبد الله بن رواحة ) ( مسلم ).

وعن جابر بن عبد الله ـ رضي الله ـ عنهما ـ : ( أن رسول الله ـ صلى الله
عليه وسلم ـ خرج عام الفتح إلى مكة في شهر رمضان، فصام حتى بلغ كُراع
الغميم (موضع بين مكة والمدينة )، فصام الناس، ثم دعا بقدح من ماء فرفعه
حتى نظر الناس إليه، ثم شرب، فقيل له بعد ذلك: إن بعض الناس قد صام، فقال:
أولئك العصاة أولئك العصاة ) ( مسلم ) .

وكان من عموم هدي النبي - صلى الله عليه وسلم - في رمضان

رحمته
بأمته وشفقته عليهم، ومحبة الخير لهم، وتوجيههم إلى كل ما فيه صلاحهم في
الدنيا والآخرة، وحثهم على استغلال الأوقات الفاضلة ـ كليلة القدرـ للوصول
إلى عفو الله ومغفرته وجنته..

هذا بعض من هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في رمضان..

فما
أحوجنا إلى الاقتداء بنبينا وحبيبنا ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، فالنجاة
والسعادة في اتباع هديه وسنته في حياتنا كلها، قال الله تعالى: { لَقَدْ
كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو
اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً } (الأحزاب:21) ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الجبلاوى
المراقب العام
المراقب العام
avatar

رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 06/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: هدى الحبيب صلى الله عليه وسلم فى رمضان   الأربعاء أغسطس 11, 2010 4:30 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
اللهم أنت أحق من ذكر ,وأحق من عبد
وانصر من ابتغى , و ارأف من
ملك , و أجود من
سئل , و أوسع من أعطى , أنت الملك لا
شريك لك , والفرد لا تهلك , كل شيء
هالك إلا وجهك , لن تطاع ألا بأذنك
ولن تعصى ألا بعلمك
أسألك يارب يا رحيم يا غفور يا ودود
أن تعطيه بكل حرف حسنة وتغفر لنا وله
اللهم آمين

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sahar
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 01/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: هدى الحبيب صلى الله عليه وسلم فى رمضان   الأربعاء أغسطس 11, 2010 9:22 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسرنا كل السرور ان تكون انت قدوتنا يا رسول الله ونسير على ممشاك
اللهم لا تحرمنا من صحبه رسولنا الكريم في الحنه

وجزاكم الله كل الخير اخوتي بب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب رسول الله
المدير
المدير
avatar

رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 387
تاريخ التسجيل : 30/05/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: هدى الحبيب صلى الله عليه وسلم فى رمضان   الأحد أغسطس 15, 2010 7:39 am

اللهم صل على سيدنا محمد صلاة
تملأ خزائن الله نوراً

وتكون لنا فرجاً وفرحاً وسروراً.
جزاك الله
خيرا أخي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وجعله الله فيموازين حسناتك
وجعلنا الله وإياك
ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
بلغنا الله وإياك ليلة القدر
وجعلنا من عتقائه من النار
بفضل الشهر الفضيل
اللهم آمين يارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moheben.3arabiyate.net
 
هدى الحبيب صلى الله عليه وسلم فى رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الرمضانى 1431هـ :: واحة الصائمين-
انتقل الى: