يسراسرة منتدى محبين المصطفى صلى الله عليه واله وسلم انضمامكم لمنتدانا قم بالتسجل حتى تستطيع اشراك مساهمتك والاستفادة من مواضيعنا


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
قال تعالى :- (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) - اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ، في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

شاطر | 
 

 ما أعظمك وما أرحمك وما أرأرفك يا سيدي يارسول الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين -رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر
عدد المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
العمر : 43
الموقع : yahoo

مُساهمةموضوع: ما أعظمك وما أرحمك وما أرأرفك يا سيدي يارسول الله    الأربعاء ديسمبر 29, 2010 7:02 am

سم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين المُنزَّه عن عالَم الحِسِّ والإدراك ، فلا تُدرَك كُنْهُ ذاته إلا بالتسليم والانقياد. واشهد أن لا اله إلا الله لا تُدركه الأبصار. وانّ محمدا عبدُه ورسوله

(اللَّهُمَّ) إني أستغفرك لكل ذنبٍ يدعو إلى غضبك، أو يُدني إلى سخطك، أو يميلُ بي إلى ما نهيتني عنهُ. أو يُباعِدُني عما دَعَوتني إليه.
فصلِّ يا ربِّ وسلـّم وبارك على سيِّدنا محمد وعلى آل سيـِّدنا محمد واغفِره لي يا خير الغافرين

ما أعظمك وما أرحمك وما أرأفك يا سيدى يا رسول الله


- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَلَا قَوْلَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي إِبْرَاهِيمَ (رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنْ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي) الْآيَةَ وَقَالَ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَام: (إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)، فَرَفَعَ يَدَيْهِ وَقَالَ اللَّهُمَّ أُمَّتِي أُمَّتِي وَبَكَى فَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ يَا جِبْرِيلُ اذْهَبْ إِلَى مُحَمَّدٍ وَرَبُّكَ أَعْلَمُ فَسَلْهُ مَا يُبْكِيكَ فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام فَسَأَلَهُ فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَا قَالَ وَهُوَ أَعْلَمُ فَقَالَ اللَّهُ يَا جِبْرِيلُ اذْهَبْ إِلَى مُحَمَّدٍ فَقُلْ إِنَّا سَنُرْضِيكَ فِي أُمَّتِكَ وَلَا نَسُوءُكَ. رواه مسلم .·

- عَنْ أََبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لِكُلِّ نَبِيٍّ دَعْوَةٌ مُسْتَجَابَةٌ فَتَعَجَّلَ كُلُّ نَبِيٍّ دَعْوَتَهُ وَإِنِّي اخْتَبَأْتُ دَعْوَتِي شَفَاعَةً لِأُمَّتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَهِيَ نَائِلَةٌ إِنْ شَاءَ اللَّهُ مَنْ مَاتَ مِنْ أُمَّتِي لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا". أخرجه مسلم .

- جاء في صحيح البخاري في حديث الشفاعة العظمى عن أنس رضي الله عنه وفي الحديث قول النبي صلى الله عليه وسلم (فيأتوني ، فأستأذن على ربي في داره فيؤذن لي عليه ، فإذا رأيته وقعت ساجدا ، فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، فيقول : ارفع محمد ، وقل يسمع ، واشفع تشفع ، وسل تعط ، قال : فأرفع رأسي فأثني على ربي بثناء وتحميد يعلمنيه ، فيحد لي حدا ، فأخرج فأدخلهم الجنة - قال قتادة : وسمعته أيضا يقول : فأخرج فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة - ثم أعود فأستأذن على ربي في داره ، فيؤذن لي عليه ، فإذا رأيته وقعت ساجدا ، فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، ثم يقول : ارفع محمد ، وقل يسمع ، واشفع تشفع ، وسل تعط ، قال : فأرفع رأسي فأثني على ربي بثناء وتحميد يعلمنيه ، قال : ثم أشفع فيحد لي حدا ، فأخرج فأدخلهم الجنة - قال قتادة : وسمعته يقول : فأخرج فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة - ثم أعود الثالثة ، فأستأذن على ربي في داره فيؤذن لي عليه ، فإذا رأيته وقعت له ساجدا ، فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، ثم يقول : ارفع محمد ، وقل يسمع ، واشفع تشفع ، وسل تعطه ، قال : فأرفع رأسي ، فأثني على ربي بثناء وتحميد يعلمنيه ، قال : ثم أشفع فيحد لي حدا ، فأخرج فأدخلهم الجنة - قال قتادة : وقد سمعته يقول : فأخرج فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة - حتى ما يبقى في النار إلا من حبسه القرآن) . أي وجب عليه الخلود . قال : ثم تلا هذه الآية : {عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا} . قال : وهذا المقام المحمود الذي وعده نبيكم صلى الله عليه وسلم .

*** إن جل ما أستوقفنى هذه الأحاديث الثلاثة لخير البشر سيد ولد أدم عليه صلوات ربى وأتم تسليمه ومن أنا ختى أتحدث أو أعقب على كلام المبعوث رحمة للعالمين
لكن والله أخوانى لو استشعرنا عظمة المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام لوقفت عقولنا عن فهم هذا الينبوع الدائم من الرحمة والعظمة من أرسله الله تعالى ليتم به مكارم الأخلاق
*** انظر أخى الحبيب أختى الفاضلة لحديث الأول برواية مسلم عن عبد الله بن عمر بن العاص وتمثل قمة الرحمة والشفقة لنبينا صلى الله عليه وسلم بأمته عندما بكى من أجلهاعندما قرأ الأية الكريمة
(رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنْ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي) وفيه تبرأ سيدنا ابراهيم الخليل عليه السلام من العصاة من أمته لكن هيهات أن يتبرأ حبيبنا وأستاذنا وقدوتنا من أمته بل بكى من أجلها خوفاً ورحمةً
بأمته صلى الله عليه وسلم العاصى منهم قبل المطيع ، وانظر أخى الحبيب أختى الفاضلة لقول سيدنا عيسى عليه السلام كما ذكرته الأية الكريمة (إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)،
حقا ستردد معى عندما توقفت عند قراءة هذا الحديث ورددت بأعلى صوتى ..... ما أعظمك وما أرحمك وما أرأفك يا سيدى يا رسول الله
**** لهذا السبب أتى كلام خير الأنام فى الحديث الشريف الثانى الذى رواه مسلم عن أبى هريرة ( أخبأت دعوتى شفاعة لأمتى يوم القيامة.....) فمن منطلق هذه الرحمة والشفقة لخير خلق الله بأمتهوحيث أن لكل نبى دعوة مستجابة
وهى التى استجاب بها الله عز وجل دعوة جميع الأنبياء على أممهم فمنهم من دعا على قومه فأغرقهم الله ومنهم من دعى على قومه فأرسل الله عز وجل اليهم من جعل عاليها سافلها ومنهم من دعى على قومه فأرسل الله عليهم الريح لتهلكهم
لكن هيهات هيهات لنبى الرحمة أن يدعى على قومه وأمته بالهلاك لكنه ادخر دعوته المستجابة شفاعة لقومه حتى ينجيهم يوم القيامة من العذاب على الرغم من أنهم حاربوه وكذبوه حتى شجت رباعيته صلى الله عليه وسلم وسال الدم من رأسه الشريف وكان يردد حينها اللهم اغفر لقومخى فإنهم لا يعلمون فلا يسشعنى إلا أن أقول لك والله ستردد معى بأعلى صوتك ... ما أعظمك وما أرحمك وما أرأفك يا سيدى يا رسول الله
**** وانظر معى أخى الحبيب أختى الفاضلة للحديث الثالث وهو مروى فى صحيح البخارى عن سيدنا أنس رضى الله عنه وتمعنه جيداً وأنظر كيف تكون شفاعة المصطفى صلى الله عليه وسلم بأمته
وكيف يكون حب الله تعالى لنبيه حتى منحه إياها وهذا من كلام ربنا عز وجل (ولسوف يعطيك ربك فترضى)

أسأل الله العلى القدير أن ينفعنى واياكم بما كتب ويجعلنى الله واياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ويرزقنا الله واياكم الاخلاص فى القول والعمل ويرزقنى واياكم الفردوس الأعلى ويجمعنا واياكم فى زمرة حبيبه المصطفى وصحابته وال بيته الطاهرين الطيبين فى ظلال عرش الرحمن يوم لا ظل إلا ظله إنه ولى ذلك والقادر عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما أعظمك وما أرحمك وما أرأرفك يا سيدي يارسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: موسوعة الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :: فى حب المصطفى عليه الصلاة والسلام-
انتقل الى: