يسراسرة منتدى محبين المصطفى صلى الله عليه واله وسلم انضمامكم لمنتدانا قم بالتسجل حتى تستطيع اشراك مساهمتك والاستفادة من مواضيعنا


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
قال تعالى :- (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) - اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ، في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

شاطر | 
 

 وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين ... موضوع اليوم ..... المؤامرة الكبرى للقضاء على الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين -رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر
عدد المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
العمر : 43
الموقع : yahoo

مُساهمةموضوع: وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين ... موضوع اليوم ..... المؤامرة الكبرى للقضاء على الإسلام   الثلاثاء يناير 18, 2011 3:30 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله
اخوانى /تى
موضوع اليوم هو من الاهمية بمكان لكل مسلم ومسلمة فى مشارق الارض ومغاربها ، انه مدونة من اخطر المدونات التى ظهرت لتجلى الحقيقة التى قد نغفل عنها او لا نعيرها انتباها ، فأرجوا ان نقرأها بتأمل ونعمل على نشرها حتى تعم الفائدة اترككم مع المدونة بغير تدخل منى فى شىء وسأنقلها لكم دون اضافة او حذف او تعديل
اخوانى /اخواتى
يقول صاحب المدونة

بسم الله الرحمن الرحيم

إنه ما من شك أن المؤامرات للقضاء على الإسلام بدأت مع بدء البعثة النبوية الشريفة ، وامتدت دون انقطاع في جميع العصور والأزمنة على مرّ التاريخ الإسلامي قديماً وحديثاً إلى يومنا هذا الذي نعيش .

ومن حق المسلمين اليوم أن يتساءلوا عن المؤامرة الحالية التي تحاك خيوطها في الظلام ضدّ أمّتهم ودينهم الإسلام العظيم بُغية القضاء عليه ، وأن يتساءلوا عن خيوط هذه المؤامرة المُبهَمة بالتضليل الإعلامي الموجَّه ، وعن أهدافها الغير مُعلنة برفع الشعارات البرّاقة والخادعة ، وعن أولئك الذين يخطّطون لها ويحيكون خيوطها في الظلام من أعداء الأمّة والدين من خارج العالم الإسلامي وداخله .

ومن هذا القبيل أضع بين أيديكم هذه الدراسة الموجزة للكشف عن خيوط هذه المؤامرة وأهدافها والمخطّطين لها ، وقد أسميتها ” المؤامرة الكبرى “ نظراً لمدى خطورتها ونتائجها المدمّرة على أمّة الإسلام ودين الإسلام العظيم في حال نجاحها وتحقيق أهدافها - لا سمح الله -.



وبعد :



فإنه منذ بداية تسعينيات القرن الفائت الميلادي بدأت هذه المؤامرة الكبرى للقضاء على الإسلام تدخل حيّز التنفيذ ، فقد أعلن الزعيم الأمريكي الأسبق ” بوش الأب ” آنذاك عن ولادة نظام عالمي جديد أصبح فيه العالم أحادي القطبية على إثر تفكّك الإتحاد السوفيتي وانهيار المعسكر الإشتراكي ، ومنذ ذلك الحين تفرّدت الإمبريالية الأمريكية بقيادة العالم لتبدأ مؤامرتها الكبرى والخبيثة ضدّ الإسلام والأمّة الإسلامية ، بمباركة ودعم وإسناد الصهيونية العالمية ومن ورائهما قوى الغرب الصليبي ، بعد أن تمّ استبدال الدائرة الحمراء في حلف شمال الأطلسي ” الناتو ” بالدائرة الخضراء للإشارة إلى استهداف الإسلام للقضاء عليه بعد أن تمّ القضاء على الشيوعية .


أوّلاً : ضرب الإسلام عن طريق شنّ الحملات المنظمة ضدّه من خارج العالم الإسلامي وداخله : وذلك كشنّّ حملات التشكيك بصحّة القرآن الكريم والسنّة النبوية المُطهّرة ، وشنّ حملات التشويه لصورة الإسلام في العالم عن طريق إلصاق تهمة التطرّف والإرهاب بكلّ مسلم على وجه الأرض ، وشنّ حملات الطعن والتجريح بعقيدة الإسلام ورموزها الدينية عن طريق نعتها أنها وحي من الشيطان ، والإساءة المُتعمّدة لشخص الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم والنيل ما أمكن من أصحابه الغرّ الميامين الأطهار رضوان الله عليهم أجمعين .



ثانياً : ضرب الإسلام عن طريق الإمعان في تمزيق وحدة الأمّة الإسلامية وتفريق كلمتها وإحداث المزيد من الفوضى والقلاقل والفتن والحروب الطاحنة بين أبنائها ، تارةً بإثارة النعرات العرقية بين أبناء الأمّة الإسلامية الواحدة ، وتارةً أخرى بإثارة النزعات الطائفية فيما بينهم وضرب الفرق الإسلامية المتنازعة بعضها ببعض . وذلك أوّلاً : لإظهار الإسلام من الداخل على أنه دين تطرّف وإرهاب وعدم قبول الآخر حتى بين أبنائه ومعتنقيه فيما بينهم أو مع بعضهم البعض . وثانياً : لإحداث المزيد من التفرقة والتمزيق والإنقسامات الداخلية بين أبناء الأمّة الإسلامية الواحدة على قاعدة ” فرّق تسُد ” ممّا يحول دون الإلتقاء على كلمةٍ سواءٍ فيما بينهم للوقوف في وجه هذه المؤامرة الشنيعة للقضاء على الإسلام . وثالثاً : لإشغال وإلهاء المسلمين ببعضهم البعض وهدر طاقاتهم في النقاش والجدال وافتعال الأزمات السياسية الموهومة ذات الضجّة الإعلامية الفارغة مع الإغراق في تحليل أدقّ التفاصيل ، وإبراز أوجُه الخلاف فيما بينهم وإقامة الحُجج والبراهين على بعضهم البعض لإثبات صحّة معتقدات فرَقهم الدينية وآراء علمائهم الفقهية ومواقف دوَلهم السياسية ، وبالتالي صرف أذهانهم جميعاً عن خيوط المؤامرة الكبرى التي تحاك في الظلام للقضاء على الإسلام ، وسحب البساط من تحت أقدامهم جميعاً في غمرة إنشغالهم بما لا يُجدي نفعاً ولا طائل منه .



ثالثاً : دعم وإسناد ” العلمانيين الجُدد “ في العالم الإسلامي ، وتقديم رموزهم كدعاة للتحرّر والديمقراطية والعولمة وحقوق الإنسان ، من أجل جعلهم البديل السياسي المطروح في مقابلة علمانيّي الأنظمة الحاكمة الحالية الطاغية والمُستبدّة بشعوبها بعد أن قامت أمريكا بتعريتها وكشفها على الملأ ، والقصد من إحداث هذا التغيير السياسي في العالم الإسلامي هو الإنتقال بالوضع السياسي القائم حالياً في العالم الإسلامي إلى وضع سياسي متقدّم ونهائي في القضاء على الإسلام – حسب تصوّر الإمبريالية الأمريكية والصهيونية العالمية – والفارق بين الوضعَين هو أن الوضع السياسي الحالي في ظلّ علمانيّي الأنظمة الحاكمة يكتفي بتعطيل دين الله وتعطيل شريعة الإسلام في حين أن الوضع السياسي المأمول لديهم أي أمريكا واليهود في ظلّ ” العلمانيين الجُدد ” يُمكّن من تبديل دين الله بدين العقل والهوى واستبدال شريعة الإسلام بشريعة الغرب والغاب ، وبمعنى آخر الإنتقال بالوضع السياسي في العالم الإسلامي من دور التجميد والتعطيل للإسلام إلى دور الإلغاء والتبديل للإسلام في صعيد القضاء على الإسلام


سادساً : إسدال الستارة على ملفّ القضية الفلسطينية بالتوصّل للحلّ النهائي في الصراع العربي – الإسرائيلي على أساس تحقّيق السلام الدائم في المنطقة بما يحقّق أمن دولة يهود المسخ المزعومة في فلسطين المحتلة عام 1948 م ، ويفتح أبواب العالم الإسلامي على مصراعَيها أمام التغوّل الإقتصادي اليهودي لتهويد ما يمكن تهويده من أرض أمّة الإسلام تحت شعارات الإستثمار والتطبيع الإقتصادي والتنمية وتحسين مستوى الدخل المعيشي للأفراد والأسَر في المنطقة بل وتحقيق رفاهية العيش لشعوب العالم الإسلامي ، وهذه أيضاً واحدة من أهم أهداف المؤامرة الكبرى للقضاء على الإسلام في العالم الإسلامي ، فإنما هي تحقيق لمشروع دولة إسرائيل الكبرى ” من النيل إلى الفرات ” بالنسبة لليهود والصهيونية العالمية دون الحاجة للإحتلال العسكري المباشر للأرض ما داموا يملكونها بأموالهم واستثماراتهم ويعيثون فيها الفساد بكفرهم وضلالهم بل ويستعبدون أهلها متى شاؤوا .

ولئن كانت مهمّة الغرب الصليبي – بزعامة الإمبريالية الأمريكية – في القضاء على الإسلام تنتهي عند تنصير الأمّة والبشَر ، فإنّ مهمّة شذاذ الآفاق اليهود – بزعامة الصهيونية العالمية – في القضاء على الإسلام تنتهي عند تهويد الأرض والحجَر .وبعد : وكيف سيشعر المسلمون اليوم بالخطر المُحدق بهم وبدينهم الإسلام العظيم وهم يرزحون تحت نير ظلام الجاهلية الثانية التي تعيشها أمّتهم والعالم اليوم ؟!!!( فسَتذكرون ما أقول لكم وأفوّض أمري إلى الله إنّ الله بصيرٌ بالعباد ) غافر
44
ألا هل بَلّغت ؟ اللهمّ فـﭑشهد

وها هى المدونة قد نقلتها اليكم وارجوا المساعدة فى النشر لاكبر عدد من الاخوة والاخوات حتى تعم الفائدة
جزاكم الله خيرا نقلها لكم اخيكم فى الله
الشيخ محسن عطالله ابو بهاء المصرى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين ... موضوع اليوم ..... المؤامرة الكبرى للقضاء على الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الإسلامى العام :: موضوعات عامة-
انتقل الى: