يسراسرة منتدى محبين المصطفى صلى الله عليه واله وسلم انضمامكم لمنتدانا قم بالتسجل حتى تستطيع اشراك مساهمتك والاستفادة من مواضيعنا


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
قال تعالى :- (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) - اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ، في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

شاطر | 
 

 فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا {النجم: 62

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين -رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر
عدد المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
العمر : 43
الموقع : yahoo

مُساهمةموضوع: فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا {النجم: 62   الثلاثاء يناير 18, 2011 4:35 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين المُنزَّه عن عالَم الحِسِّ والإدراك ، فلا تُدرَك كُنْهُ ذاته إلا بالتسليم والانقياد. واشهد أن لا اله إلا الله لا تُدركه الأبصار. وانّ محمدا عبدُه ورسوله

(اللَّهُمَّ) إني أستغفرك لكل ذنبٍ يدعو إلى غضبك، أو يُدني إلى سخطك، أو يميلُ بي إلى ما نهيتني عنهُ. أو يُباعِدُني عما دَعَوتني إليه.
فصلِّ يا ربِّ وسلـّم وبارك على سيِّدنا محمد وعلى آل سيـِّدنا محمد واغفِره لي يا خير الغافرين.

قال تعالى :
{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ.. مَن فِي السَّمَاوَاتِ.. وَمَن فِي الْأَرْضِ.. وَالشَّمْسُ.. وَالْقَمَرُ.. وَالنُّجُومُ.. وَالْجِبَالُ.. وَالشَّجَرُ.. وَالدَّوَابُّ.. وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ.. وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ.. وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ... إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ }الحج18

عَنْ معدان بنِ أَبي طلحةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ ، لَقِيتُ ثَوْبَانَ مَوْلى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ ، فَقُلْتُ : أَخْبِرْنِي بِعَمَلٍ أَعْمَلُهُ يُدْخِلُنِي اللهُ بِهِ الْجَنَّةَ ، أَوْ قَالَ قُلْتُ : بِأَحَبِّ الأَعْمَالِ إِلى اللهِ فَسَكَتَ ، ثُمَّ سَأَلْتُهُ فَسَكَتَ ، ثُمَّ سَأَلْتُهُ الثَّالِثَةَ فَقَالَ : سَأَلْتُ عَنْ ذَلِكَ النَّبِيَّ صَلى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : « عَلَيْكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ ، فَإِنَّكَ لا تَسْجُدُ للهِ سَجْدَةً إِلاَّ رَفَعَكَ اللهُ بِهَا دَرَجَةً ، وَحَطَّ عَنْكَ بِهَا خَطِيئَةً » .

أخرجه مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه

وَعَنْ عبادةَ بنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّهُ سَمِعَ النَِّبيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : « مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْجُدُ للهِ سَجْدَةً إِلاَّ كَتَبَ اللهُ لَهُ بِهَا حَسَنَةً . وَمَحَا عَنْهُ بِهَا سَيِّئَةً ، وَرَفَعَ لَهُ بِهَا دَرَجَةً ، فَاسْتَكْثِرُوا مِنَ السُّجُودِ » .

أخرجه ابن ماجه بإسناد صحيح

وَعَنْ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ : « مَا مِنْ حَالَةٍ يَكُونُ الْعَبْدُ عَلَيْهَا أَحَبَّ إِلى اللهِ مِنْ أَنْ يَرَاهُ سَاجِدَاً يُعَفِّرُ (1) وَجْهِهُ فِي التُّرَابِ » .

أخرجه الطبراني في الأوسط
فإن السجود في اللغة له معنيان معنى حقيقي ومعنى مجازي، فمعناه الحقيقي وضع الجبهة على الأرض، وهو ما يحصل من العاقل المطيع، ومعناه المجازي التعظيم والخضوع والانقياد، وهو ما يحصل من غير العاقل، وقد استعمل السجود بمعنييه في هذه الآية الكريمة.

فسجود العاقل في الآية سجود حسي وسجود غيره سجود معنوي.

قال الراغب الأصفهاني بعد أن تكلم على أصل السجود، وجعل ذلك عبارة عن التذلل لله وعبادته: وهو عام في الإنسان والحيوان والجماد، وذلك ضربان: سجود باختيار، وليس ذلك إلا للإنسان، وبه يستحق الثواب نحو قوله تعالى: فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا {النجم: 62}. أي تذللوا له.

وسجود تسخير وهو للإنسان والحيوان والنبات والجماد، وعلى ذلك قوله تعالى: أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ يَتَفَيَّأُ ظِلَالُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالشَّمَائِلِ سُجَّدًا لِلَّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ {النحل: 48}. فهذا سجود تسخير وهو الدلالة الصامتة الناطقة المنبهة على كونها مخلوقة وأنها خلق فاعل حكيم.

والآية التي بين أيدينا شملت النوعين من السجود: التسخير والاختيار، ومثلها قول الله تبارك وتعالى: وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ {النحل: 49}.

وهذه الآيات وما أشبهها تدل دلالة واضحة على أن هذا الكون كله ما نشاهد منه وما غاب عنا يسجد لله سبحانه وتعالى ويسبح بحمده بالكيفية التي يعلمها ويريدها سبحانه وتعالى، وكون البشر لا يشاهدون كيفية هذا السجود أو لا يسمعون هذا التسبيح بحواسهم، فإن المؤمن العاقل المتأمل فيما حوله يدرك أن كل شيء في هذا الكون خاضع لخالقه وسائر وفق أمره... لا يشذ عن ذلك إلا من أشرك بالله، ولم يقبل هداه، ولهذا قال سبحانه وتعالى رداً على من أشرك به: سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا * تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ {الإسراء: 43-44}.

قال ابن كثير: لا تفقهون تسبيحهم، لأنها بخلاف لغاتكم.

ويقول سيد قطب في تفسير الظلال: لا تفقهون تسبيحهم لأنكم محجوبون بصفاقة الطين، ولأنكم لم تستمعوا بقلوبكم، ولم تتوجهوا إلى أسرار الوجود الخفية.. وإلى النواميس التي تنجذب إليها كل ذرة في هذا الكون الكبير، وتتوجه بها إلى خالق النواميس ومدبر هذا الكون... وحين تشف الروح وتصفو فتتسمع لكل متحرك أو ساكن وهو ينبض بالروح ويتوجه بالتسبيح، فإنها تتهيأ للاتصال بالملأ الأعلى، وتدرك من أسرار هذا الوجود ما لا يدركه الغافلون الذين تحول صفاقة الطين بين قلوبهم وبين الحياة الخفية السارية في ضمير هذا الوجود، النابضة في كل متحرك وساكن وفي كل شيء في هذا الوجود.

ويقول الألوسي في تفسير روح المعاني: وقد ذكروا أن الذكر (ذكر الله تعالى)، إذا تمكن في العبد سرى في جميع أجزاء البدن، فيسمع الذاكر كل جزء منه ذاكراً، فإذا ترقى حاله سمع كل ما في عالم الملك كذلك، فإذا ترقى يسمع كل ما في الوجود كذلك... (وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم).

ومعنى الآية - كما قال أهل التفسير-: ألم تر أن الله يسجد له... الرؤية هنا رؤية القلب وهي للعلم والخطاب لكل من يتأتى منه ذلك (يسجد له) يخضع لعظمته كل شيء طوعاً وكرها، الملائكة في أقطار السماوات، والإنس والجن وسائر المخلوقات.. قال ابن كثير: وخص الشمس والقمر والنجوم بالذكر لأنها قد عبدت من دون الله فبين أنها تسجد لخالقها وأنها مربوبة مسخرة.

(وكثير من الناس) أي المؤمنين الموحدين.. الذين يسجدون لله تعالى طوعاً وعبادة... (وكثير حق عليه العذاب) وهم الكفار لعدم سجودهم طوعاً.

والله أعلم.

إلى كل من لم يذق لذة الخشوع راكعاً ساجداً بين يدي الله ،
السلام على من اتبع الهدى ..

أقول ...

خمس أوقات ... أنت بها للصلاة والراحة النفسية أحوج ... فإن أقمتها كنت لله أقرب ، و عن الكافرين أبعد ، أما تعلم أن تركها حد فاصل بينك وبينهم قال صلى الله عليه وسلم : ( بين المسلم والكفر ترك الصلاة ) فلم تتركها ؟؟

خمس من الصلوات تزيل عنك ذنبك ... تمحو خطاياك .. تنير وجهك .. كم ستأخذ من الوقت والجهد ؟ أما سمعت قول الرسول صلى الله عليه وسلم ( أرحنا بها يا بلال ) ... هي راحة وليست تعبا ، هي فرحة وليست هماً ... فلم تتهاون بها ؟؟ لم تنقرها وتسرع في أدائها ؟؟ ما أهم من عماد الدين ؟؟

خمس من الصلوات كانت خمسيناً ... طلب نبيك من الرحمن الرحيم تخفيضها ، رأفة بك ، وشفقة لحالك ... فتتركها أنت ؟؟؟ أو تصليها في رمضان والأعياد وأيام الجمع فقط ؟؟ أما تشعر بالخجل ؟؟

خمس مرات ينادي المنادي أن حي على الفلاح .. فتصم أذناك ... وتسعى لغير الفلاح ...

أما آن لك ... أما آن أن تدرك الحق ، فتصلي بقلب حاضر الصلاة في وقتها ، تتم ركوعها وسجودها ، تستشعر عظمة من تقف بين يديه ، تلجأ له بكل كيانك ، تتذوق لذة الخضوع إليه ، قبل أن تدعى للصلاة فلا تستطيع ( يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون ، خاشعة أبصارهم ترهقهم ذلة وقد كانوا يدعون إلى السجود وهم سالمون(.
لا تنس وانت ســـاجد أن تدعو بهؤلاء
ربنا تقبل منا إنك انت السميع العليم ، ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذهديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ، رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء
رب لاتذرني فردا وانت خير الوارثين ، رب أنزلني منزلا مباركا وانت خير المنزلين ، ربنا ءامنا فاكتبنا مع الشاهدين ،ربنا أفرغ علبنا صبرا وتوفنا مسلمين
حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهورب العرش العظيم ، ربي اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء ،ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين و اجعلنا للمتقين إماما ،وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك رب أن يحضرون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا {النجم: 62
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الإسلامى العام :: موضوعات عامة-
انتقل الى: