يسراسرة منتدى محبين المصطفى صلى الله عليه واله وسلم انضمامكم لمنتدانا قم بالتسجل حتى تستطيع اشراك مساهمتك والاستفادة من مواضيعنا


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
قال تعالى :- (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) - اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ، في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

شاطر | 
 

 واجب المسـلمين المعاصـرين نحو رسـول الله صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: واجب المسـلمين المعاصـرين نحو رسـول الله صلى الله عليه وسلم   الإثنين مارس 26, 2012 2:59 am

واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم

مقدمــــــــــــــــــــــــــــــة


الحمد لله الذى جمَّل حبيبه صلى الله عليه بجمال أخلاقه العالية، وأنوار صفاته الزاكية، وجعله بجسمه وشرعه وخلقه وهديه حجَّة لله على الخلق أجمعين،
والصلاة والسلام على من بسرِّه خصَّ الله هذه الأمة بمودَّته، وجعل أتباعه في الكون رسل هدايته، فيؤلفون القلوب على حضرته،
ويجذبون النفوس إلى حنانته، ويسوقون الخلق إلى توحيده وعبادته.

إن الحادثة المريرة التى مرَّت بأمتنا الإسلامية فى الآونة الأخيرة - وأعنى قضية الرسومات المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، والتى نشرت ببعض الصحف الأوربية -
والتفاعلات والمواقف التى أفرزتها - على الرغم من وضوح بيان الهدى القرآنى والسنَّة النبوية وأفعال الأئمة الكرام فى هذه الشأن -
و لما كنَّا قد تناولنا هذه القضية ببعض خطب الجمعة والمحاضرات، وإجابة العديد من أسئلة إخواننا بالبلاد وأثناء الزيارات،
فقد طلب الكثيرون جمع هذه المواد وإخراجها فى كتاب؛ لتعمَّ الفائدة، وينتشر البيان القرآنى، والتوجيه النبوى فى هذا الأمر.

والحمد لله، فقد أعاننا على انجاز هذا إخوان صدق حتى خرج العمل بفضل الله وحسن توفيقه، بهذة الصورة الطيبة التى بين يديك .
وقد بدأنا بتحليل أسباب هذا الموقف الذى نحن فيه من الهجمات الشرسة، و بيَّنَّاها سبباً تلو الآخر، وكيف ارتبطت وتشابكت حتى وصلنا لما نعانيه الآن،
بعدها وصَّفنا الزاد الذى يحتاجه المسلمون للتصدى لتلك الهجمة، والنهوض من هذه العثرة التى استضعفونا فيها،
كما بيَّنَّـا المناهج التى يحتاج إليها المسلم - كل مسلم - لدعوة غيره،

وانتهـينا بواجب المسلم المعاصر فى كيفية استعمال الرَّد القرآنى على من أساء لحضرة النبى صلى الله عليه وسلم،
وماذا بقى علي المسلمين بعد ذلك نحو حضرته الشريفة،
ثم ختمنا بتساؤل: هل من فائدة لما حدث؟

و إنى - إخوانى المسلمبن الكرام ، و أخواتى الكريمات - إذ أقدم لكم هذا العمل، أسأل الله عزَّ وجلَّ أن يجزي كل من ساهم فيه خير الجزاء،
وأن يجعله خالصاً لوجهه الكريم، وأن يساعد به فى زوال اللبس وتوصيل رأى الشرع،
حتى يرى الناس جمال وكمال هذا الدين؛ فتشتاق النفوس إلى اتباع هدى سيد الأولين و الآخرين صلى الله عليه وسلم.
ومن أجل أن تصل هذه الحقائق النفيسة إلى المسلمين و غيرهم من الناطقين بلغات غير العربية - والذين هم أحوج منا لهذه المعارف على الحقيقة -
فإنى أدعو وأحثُّ أهل الإختصاص فى اللغات والترجمة والنشر؛ أن يتقدم كلُّ غيور منهم ومحبٍّ لرسوله صلى الله عليه وسلم فيترجموا هذا العمل وينشروه -
بأية لغة وفى أى مكان - وهذا إذن منى بالترجمة والنشر حسبة لوجه الله تعالى، وحُبًّا فى رسوله صلى الله عليه وسلم،
وإسهاما فى توصيل الدعوة الإسلامية إلى كل مكان، بكلِّ ما فى الطاقة و الإمكان.
وما توفيقى إلا بالله عليه توكلت و إليه المرجع و المآب،
وصلى الله علي سيدنا محمد قدوة كل أوَّاب، وإمام كل توَّاب، وحبيب كل من التمس وسلك طريق الهدى أو عاد إلى الصواب.
يتبع إن شــــــــــــــــــاء الله ...
********************
** من كتاب: (واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم)
لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبو زيد - رئيس الجمعية العامة للدعوة إلى الله - جمهورية مصر العربية


عدل سابقا من قبل Ahmed Elkady في الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 6:33 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسـلمين المعاصـرين نحو رسـول الله صلى الله عليه وسلم   الإثنين مارس 26, 2012 3:20 am

الهجمات الشرسة على الإسلام وأسبابها*
يتساءل الكثيرون ويقولون لي:
إننا في تعب وضيق شديد ممن هاجم حضرة النبي صلى الله عليه وسلم من أهل الدنمارك وغيرهم من الكافرين،
فدعونا نفهم معاً ما هو أساس الموضوع؟
ولنعد إلى كلام الطبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى إذ قال:
{ يُوشكُ الأمَمُ أنْ تَدَاعَى عليكُم كَمَا تَدَاعَى الأكَلَةُ إلى قَصْعَتِها،
قالوا: أَوَ مِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذ؟
قال: بَلْ أنتم يَوْمَئِذ كَثِيٌر، ولكنكم غُثَاءٌ كَغُثَاء السَّيل،
ولْيَنْزَعَنَّ الله من صُدُورِ عَدُوكم المَهَابَةَ منكم، وليَقْذِفَنَّ الله في قلوبكم الْوَهَنَ،
قالوا: وما الْوَهَنُ يا رسولَ الله؟ قالَ: حُبُّ الدنيا وكَرَاهِيةُ المَوْت }.
فهذا الحديث الشريف يقرر حقيقة لا جدال فيها - مع مرارتها:
لو لم يسكن حُبُّ الدنيا قلوبنا، ويخرج منها حُبُّ الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم، لما تداعت علينا الأمم من حولنا،
آمنة من بطشنا! مستنقصة لقدرنا! ولما جرؤ إنسان في الوجود أن ينال منه صلى الله عليه وسلم.
هذه هى الحقيقة المرَّة!! وكلُّنا موقنٌ بذلك ومقرٌ!!!
ولكن هذه الحقيقة والحال الذى صرنا إليه، نأنُّ من قسوته، ونشتكى من وطأته، لم ينزل علينا فجأة من السماء!!!
وإنما تسلسل وتسلَّل على مراحل عدة، إذ بدأ الخلل بنا نحن المسلمون بتقصيرنا فى حُبِّ نبيِّنا صلى الله عليه وسلم،
شغلاً بالأرزاق، وبيعاً للأخلاق، وتركاً لدعوة الحقِّ تحت ضغط إرضاء الخلق، أو استجداء منافعهم،
فاستهان بنا أعداؤنا، واستباحوا حرماتنا، وأجَّجوا نار الفتنة بيننا، وزرعوا صنائعهم فى أوساطنا،
فانكشفت لهم أظهرنا وبطوننا،
فكانت هجماتهم علينا نتاجاً لما زرعناه، وحصاداً لما أهملناه، وعاقبة لما نسيناه، ولاحول ولاقوة إلا بالله!!
ولنرى معا كيف بدأ الأمر وتوالى؟ حتى صرنا على كثرتنا غثاءاً كغثاء السيل!!
*************************
يتبع إن شاء الله
--------------------------------------------------------------------------------
19-01-2012 09:30 PM
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسـلمين المعاصـرين نحو رسـول الله صلى الله عليه وسلم   الإثنين مارس 26, 2012 3:28 am

السبب الأول: البداية

التقصير فى تعزير الرسول وتوقيره على نهج القرآن

كيف كانت البداية من هنا؟

إن الله أمر المؤمنين أمراً صريحاً وقال لنا ولجميع المؤمنين:

﴿ لِتُؤْمنوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً ﴾

(9- الفتح)

أمرنا أن نعزِّره، أي: نساعده في نشر رسالته، ونعاونه في تبليغ دعوته، كلٌّ على قدره،

وأقل القدر أن نكون نحن مثالاً ونموذجاً للمسلم القويم في أخلاقنا وسلوكياتنا ومعاملاتنا.

ولكنا نسمع من يدخل في الإسلام – وآخرهم رجل دخل من شهر في فرنسا،

ثم ذهب لزيارة بلد من بلاد المسلمين، فرأى العجب

وقال: الحمد لله أنني قد دخلت في الإسلام، قبل أن أرى المسلمين!! وإلا لما دخلت فيه!!

لماذا؟

لأن المسلمين غير ملتزمين بأحكام دينهم!!

هل بسلوكنا هذا نكون قد عزَّرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أو وقَّرناه -

على نهج القرآن وكما أمرَّ الرحمن؟ أم نكون قد استهنَّا به!!

بل وشجعنا غيرنا على ذلك!!


***********************

يتبع إن شاء الله ...

******************
من كتاب: (واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم)
لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبو زيد- رئيس الجمعية العامة للدعوة إلى الله - جمهورية مصر العربية.
**************


عدل سابقا من قبل Ahmed Elkady في الخميس أكتوبر 18, 2012 3:53 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسـلمين المعاصـرين نحو رسـول الله صلى الله عليه وسلم   الإثنين مارس 26, 2012 3:34 am

كلمات مألوفة ولكن تستوجب التأديب!!!

**************

إإن المسلمين - شعروا أو لم يشعروا - يستهزءون بنبيِّهم!!

فالمسلم الذي يتكلم مع أخيه، ويحدث بينهما شطط في الكلام أو نزاع، ويقول له -

وإن كان لا يدرى: (صلِّ على النبي)

هو لا يقصد الصلاة، ولكنها عبارة يقولها لتهدئه أخيه.

إن هذه العبارة؛ حَكَمَ الفقهاء أن قائلها - بهذه الكيفية - يجب تأديبه!! لأنه استخدم اسم النبي صلى الله عليه وسلم في غير موضعه.

وإذا ذهب رجل إلى رجل يطلب منه العفو في أمر يقول:

(والله لن أعفو حتى ولو جاءني النبي محمد).

هذه الكلمات وأمثالها وأشباهها نسمعها كثيراً، وهذه الكلمات يجب أن يعاقب فاعلها؛

لأنه زَجَّ باسم النبيِّ محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم في غير موضعه. النبيُّ محمد لو جاءك في أمر ترفضه؟!!

مع أن الله يقول لجميع المؤمنين:

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ )

(24-الأنفال)!!!

مثل هذه الأقوال تشيع بيننا وغيرها.

ومنها من يطلب من الناس الاستجداء باسم النبيِّ:

"والنبيِّ تعطيني كذا"، يقسم باسم النبيِّ، ويعرِّض اسم النبيِّ لأشياء لم يأمر بها النبيّ،

فإن النبيَّ لم يأمر بالاستجداء، ولم يأمر بتكفف الناس؛ وإنما أمر بالعمل للاستغناء عن الناس:

( وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ)

(8-المنافقون).

ومن هنا حكم العلماء: أن من يتسول باسم النبيِّ يجب أن يُؤدَّبَ ويُعذّر،

ويُعذّر بأن يحكم عليه القاضي بما يناسبه من أنواع الجزاء؛ لأنه عرَّض اسم النبيِّ لما لا ينبغي له.

فاسم النبي يجب أن يكون مصوناً ومبجَّلاً ومكرّماً.

أأما من يسب حضرة النبيِّ صلى الله عليه وسلم بأي كيفية من المؤمنين والمسلمين،

فقد أجمع العلماء أجمعون أن حكمه القتل ولا يستتاب كالمرتد، بل يقتل فوراً

لأنه مسلم ومؤمن وسبَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم. هذا فيما بيننا جماعة المؤمنين.[/b][/siz

***************************

يتبع إن شاء الكريم تعالى


عدل سابقا من قبل Ahmed Elkady في الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 6:36 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسـلمين المعاصـرين نحو رسـول الله صلى الله عليه وسلم   الإثنين مارس 26, 2012 3:47 am

أدب القرآن فى نداء النبى العدنان صلى الله عليه وسلم

وإذا كان هذا واقعنا مع اسم النبى وتعريضه لما لايليق!!
فأين نحن من النهج القرآنى فى توقير النبى؟
انظر كيف كرَّم الله اسم نبيِّه وعظَّمه؛ فأمرنا الله عزَّ وجلَّ ألا نناديه باسمه،
فقد كان العرب يقولون له: يا محمد؛ فنهاهم الله عزَّ وجلَّ عن ذلك، وقال لهم:
( لا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضًا )
(الآية 63-النور)
ماذا نقول؟
قولوا: يا نبي الله، يا رسول الله، يا حبيب الله، يا صفيَّ الله، لكن لا تنادوه باسمه.
خُصّوه بالتعظيم والتوقير، لأن الله عظمّه ووقرّه، وأمرنا أن نوقرّه ونعظمّه
صلوات ربي وتسليماته عليه .
أمرنا الله عزَّ وجلَّ إذا ذكر اسمه أن نصلي عليه،
وإذا سمعناه من أي إنسان أن نصلي عليه.
لماذا نصلي عليه ؟
لنحضر أذهاننا وقلوبنا فنهيم عند السلام عليه، وعند سماع اسمه،
ونحضر كأننا نقف بين يديه صلوات ربي وتسليماته عليه.

***********************
يتبع إن شـــــــــــــــــــــــــــاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسـلمين المعاصـرين نحو رسـول الله صلى الله عليه وسلم   الإثنين مارس 26, 2012 3:53 am

مثال: توقير الإمام مالك للنبى صلى الله عليه وسلم وثمرته.

دخل الحاكم أبو جعفر المنصور إلى مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة، وطلب الإمام مالك ليناظره في مسألة،
ثم رفع صوته، فقال الإمام مالك: مهلاً يا أمير المؤمنين، فإن الله قال:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ )
(الآية 2 الحجرات)،
وحرمته ميتاً كحرمته وهو حيّ، إياك أن ترفع صوتك في مجلس .. وفي حرم .. وفي روضة النبي صلى الله عليه وسلم.

وكان الإمام مالك - وغيره من العلماء الأجلاء - لا يحدثون حديثاً عن رسول الله إلا إذا اغتسلوا وتطيبوا، وتوضأوا، ولبسوا أجمل الثياب؛
تأدبا مع حضرته صلى الله عليه وسلم.

وذات مرة ، كان الإمام مال رضى الله عنه في مسجد الحبيب المصطفى جالساً على كرسي العلم يروي أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم،
ونظر أحد الطلاب فرأى عجباً!!!!
رأى عقرباً تذهب إليه وتلدغه من قدمه، فيتفزز ولا يقطع حديثه .. ويكمله، ثم تدور وتأتي إليه وتلدغه مرة ثانية، فيتفزز ولا يقطع حديثه .. ويواصله،
عدَّ لها أربعة عشر مرة وهي تلدغه، و لا يترك موضعه، ولا يقطع حديث النبي صلى الله عليه وسلم!!
فلما انتهى من درسه ذهب إليه وقال له: رأيت منك اليوم عجباً!! فقال: نعم، رأيت العقرب؟!! قال: نعم.
قال: كرهت أن أقطع حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم من أجل لدغة عقرب.

من أجل ذلك كان رضى الله عنه لا يبيت ليلة إلا ورأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام!!!!
وقد قال في ذلك: ما بت ليلة إلا ورأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام - من توقيره وتعظيمه لحبيبه.

ملاحظة : سأل أحد الحاضرين: ولماذا لم يقم التلميذ بقتل العقرب إذ رآها؟
ونقول: إن مجلس الإمام مالك، كان مجلس هيبة ووقار،
و لم يكن أحد يستطيع من هيبته ووقاره أن يتحرك إلا بإذنه، فقد كان تلامذته ومريدوه يجلسون وكأن على رؤوسهم الطير!!

************************************************

قال القائل الكريم وهو يصف مجلس الإمام مالك رضى الله عنه:

يأبى الجـــواب فلا يراجـــع هيبـة **** والجالســـون نواكس الأذقان
عـزُّ الوقــــار وســـلطان التُّقـــى **** فهو الولىُّ لا ذو الســـــلطان
****************
يتبع إن شـــــاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
واجب المسـلمين المعاصـرين نحو رسـول الله صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: موسوعة الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: