يسراسرة منتدى محبين المصطفى صلى الله عليه واله وسلم انضمامكم لمنتدانا قم بالتسجل حتى تستطيع اشراك مساهمتك والاستفادة من مواضيعنا


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
قال تعالى :- (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) - اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ، في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

شاطر | 
 

 علامات التوفيق لأهل الطريق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 4:48 am

علامات التوفيق لأهل الطريق

مقدمة
********
بسم الله الرحمن الرحيم
************
الحمد لله رب العالمين، يلهم القلوب بالعمل المطلوب، والخير المرغوب، الذي فيه رضاء علام الغيوب.
والصلاة والسلام على الحبيب المحبوب، والكنز الموهوب من لدن علام الغيوب؛
لكل عبد تخلَّص من العيوب، ووفّى بالمطلوب، سيدنا محمد حبيب القلوب،
وآله وصحبه أجمعين.
وبعد .....
استنبط أهل التحقيق، والعلمـاء العاملون من أهل الطريق، علامات ودلالات على صحة أحوال أهل الطريق،
إذا رآها السالك في نفسه، أو العارف في وصله، علمَ صحَّة قصده، وصدق سعيه، وجميل صنعه؛
فيما يتقرب به إلى ربِّه عزَّ وجلَّ، فتثبت قدمه على الطريق، ويستبشر بفضل الله ورحمته،
وتزول بالكلية حيرته.
والحيرة هي أخطر عقبة تواجه المريد السالك، والمنتهي الواصل.
والحيرة حالة تنتاب العبد؛ تجعله شديد الاضطراب والقلق لما ينتابه من خواطر، ويعتوره من هواجس:

- فتارة تغلب عليه الخواطر الرحمانية؛ فيفرح وينبسط بفضل الله، وجوده وإكرامه.
- وآونة تغلب عليه الهواجس النفسانية؛ فينقبض، وتجتمع عليه الهموم، وتسيطر عليه الأحزان والغموم؛
لظنه أنه زلَّ عن الطريق، أو ضلَّ السبيل، أو أخطأ فعُوقب، أو هفا فعوتب .

والمخرج من ذلك كله :

أن يزن الإنسان نفسه، ويقيس أحواله بالموازين القرآنية والأحوال السنية، الواردة في كتاب الله،
والمبثوثة في سُنَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم،
والظاهرة في أحواله المفردة صلى الله عليه وسلم،
والمتواترة في أحوال أصحابه الكرام، ومن تبعهم في ذلك من أئمة السلف، وخيار الخلف.

وقد ذكرنا هذه العلامات، وأشرنا إلى هذه الدلالات بإيجاز؛
لأن السالك في هذه الأحوال لا يحتاج إلى بسط وإطناب،
وإنما يكفيه لحصول المقصود الإشارات والتلويحات.
وقد سميناها:
(( علامات التوفيق لأهل التحقيق ))

لأنه لا يحتاج إليها إلا السالك المتحقق، ولا يشعر بها إلا من يعاني أو يعاين هذه الأحوال،
فالأمر كما قال القائل:
لا يَعْرِفُ الشَّوْقَ إلا مَنْ يُكَابِده *** ولا الصَّبَابة إلا مَنْ يُعَانِيها
أسأل الله عزَّ وجلَّ أن يشمل بعنايته ووده ورحمته من كتبها وراجعها، ومن نسّقها وخرَّج أحاديثها،
وكذلك من طبعها ونشرها، أو ساهم في أي عمل في إخراجها.
كما أسأل عزَّ شأنه أن ينفع بها من قرأها، ويرزقه العمل بها، ويفيض عليه من فوائدها وعلومها وأسرارها؛
ما يجعله إماماً للمتقين، ونبراساً للواصلين.
وصلى الله على سيدنا محمد، حُجَّة الذاكرين، وقُدوة الواصلين، وآله وصحبه أجمعين.

في صباح يوم الجمعة : 17من جمادى الأولى 1426هـ ،
الموافق : 24من يونيه 2005م.
مقدمة كتاب : (علامات التوفيق لأهل الطريق)
لفضيلة الشيخ/ فـوزي محمد أبو زيد
رئيس الجمعية العامة للدعوة إلى الله - مصر
*********************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 5:01 am

تابع: علامات التوفيق لأهل الطريق
================
الْحَــــيْرَة
*****
- الحيرة: موقف بين اليأس في الله والطمع في الله، بين الرضـا والخوف، وبين التوكل والرجاء،
يقول فيها أبو نصر السراج الطوسي رضي الله عنه – في كتابه (اللمع - صفحة 421):
(والحيرة بديهة ترد على قلوب العارفين عند تأملهم، وحضورهم، وتفكرهم، تحجبهم عن التأمل والفكرة.
قال الواسطي رحمه الله:
(حيرة البديهة أجَلُّ من سكون التولى عن الحيرة).

و " التَّحَـــيُّر "
**********
منازلة تتولى قلوب العارفين بين اليأس والطمع في الوصول إلى مطلوبه ومقصوده،
لا تطمعهم في الوصول فيرتَجُوا، ولا تؤيسهم عن الطلب فيستريحوا، فعند ذلك يتحيرون.

وقد سُئِلَ بعضهم عن المعرفة: ما هي؟
فقال: التَحَيَّر، ثم الاتصال، ثم الافتقار، ثم الحَيَرةُ) انتهى .

ومعنى ذلك أن موقف التَحَيَّر يتبعه الرجاء ..... ثم الوصول إلى المطلوب ..... ثم يشعر المتحير مرة أخرى باحتياجه إلى الله وافتقاره إليه!!!
فهو الربُّ الغني الصمد ، وهو العبد الناقص المحتاج، وبدوام الطلب للقربة والوصل يقع مرة أخرى في الحيرة.

فالعارف إذن ... بين حيرة واتصال، وافتقار دائم ... والمعرفة توجب الحيرة والقلق.
والعارف الحق يُمَيَّز بالحيرة والقلق، وتظهر عليه الأحزان، ويرى البعد في القرب مهما وصل واتصل.
قال القائل :
قد تحيَّرتُ فيك خذ بيدي **** يا دليلاً لِمَنْ تحيَّر فيك
****************
من كتاب: (علامات التوفيق لأهل الطريق) لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
رئيس الجمعية العامة للدعوة إلى الله - مصر
*****************************
يتبع إن شاء الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 5:15 am

علامات التوفيق لأهل الطريق
*****************
تابع: الحــــــــيرة
***********
ولا شك أن الحيرة لا تنتاب إلا الصادقين في سلوكهم، وسببها وموجبها:
- شدة محاسبتهم لأنفسهم .
- ويقظتهم الدائمة في مراقبة الله عزَّ وجلَّ .
- وتلهُّفهم الشديد في الوصول إلى مقامات الكمال، وحصولهم على مواهب الكُمَّل من أولياء الله عزَّ وجلَّ .

ولذلك نجد الله عزَّ وجلَّ يخرجهم من حيرتهم :
- ببشرى صادقة؛
- أو تلويحة من الحقائق رائقة، أو بعبارة كاشفة من قلوب ذائقة،
- أو بحكمة من أفئدةٍ ألسنتُها بالحقِّ ناطقة .

ومما يشير إلى ذلك سيدي عمر بن الفارض - رضي الله عنه - والذي كان يقول :

زدني بفرط الحب فيك تحيُّرا ***** وارحم حشى بلظى هواك تسعَّرَا

حيث يحكي عن نفسه فيقول:
(حصلت منّي هفوة ؛ فوجدت مؤاخذة شديدة في باطني بسببها، وانحصرت باطناً وظاهراً ؛ حتى كادت روحي تخرج من جسدي،
فخرجت هائماً - كالهارب من أمر عظيم فَعَلَهُ وهو مُطالَبٌ به - فطلعت الجبل المقطم، وقصدت مواطن سياحتي،
وأنا أبكي، وأستغيث وأستغفر، فلم ينفرج ما بي.
وقصدت مدينة مصر، ودخلت جامع عمرو بن العاص، ووقفت في صحن الجامع خائفاً مذعوراً،
وجدَّدتُ البكاء والتضرع والاستغفار، فلم ينفرج ما بي؛
فغلب علىَّ حال مزعج لم أجد مثله؛ فصرخت وقلت:

مَنْ ذا الذي مَا سَاءَ قطّ ***** وَمَنْ لَهُ الحُسْنَى فَقَط

فسمعت قائلاً - يقول من بين السماء والأرض - أسمع صوته، ولا أرى شخصه:

مُحَمَّدُ الهَادِي الَّذِي ***** عَلَيْهِ جِبْرِيلُ هَبَـط

***********
يتبع إن شاء الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 6:04 am

علامات التوفيق لأهل الطريق
*****************
تابع: الحـــــــيرة
***********
وكذلك لما حجَّ الشيخ شهاب الدين السهروردى – شيخ الصوفية في زمانه بالعراق، وكان ذلك سنة ثمان وعشرين وستمائة،
وكانت وقفة عرفة يوم جمعة - حجَّ معه خَلْقٌ كثير من أهل العراق،
فرأى كثرة ازدحام الناس عليه في الطواف بالبيت والوقوف بعرفة، واقتدائهم بأقواله وأفعاله،
وبلغه أن الشيخ ابن الفارض رضي الله عنه في الحرم؛ فاشتاق إلى رؤيته وبكى، وقال في سره:

يا ترى!! هل أنا عند الله كما يظن هؤلاء القوم فيّ؟!!
ويا ترى ! هل ذُكِرْتُ في حضرة المحبوب في هذا اليوم؟!!

فظهر له الشيخ ابن الفارض رضي الله عنه وقال له:

يا سهروردى!! لك البشارة فاخلع ما عليك، فقد ذُكِرتَ ثَمَّ على ما فيكَ من عِوَج

فصرخ الشيخ شهاب الدين وخلع كل ما كان عليه، وخلع المشايخ والقوم الحاضرون كل ما كان عليهم،
وطلب الشيخ فلم يجده!! فقال:
هذا إخبار من كان في الحضرة.
ثم اجتمعا بعد ذلك اليوم في الحرم الشريف، واعتنقا وتحدثا سرًّا زماناً.
*********
يتبع إن شاء المولى الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 6:12 am

علامات التوفيق لأهل الطريق
*****************
تابع: الحـــــــــيرة
***************
ولعل من أعجب ذلك!!
ما حدّث به برهان الدين إبراهيم الجعبري - أحد الصوفية المعاصرين لابن الفارض، والذين اتصلوا به،
ولكن هذا الاتصال كان في اللحظات الأخيرة من حياة ابن الفارض، وهي اللحظات التي أدركه فيها الجعبري وهو يحتضر، حيث يقول:

(كنت في السياحة بجعبر بالفرات، وأنا أخاطب روحي بروحي، وأناجيها بتلذذي بفنائي في المحبة، فمَرَّ بي رَجُلٌ كالبرق، وهو يقول:

فَلَمْ تَهْوَنِِي مَا لَمْ تَكُنْ فِيَّ فانيًا ****** وَلَمْ تَفْنَ مَا لَمْ تَجْتَلِِِِ فِيكَ صُورَتِي

فعلمت أن هذا نَفَسُ محبٍ؛ فوثبت إلى الرجل وتعلقت به، وقلت له: من أين لك هذا النفس ؟!!
فقال: هذا نفس أخي الشيخ شرف الدين ابن الفارض.
فقلت له: وأين هذا الرجل؟!!
فقال: كنت أجدُ نفَسَهُ من جانب الحجاز، والآن أجدُ نَفَسَهُ من جانب مصر، وهو محتضرٌ،
وقد أمِرْتُ بالتوجه إليه، وأن أحضر انتقاله إلى الله تعالى، وأصلي عليه، وأنا ذاهب إليه.

فلما التفتَ الرجل إلى جانب مصر التَفَتُ معه؛ فشممت أثر الرجل؛ فتبعت أثر الرائحة؛ إلى أن دخلتُ عليه في ذلك الوقت وهو محتضرٌ،
فقلت له: السلام عليك ورحمة الله وبركاته.
فقال: وعليك السلام يا إبراهيم، اجلس وأبشر، فأنت من أولياء الله تعالى،
فقلت له: يا سيدي .. هذه البشرى جاءتني من الله على لسـانك، وأريد أن أسمع منك دليلاً (ليطمئن) به قلبي،
فإن اسمي إبراهيم!! ولي من سِرِّ مقام هذا الاسم الإبراهيمي نصيب حين قال:

(رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي)

قال: نعم يا إبراهيم، سألت الله أن يحضر وفاتي وانتقالي إليه جماعة من أولياء الله، وقد أتى بك أوَّلهم، فأنت منهم.

وكنت سألت جماعة من الأولياء عن مسألة؛ فلم يجبني أحد عنها، فسألته عنها ...
فقلت له: يا سيدي! هل أحاط أحد بالله علماً؟!!
فنظر إلى نظر معظِّم لى؛ وقال: نعم ... إذا حيَّطهم يحيطون يا إبراهيم، وأنت منهم.

ثم رأيت الجنة قد تمثلت له، فلما رآها قال: آه!! وصرخ صرخة عظيمة، وبكى بكاء شديداً وتغير لونه، وقال :

إن كان منزلتي في الحب عندكمُ **** ما قد رأيتُ فقد ضيَّعتُ أيامي
أمنيةٌ ظفرتْ روحي بِها زمنـاً ***** واليوم أحسبُها أضغاثَ أحلام

فقلت له: يا سيدي .. هذا مقام كريم!!
فقال: يا إبراهيم!! رابعة العدوية تقول - وهي امرأة:

(وعزتك ما عبدتك خوفاً من نارك ولا رغبة في جنتك، بل كرامة لوجهك الكريم، ومحبة فيك)،

وليس هذا المقام الذي كنت أطلبه، وقضيت عمري في السلوك إليه.

ثم بعد ذلك سكن قلقه ، وتبسَّم وسلَّم عليَّ، وودعني وقال:

احضر وفاتي وتجهيزي مع الجماعة، وصلِّ عليَّ معهم، واجلس عند قبري ثلاثة أيام بلياليهن، ثم بعد ذلك توجه إلى بلادك.

ثم اشتغل عني بمخاطبة ومناجاة؛ فسمعت قائلاً يقول - بين السماء والأرض - أسمع صوته ولا أرى شخصه :
يا عمر! فما تروم؟
فقال:

أرومُ وقد طَالَ المَدَى مِنْكَ نَظْرَةً *** وَكَمْ مِنْ دِمَاءٍ دُونَ مَرْمَاىَ طَلَّتْ

ثم بعد ذلك تهلّل وجهه وتبسَّم، وقضى نحبه فرحاً مسروراً.

وكنا عنده جماعة كثيرة، فيهم من أعرفه من الأولياء، وفيهم من لا أعرفه، ومنهم الرجل الذي كان سبب المعرفة.
وحضرت غسله وجنازته، ولم أرَ في عمري جنازة أعظم منها، وازدحم الناس على حمل نعشه،
ورأيت طيوراً بيضاً وخضراً ترفرف عليه، وصلينا عليه عند قبره)
**************
يتبع إن شاء الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 6:27 am

علامات التوفيق لأهل الطريق
*****************
تابع: الحــــــــــيرة
************
والحكايات الواردة في هذا الأمر عن الصالحين كثيرة، والقرآن يحكي عن السيدة مريم قولها:

( يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا )
[آية 23 - مريم]

وكذلك ورد عن الفاروق عمر رضي الله عنه أنه كان يقول:
يا ليتني كنتُ تبنة!!

وأحياناً كان يقول:
يا ليتني كنتُ كبش ً ذبحني أهلي وأكلوني!!!

ونكتفي بهذا القدر رغبة في الاختصار،
والمؤمن يكفيه قليل الحكمة .
**************
يتبع إن شاء الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء فبراير 05, 2013 1:43 pm

علاماتُ التَّوفْيق
**********
في بِدَاياتِ أحْوَالِ أهْلِ الطَريق
• علامات التوفيق
• التوفيق

•العلامةُ الأولى: إلهام العبد ذكر الله
• بسم الله
• أذكارُ الصباح والمساء

• العلامةُ الثانيـة: الفقه في الدين
********************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء فبراير 05, 2013 1:48 pm

علاماتُ التَّوفيق
**********
كان هذا الدرس بمقر الجمعية العامة للدعوة إلى الله - حدائق المعادي - القاهرة
يوم الخميس 9 يونيه 2005م الموافق 2 من جمادى الأولى 1426هـ
**************************************
دائماً الإنسان السالك في طريق الله عزَّ وجلَّ يسأل نفسه:
- هل أنا على خير ؟
- وهل الله عزَّ وجلَّ راضٍ عني ؟
- وهل الحبيب صلى الله عليه وسلم ينظرني ؟
- وهل الصالحون المقامون يقومون بإمدادي وإرشادي؟

لأن السالك عنده قلق دائم في هذه النواحي!!

ونلخصها في سؤال واحد هو:
متى أعلم يقيناً أن الله عزَّ وجلَّ يحبُّنِي؟

هذه الأسئلة لا تحتاج إلى اجتهاد عقلي في الإجابة عليها، أو إلى تأويل وتفسير سفسطائي في الرد عليها،
لكن يسأل الإنسان فيها حبيب الله ومصطفاه – ومن إكرام الله عزَّ وجلَّ لهذه الأمة -
أنه ما من شيء سيحدث للأمم أو للأفراد، أو للجماعات، في شتى المناحي وفي اختلاف الأغراض؛
إلا وقـد أحدثه الله في زمانه صلى الله عليه وسلم ؛ لينطق فيه بحكم الله ... مؤيَداً ببرهانه وقرآنه ...
فلا توجد حاجةٌ ستحدث إلى آخر الزمان؛ إلا وقد حصل شبيهٌ لها في عصر حضرة النبي صلى الله عليه وسلم،
وقضى فيها بحكم الله عزَّ وجلَّ،
حتى لا نزِل ولا نضل ولا نتحير؛ ما دمنا نرجع إلى حضرته، ونتناول من شهي سنته الحكم الذي قاله عن الله.
وإن كان هذا يحتاج إلى أولي الأمر، أو إلى أهل الإستنباط الذين يقول الله عزَّ وجلَّ فيهم:
(لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ)
[83 - النساء]
***************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء فبراير 05, 2013 1:52 pm

تابع: علامات التوفيق
***********
هل تتصور أنه في حجة رسول الله صلى الله عليه وسلم حدث كل ما يمكن أن يتصوره العقل أو يتخيله الإدراك في الحج
في أي زمان ومكان؟!!
على سبيل المثال: الحج إما إفراد، أو قران، أو تمتع.
ألا تعلمون أن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أجرى الكُلَّ على ذاته الشريفة!!!
ولذلك اختلف الأئمة أيهم أفضل؟
منهم من قال الإفراد ؛ لأن الرواية التي وصلته أن رسول الله أفرد بالحج ،
ومنهم من قال القران ؛ لأن الرواية التي وصلته أنه قرن بالحج ،
ومنهم من قال التمتع .
فالكل رأى على قدره في حضرة النبوة ، ما يلائم قدراته ، ويناسب أحوالــه في شريعة الحج .
حتى أنه وهو على عرفات ، مات واحد من المسلمين وهو مُحْرِم ؛ ليعلمنا كيف نفعل في من مات محرماً ؟!!
ماذا نفعل يا رسول الله؟ قال : ادفنوه على هيئته .
فلو لم تحدث مثل هذه الحالة ؛ ماذا كنا نفعل؟!!!!

لكن كل شيء حدث في عصره وزمانه وأوانه، وقضى فيه صلى الله عليه و سلم بحكم الله عزَّ وجلَّ .
وإن كان الحكم غاب عني ؛ فلا يغيب عن الرجال الذين يشاهدون أحوال الحضرة المحمدية كما يشاهد بعضنا بعضاً.
فإن كان الاختلاف يأتي من جهة فهم الكلام، فإنهم يعاينون حقيقة هذا الكلام؛
ومن هنا ليس عندهم خلافٌ في فقه هذا الكلام!!!!
**********************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء فبراير 05, 2013 1:54 pm

تابع: علامات التوفيق - كيف يتوضأ ؟
***********************
لماذا يختلفون ؟!
لقد رأوه وهو يتوضأ ، المشهد موجود ، أعاد الله لهم المشهد فرأوه ؛ فتوضؤوا كما رأوه .
وهؤلاء كما قال الإمام أبو العزائم - رضي الله عنه:
" عشقتك كشفاً لا سماع رواية ****
فالعشق هنا كشفُ؛ لأنه قد رأى ، وإن كان قد رأى على قدره ، وليس على قدر الحضرة المحمدية ؛ لأنها حضرة عليَّة ،
لا يستطيع أحد من الأولين والآخرين أن يصل إلى ذرة من حقيقتها؛ إلا بلطف يلطف به ربُّ العالمين ،
ليستطيع أن يرى ذرَّة من أنوار سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم.
إذا كان جبريل ، لو صعد قدر أُنملةٍ بعد السدرة احترق - وهو نور - فماذا نفعل نحن ؟
فيلزم هنا لطف الله ؛ لكي يتمتع الإنسان على قدره بما يسمح به الله ، من حضرة حبيب الله ومصطفاه .
فنحن نسأل حضرة النبي صلى الله عليه وسلم في كل أمر .
*******************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء فبراير 05, 2013 1:58 pm

تابع: علامات التوفيق
************
التوفيــــــــــــــــــق ...
............
وأغلى بضاعة في كتاب الله ، وعند أنبياء الله ، ورسل الله ، ولدى الصالحين من عباد الله... ما هي؟
هي قول الله جلَّ في علاه:
( وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ ) (88 سورة هود)
التوفيق!! ولذلك لم يذكره الله إلا مرَّة واحدة، وعلى لسان نبي ، لأنه بضاعة غالية .
فإذا شملك الله بالتوفيق ... تُـهْ على الزمان وأهله، واعلم أنك من أهل عنايته ،
وأنه لا بد أن يتوجك بتاج ولايته،
وأنه سبقت لك الحسنى ، بأنك من أهل سعادته:

شمس العناية يــا مريــد جنابـــــي ****** لك أشرقــت وكتبت مــن أحبابي
تــه يا مرادي على الزمان وأهــله ****** لمــا كُـتبت مـن أحبــــــــــــابي
************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء فبراير 05, 2013 2:00 pm

تابع: علامات التوفيق
**************
العلامة الأولى : إلهامُ العبدِ ذكرُ الله
وأكبر علامة من علامات التوفيق،
نسأل فيها النبي الشفيق صلى الله عليه وسلم ، ما هي؟...قال :
{ إذا أحبَّ الله عبداً ألهمهُ ذكره }
وفى رواية أخرى لإبن أبى الدنيا و البيهقى :
" أكثروا ذكر الله على كل حال ، فإنه ليس عمل أحب إلى الله ، و لا أنجى لعبده من ذكر الله تعالى فى الدنيا والآخرة " .
إذن فالذكر إلهام
*************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء فبراير 05, 2013 2:06 pm

تابع: العلامة الأولى - إلهام العبد ذكر الله تعالى
**************************
والذي يحبه الله ؛ يلهمه ذكره على الدوام، لأن المنافقين يذكرون، ولكن كما ذكـر الله ذلك في القرآن، فقد قال في شأنهم:
( وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً ) (142- سورة النساء)
فهل الذكر بهذه الكيفية علامة توفيق؟!! لا، ولكن علامة التوفيق:
- أن يذكر الله على الدوام .
- وأن يكون ذكره رغبة في القرب من الملك العلام، وليس رياء ولا سمعة ولا شهرة .
وهذا هو ذكر القلب - وليس ذكر اللسان - لأنه إلهام.
- من الذي يتلقى الإلهام؟ اللسان أم القلب؟
....... القلب ......
- فأكبر علامة على التوفيق أن يلهم الله عزَّ وجلَّ العبد دوام ذكر الله.
وهل من يقعد في جبل، أو في خلوة، ويمسك بمسبحة ألفية، ويذكر الله على الدوام، يكون ذلك علامة على حبِّ الله له؟
نعم ! هذا الذكر علامة حبِّ الله ؛.ولكن على قدره!!!
ولكن هناك حبٌّ أعظم!! وحبٌّ أكرم!! ما علامته؟
أن يذكر الله على منهج حبيب الله ومصطفاه.
والحبيب لم يقعد في جبل!! ولم يترك العمل والأهل!!
فكيف كان يذكر الله إذن..؟
قالت السيدة عائشة : (كان يذكر الله على كل أحيانه)
فلكل لحظة ذكرها ، ولكل حالة ذكرها ، ولكل نازلة ذكرها .
والتقي النقي: الذي يذكر في كل حالة بما يلائمها من بحر النبوة .
-ونحن نتكلم عن (علامات التوفيق في بدايات أهل التحقيق)، أو (لمن بدء سلوك الطريق)
تكون علامة على أنه ماشي صح في البداية.
لكن علامات التوفيق لأهل التحقيق: بحرٌ لو تكـلم فيه أي إنسان فهو غريق؛ لأنه يستلزم (ذُقْ تَعْرِف).
- لكن لأهل البداية: فسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من لحظة قيامه من النوم، إلى أن يخلد إلى النوم يذكر الله!!
ولكن كيف كان يذكر الله؟ أيقول: يا ودود - مائة ألف مرة؟!! أو: يا لطيف؟
أيذكر الله بثلاثة عشر إسماً؟ أم بسبع أسماء؟!! أم بخمس أسماء؟!!
لا هذا ولا ذاك، ولكن كل حالة لها ذكرها. فساعة صحوه من النوم كان يقول:
(الحمد لله الذي أحيانا بعد مماتنا وإليه النشور)
وهذا هو ذكر هذه الحالة، والموَّفق في بدايته؛ لا يعدل عن هذا الذكر، والموفق في نهايته؛ لا يترك هذا الذكر .
- وكيف يذكر؟
بصوت عالٍ يسمع من حوله لكي يتعلموا!!
ما الذي ضيَّع أولادنا وبناتنا ونسائنا؟ أن الذي يذكر فينا، يذكر في سره!! فماذا سمعت؟ وممن ستتعلم؟
لكن الأئمة الأعلام قالوا: أن الحبيب كان يذكر بصوت عالٍ ليُسْمِعَ كل من حوله،
حتى عند صلاته كان وهو راكع يسبِّح بصوت لكي يعرف ويسمع من خلفه، وهو ساجد أيضاً،
كذلك كانت الدعوات التي يدعو بها؛ يدعو بها بصوت مسموع لكي يسمع من خلفه ما يقول.
ولو كان يذكر في سرِّه وفي نفسه ... هل كنا سنعرف هذه الأذكار؟!
فلو أن زوجتي جاهلة، وَرَدَّدْتُ بجوارها هذه الأذكار؛ لحَفَظَتْهَا خلال شهر واحد فقط - من غير قراءة ولا كتابة -
وأولادي نفس النظام ،
ولكننا غير مهتمين بهذا الأمر، حتى لو قال الواحد منا ذكرا معيناً فإنه يقوله مرةً، وينساه عشر مرات!!
ولكن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن كذلك، فقد كان لكل مناسبة عنده ذِكْرٌ خاص.
فعندما كان يخرج للخلاء ماذا كان يعمل؟ لازم يذكر.
***********
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء فبراير 05, 2013 2:14 pm

تابع: العلامة الأولى - بسم الله
****************
إن عكاز المسلم، والمؤمن، والمحسن، والموقن، وكل من قال: (لا إله إلا الله) هو: " بسم الله "
فيا حبذا لو عوَّدنا مَنْ حولنا على ذلك!!!
كلما أمسك أيَّ شيء يقول: (بسم الله)
وكلما رفع أيَّ شيء يقول: (بسم الله)
وكلما يكتب حاجة يقول: (بسم الله)
كيف نعلمهم؟!!! بالحال!!!
فلو قلت له: قل (بسم الله)؛ فربما لا يقولها!! لكنه عندما يراني ويسمعني - عند كل شيء- أقول:
(بسم الله) ... (بسم الله)
سيتعلم، وسيقلدني؛ لأن الأولاد يتعلمون بالمحاكاة، والمشابهة، والمشاكلة، ويحاول كل طفل أن يقلد الأكبر منه في ذلك
فعند الطعام، قل: بسم الله؛ يكن في الطعام بركة.
وكذا الماء - عند نزوله من الحنفية - قل: (بسم الله)؛ فإن بسم الله فيها شفاءٌ وبركة
أي عمل سأعمله - أنا أو زوجتي أو عيالي - أقول قبله: (بسم الله)؛ يكون فيه البركة
والنبي صلى الله عليه وسلم قال:
{ كل شيء لا يبدأ فيه بـ (بسم الله) ؛ فهو أبتر } (رواه ابن ماجة وابن حبان وأبي داود عن أبي هريرة)
وأبتر: يعني ناقص البركة، حتى لو أنني غير حافظ للأذكار ألن أقدر على قول (بسم الله) ؟!!
إذا كان الرحمن الرحيم جعل افتتاح كل سورة من سور القرآن بــــــ " بسم الله الرحمن الرحيم "،
وحتى سورة الحرب؛ اقتضى الأمر ألا تبدأ بـ (بسم الله) ؛ فعوض هذه البسملة في سورة أخرى
لكي يكون عدد البسملة في كتاب الله، كعدد سور كتاب الله - مائة وأربعة عشرة. أليس كذلك يا إخواني؟!! إنه يعلمنا!!
وهل كلام الله عزَّ وجلَّ يجب أن يبدأ بـ (بسم الله)؟
ولكن ليعودنا !!
فـ (بسم الله) ... ثم ... (اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث)
وآداب قضاء الحاجة الشرعية ، ثم عند خروجه من الخلاء:
" غفرانك ، الحمد لله الذي أذهب عني الأذى وعافاني "
وهذا هو ذكر هـذه المناسبة، فهل هناك ذِكْرٌ آخر يقوم مقام هذا الذكر؟ لا..!
ويتوضأ ... يقول صلى الله عليه وسلم:
{إذا نام ابن آدم عقد الشيطان على قافيته ثلاث عقد وقال له: عليك ليل طويل فارقد ، فإذا قام فذكر الله حلت عقدة –
كيف ذكر الله؟ بالذكر الذي ردده رسول الله – فإذا توضأ حلت الثانية، فإذا صلى حلت جميع عقده،
وأصبح طوال يومه نشيط البدن غير كسلان؛ وإلا أصبح طوال يومه خبيث النفس كسلان}
(صحيح البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه) -
وذلك إذا نسى الروشته النبوية التي عملها خير البرية صلى الله عليه وسلم

يتوضأ ... ثم بعد الوضوء ينظر إلى السماء ويقرأ:
(إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لأُوْلِي الألْبَابِ) (190- آل عمران)
إلى آخرها ، ويقول لمن حوله: (ويلٌ لمن قرأ هذه الآيات ولم يتفكر)، وفي رواية : (ولم يتدبر)
ويدعو الله عزَّ وجلَّ، ويصلي ما يفتح به الله سبحانه وتعالى؛ عملا بقوله عزَّ شأنه :
(وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا) (79- الإسراء)
وهكذا، قس على ذلك.
******
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء فبراير 05, 2013 2:18 pm

تابع: العلامة الأولى
*************
- عند خروجه من باب البيت لازم له ذكر.
- إذا كان ذاهبا للعمل، أو زيارة؛ يكون الذكـر العام
(بسم الله ، توكلت على الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم)
- وإذا كان ذاهبا إلى المسجد ؛ يزيد عليها :
(اللهم بحق السائلين عليك، وبحق الراغبين إليك، وبحق ممشاي هذا إليك، فإني لم أخرج أشراً ولا بطراً، ولا رياء ولا سمعة؛
إنما خرجت اتقاء سخطك، وابتغاء مرضاتك، فاغفر لي ذنوبي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت)
-سيدخل المسجد ؛ يدخل باليمين ، ثم يقول :
(بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم افتح لنا أبواب رحمتك)
-عند الخروج من المسجد يخرج بالشمال ثم يقول :
(بسم الله، اللهم افتح لنا أبواب فضلك، اللهم قِنَا شرَّ إبليس وجنوده)
لماذا يا رسول الله ؟ يقول: إن إبليس وجنوده يقفون على أبواب المساجد، فإذا خرجتم فقولوا:
(اللهم قِنَا شرَّ إبليس وجنوده ؛ فإنهم ينصرفون عنكم)
- وإذا دخل إلى بيته ؛ يلزم الذكر .
- ففي كل حركة وسكنه يفعلها المسلم ، دعاء وارد عن إمام الرسل والأنبياء ،
بعض هذه الأدعية يا إخواني ، يعلموه لأولادنا في الروضة حالياً ... أليس كذلك؟
لكن كلها يتعلمها السالك في بداية سلوكه ، ويتحقق بها في كل حركاته وسكناته ،
فلا يمشي ، ولا يذهب ، ولا يجيء ؛ إلا ولسانه ينطق بدعاء ورد عن سيد الرسل والأنبياء :
(لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) (21 سورة الأحزاب)
- حتى الأكل : له أدعية في البداية ، وفي النهاية .
- والشرب : له أدعية في البداية ، والنهاية .
- حتى النكاح: أليس له دعاء ؟ ومن الذي يدعو به ؟ هل الرجل ... وفقط؟!!
بل هو وهي، ولذلك لازم يقول بصوت عالٍ لكي تتعلم، وتقول أيضاً:
( بسم الله ، اللهم جنبنا الشيطان ، وجنب الشيطان ما رزقتنا)
- كل هذه الأدعية لازم يقولها بصوت عالٍ ليسمع من حوله ؛ لكي يتعلموا منه .
- والإمام الشافعي - رضي الله عنه وأرضاه -كان من هديه في مذهبه المبارك : أن الإمام يجهر بنيته -
مع أن النية محلها القلب - فيقول مثلاً :
(نويت أصلي العشاء لله تعالى أربعة ركعات حاضراً.. الله أكبر) ... لماذا؟
قال : ليتعلم الذي خلفه ؛ لأنه كان يرى في هذا الوقت أن معظم الناس أميون ، فكيف يتعلمون؟
ولذلك كانوا يجهرون بختام الصلاة .. لماذا ؟
قالوا : لكي يتعلم الناس . فكان أغلب العوام لا يحفظ آية الكرسي ، فيحفظها سماعاً من الإمام .

- فكل شيء له ذكره،
مثلاً: سيؤذن، لا بد أن أؤذن أنا أيضاً!! من الذي يؤذن يا إخواني؟ المؤذن أم كلُّ المسلمين؟!!
بل كل المسلمين ، لأنه يؤذن ، وأنت تردِّد ،...إذن كل المسلمين لحظة الآذان في آذان . ومن يتكلم أثناء الآذان ؟!
قالت السيدة عائشة في ذلك :
(كان صلى الله عليه وسلم يحدثنا ونحدثه ، فإذا استمع إلى الآذان ؛ فكأنه لا يعرفنا ولا نعرفه)
لماذا؟ يردِّد الآذان أولاً
**********
ينبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء فبراير 05, 2013 10:52 pm

تابع: العلامة الأولى - أذكار الصباح والمساء
*************************
هناك أذكارٌ يا إخواني هي أذكار النوازل ، هناك أيضاً أذكار الصباح والمساء.
- ماذا يقول الإنسان بعد صلاة الصبح، لكي يقيه الله من الآفات ؟ ويحفظه من الأمراض والعاهات ؟ ومن شر طوارق الإنس والجن؟
كل حاجة في الروشتة النبوية موجودة وكاملة!!!
الأدعية التي بعد صلاة الصبح، ومثلها بعد صـلاة المغرب،
بعد الصبح يقول: " أصبحت "، وبعد المغرب يقول : " أمسيت "،
أو إذا كانوا جمـاعة يقولون: " أصـبحنا "، أو " أمسينا ".
- هذه هي الأساس الأول الذي عليه المعوِّل لمن يريد الفتح ،
لكن أترك هذه الأدعية والأذكار، وأمسك السبحة وأقول: " يا لطيف " مائة ألف مرة،
هل أنا اهتديت بالسيد الأعظم - عبد الله اللطيف؟ واقتديت به ؟ لكي يفتح عليَّ اللطيف؟!! بمجرد أن أنادي يفتح لي؟
لا... لأن مفتاح الفتح: هو الإقتداء بسيد الرسل والأنبياء، ليس بالكلام، ولكن بالإقتداء!! فهو سرُّ الفتح،
ولذلك عندما قالت السيدة عائشة رضى الله عنها:
( كان صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه )
كيف؟!! بهذه الأذكار ... لأنه إذا قيلت هذه الأذكار في أوقاتها، هل سيكون هناك وقت فراغ عند الإنسان؟ لا ...

- لأنه سينظر: إذا نظر لابنه، أو ابنته، أو نظر لأكل أو شرب في البيت، سيقول:
" بسم الله ، ما شاء الله ، لا قوة إلا بالله "
وكانت على لسان رسول الله على الدوام،
وإذا قالها الإنسان فقد حرَّز من رآه، أو من ينظر إليه بـ (بسم الله) جلَّ في علاه.

ولذلك يقع المسلمون في بعضهم الآن!!! يقول أحدهم: نظر فلان لابني ؛ وحصل له كذا!!
وهو محقٌ!! لماذا؟!!!
لأن فلان هذا ... نظر - وقد لا يقصد الحسد - ولكن لم يحرِّز أخـاه بـ (بسم الله ، ما شاء الله ، لا قوة إلا بالله)!!
فلو تأسينا برسول الله؟ هل سيكون هناك حسد موجود بيننا؟!!
لا..، ولذلك قال الإمام أبو العزائم في كتاب النور المبين:
(( قد يصل العبد إلى حالة من الإيمان؛ لا يؤثر فيه السحر ولا الحسد ))، لأنه يحرِّز نفسه .
فمن الجائز أن يكون الذي يحسد .. هو أنت!!! كيف؟!!
سوف تنظر لشيء عندك ويعجبك ... ولم تحرِّزه؛
فيحدث التأثير من القوى الغيبية للقوى الظاهرية، بأمر لا يستطيع الإنسان بيانه، لكن يستطيع عيانه - إذا كشف الله له حاله –
فتأثير النفوس غريب!! ولا يقدر أحدٌ على رؤيتها!!
-انظر كيف تؤثر بالنظر..!؟
حينما ينظر إنسان لإنسان ؛ يرتبك أو تحدث له رهبة ..لماذا ؟ هذه أحوالٌ كشفية ، لا يقدر اللسان على بيانها .
الذي يحمي من هذا كله روشتة العلي الكبير :
(وَلَوْلاا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ ) (39 الكهف)
كم مرة يقولها المؤمن بالنهار ؟ لا تقل عن خمسمائة مرة، لأنه ينظر على الدوام ، والذي يقل عن خمسمائة مرة ؛
فأمامه جهاد شديد لكي يتابع السيد السند العظيم صلى الله عليه وسلم،
ويكون غافلاً - وإن كان لسانه يلهج بلا إله إلا الله، أو أستغفر الله -
لكنه غافل عن حقيقة المتابعة لسيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
لأن هذه الأذكار هي الأذكار الرافعة والفاتحة ، التي سنَّها رسول الله ، والتي بها قال له الله :
(إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا) (1- الفتح)
*******************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء فبراير 05, 2013 10:58 pm

تابع: العلامة الأولى
************
ماذا فتح له؟ .. هذا هو الفتح!
لم يقل الله : فلولا أنه كان من (الذاكرين) للبث في بطنه إلى يوم يبعثون!!! ولكنه قال:
(فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ) (143- الصافات )
إذن الذكر المناسب هنا ، ما هو ؟ التسبيح!! والذي يعلِّم ذلك هو الطبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم
- ماذا أفعل ؟ أمشي خلفه، مثلما قال الصالحون: " حذو النعل بالنعل ، والقدم على القدم "
لكن الإنسان يريد أن يستسهل، فيذكر بذكر واحد، ويردِّده اللسان في غَيْبَةٍ القلب والجنان،
لأن أذكار رسـول الله تحرِّك القلب والفكر، لأن كل ذكر له حالة والفكر يشتغل فيه!!
( الحمد لله الذي أحيانا بعد مماتنا وإليه النشور )
فإذا تفكرت فيها: أنا كنت ميت، لا حول لي ولا طول، أصبحت حياً، وسأموت، وسيأتي يوم النشور!!
هنا يُشغِّل دائرة الفكر وكل ذكر له موضوع.
- إذن القلب لازم يكون حاضراً لكي يأتي بالذكر المناسب،
لكن عندما أجلس وأذكر (لا إله إلا الله) مائة ألف مرة - وعيني تنظر هنا وهناك!! فاللسان يقول، والقلب مشغول!!
لكن أذكار رسول الله تقتضي حضور القلب، وجولة الفكر، والفكر هو أساس الفتح بالذكر:
(الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ )
وبعد ذلك.. الفتح!!
(الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
(191 آل عمران)
عندما يمشي الإنسان في ساحة هذا الذكر بعد صفاء النفس، وطهرة القلب؛ يبدأ الفكر؛ فتأتي له أرسال وأمواج
من العلوم الإلهية، والإمدادات الربانية،
ويكون أساسها الفكر.
***************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء فبراير 05, 2013 11:02 pm

تابع: العلامة الأولى
*************
ولذلك بداية العلوم الوهبية تأتي نتيجة الفكر بهذه الكيفية!!!
لأنه عندما يتفكَّر الإنسان؛ من الممكن أن ينسى من حوله، ويذهب في دائرة ثانية خالص،
يتولاه الولي ويلهمه بإلهامات نافعة ورافعة في ذلك الوقت والحين،
ويؤيدها له بنصوص في كتاب رب العالمين، وأحاديث صحيحة عن سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم
ولذلك عندما ترى إلهامات الصالحين أين هي؟
إما في آية قرآنية، أو في حديث نبوي
كيف تأتي؟!! تأتي نتيجة الفكر .
عندما يصوم الرجل الصالح في أول رمضان، لم يكن يصوم مثلنا!! ولكنه كان يتفكر ...
لماذا أصوم؟ ولمن أصوم؟ وماذا أريد بصيامي؟
أنا أريد الله، ففوراً يبعث له الله:
{ صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته }
صحيح البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه.
الناس يقولون رؤية الهلال، ولكنه يقول إنها رؤيته هو!!!!
فأنا أصوم من أجل رؤيته!!
ومتى أفطر؟ إذا حصلت رؤيته !
وإذا لم تحصل الرؤية ... أواصل الصيام على مدى الأيام حتى يمتعني الله عزَّ وجلَّ بهذا المشهد العظيم وأدخل في قول الله:
( وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ . إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ ) ( 22، 23- سورة القيامة)
( فإن غُمَّ عليكم ...) الحديث
فإن غمت الرؤية بسبب الحظوظ والأهواء، والزور والبهتان، والمعاصي والمخالفات!!
( ... فاكملوا عدة شعبان)!!
شعِّبوا الخير، وكثروا فروع الخير- لأنه سمي شعبان لأنه تتشعب فيه فروع الخير - فشعِّب الخيرات، وشعِّب أبواب القربات؛
حتى يتم الله عزَّ وجلَّ عليك النعمة ، وينعم عليك بهذه المكرمات .... وذلك نتيجة الفكر بهذه الكيفية!!!

ولذلك فدائما علامة توفيق المريد، وعلامة سعادة المريد ، أن تجده في بدايته ( ماشي ) مع رسول الله دائماً،
لأنه يستحضر حضرته في كل عمل، أو حركة، أو سكنة؛ ليرى : كيف عملها رسول الله ؟... فيعمل مثله..!
ماذا قال ؟.... يقول مثله..!!
ولذلك مقرر المدرسة المحمدية لأهل البداية: هي هذه الأذكار. يطالعها في كتاب:
"الأذكــــــار "
للإمام النووي رضي الله عنه وأرضاه
وكان الصالحون يقولون فيه : " بع الدار واشتري الأذكار "
أو
"عمل اليــــــــــوم والليلة"
للإمام ابن السنى أو " الإمام ابن ماجة " ، لكي يعرف هذه الأذكار
وقد أخذنا منها الأذكار الأساسية ، ووضعناها في كتابنا : ( أذكار الأبـرار )
***********
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: علامات التوفيق لأهل الطريق   الثلاثاء فبراير 05, 2013 11:06 pm

تابع: العلامة الأولى - إلهام العبد ذكر الله
**********************
وقد أخذنا منها الأذكار الأساسية ، ووضعناها في كتابنا : ( أذكار الأبـرار )
لكي يحفظها المريد ولن تُحفَظ مثل النصوص أو القرآن، ولكن لن تحفظ إلا بالتكرار والاستمرار !! ولا يغَّير لفظاً
لأن سيدنا رسول الله عندما سأله أحدهم : ماذا أقول عند النوم؟ فأعطاه هذا الدعاء - وهو:
" اللهم إني وجهت وجهي إليك ، وأسندت ظهري إليك ، لا ملجأ ولا منجي منك إلا إليك ،
اللهم إني آمنت بكتابك الذي أنزلت ، وبنبيك الذي أرسلت..." .
وقال :
أعدْ عليَّ الدعاء ، فأعاد الدعاء إلى أن قــال :
( اللهم إني آمنت بكتابك الذي أنزلت ، وبرسولك الذي أرسلت ) ؛ فقال : ( لا ... وبنبيك الذي أرسلت ) .
وعندما نسمع ذلك أو نقرأه نقـول: ( أن كلمة رسول أشمل وأعم )، لكن عند حضرة النبى ( لا ) ،
لكي يعلِّمنا أن لا نجتهد في هذه الأدعية، ولكن نردِّدها كما وردت .
ولا تقل : إن كله يوصل .
لأن الكلمة التي قالها ؛ قالها بمدد من السماء ، ويفتح لها خزائن كرم وجود في سدرة المنتهى ،
فإذا قلت لفظا ثانيا ، فلن تفتح هذه الكنوز .
مثلا :
لو أن مِفْتاح الباب فيه خلل في سنة واحدة من أسنانه ، هل سيفتح ؟….لا.
كذلك هذه الأدعية !! إذا أبدلت كلمة منها ؛ كأنك غيرت سنةً في المفتاح . وهذه هي مفاتح الفتح التي أعطاها له ،
وسلمها له الكريم الفتاح عزَّ وجلَّ .
وهذا هو الأساس الأول ! والعلامة الأولى من علامات التوفيق !
التي إذا ألهم الله بها العبد ؛ يعلم علم اليقين أن الله عزَّ وجلَّ إختاره لسلوك طريق التحقيق.
********************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علامات التوفيق لأهل الطريق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: موسوعة العقيدة والتوحيد وأصول الدين :: آداب الطريق الى الله-
انتقل الى: