يسراسرة منتدى محبين المصطفى صلى الله عليه واله وسلم انضمامكم لمنتدانا قم بالتسجل حتى تستطيع اشراك مساهمتك والاستفادة من مواضيعنا


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
قال تعالى :- (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) - اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ، في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

شاطر | 
 

 الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 2:53 am

ابسم الله الرحمن الرحيم

مقدمــة

الحمد لله وكفى، وسلام على عباده الذين اصطفى،
والصلاة والسلام على إمام أهل الصفا، وقطب أهل الوفا، سيدنا محمد المصطفى، وآله وصحبه ومن اقتفى.
(وبعد)

فالذي دعاني لكتابة هذا الكتاب، أنه لم يوجد في الوجود كلِّه شخصية تعرضت للانتقادات والتحريفات
كشخصية سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، مع أنه صلى الله عليه وسلم الشخصية الوحيدة
التي سجَّل عنها المؤرخون أدق تفاصيل حياته.
فكلُّ حركاته وسكناته سجَّلوها تسجيلاً دقيقاً بمعايير لا يستطيع الإنسان الآن أن يجد أدقَّ منها
في المعايير العلمية، والموازين المادية، التي توزن بها العلوم والنظريات والأعراف.
لكن الأعداء بثُّوا في الأمة السُّمَّ في الدسم، وحاولوا - كما يحاولون دائمًاً - أن يشككونا تارة في شخصيته،
وآونة في عصمته، وأحياناً في دقَّة ما ورد من سنته.
والمؤمن لا بد أن يكون حريصاً على كل ذلك،
وفي القرآن آيات وضَّحت ما ينبغي أن نَعْلَمَهُ عن المصطفى صلى الله عليه وسلم من جميع الجهات.
فأما نُطْقُه : فقد قال فيه ربُّه عزَّ وجلّ:
(وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى)
(3،4النجم).
فإذا جاء حديث لم نستوعبه أو لم نفهمه، فنعلم علم اليقين أنه ليس كل ما قيل جاء أوانه، ولا كل ما جاء أوانه جاء زمانه،
وهو نبيُّ الختام وقد أتى بالكلام الذي يحتاج إليه الأنام إلى يوم الزحام،
فالذي نحتاجه - والذين من قبلنا والذين من بعدنا - أتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فالذي لم نفهمه لأنه ليس لنا، لكنه للزمن الذي سيأتي،
وكم من أحاديث نبويَّة وقف عندها العلماء السابقون وبيَّنها العلم في هذا الزمان وكانت معجزة لسيد ولد عدنان صلى الله عليه وسلم.
فالحديث العلمي - الذي لم يصل العلم إلى كشفه - لا نقول به ونحاول أن نعلله أو نوجهه، بل نقول كما قال الله عز وجل لنا:
(آمَنَّا بِهِ) - آمنا به، وآمنا برسوله، وآمنا بكتابه، وآمنا بكل ما قاله نبيُّنا صلى الله عليه وسلم، كل هذا - (كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا)
(7- آل عمران).
وهذا كله
(إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى)
(4.،5- النجم).
كذلك ما بُثَّ في كتب السيرة التي أهلها كانوا على طيب نفس وحسن خلق- ولكنهم لم يتحروا الدقة البالغة
في تحقيق بعض الروايات في أمور عن رسول الله صلى الله عليه وسلم - لا يجب أن يقولها مؤمن، ولا أن يستمع إليها مسلم.
فنحن دائماً ميزاننا الذي نسمع، أو نقرأ به، أو نقول به عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أنه معصومٌ بعِصْمَةِ الله عزَّ وجلَّ)،
معصومٌ في أقواله، ومعصومٌ في أفعاله، ومعصومٌ في أحواله، ومعصومٌ في كل حركاته وسكناته، والذي قال هذا ربُّ العزَّة، حيث قال له:
(قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)
(162 - الأعراف).
فنفعل كما كان يفعل سلفنا الصالح، فالأشياء التي يعجزون فيها في هذا الباب، كانوا يرجعون فيها، ويبتهلون فيها،
ويستغيثون فيها برسول الله صلى الله عليه وسلم، فيعلِّمُهم بأمر الله في هذا المقام، أو المقصد في هذا الأمر.
وقد ابتغيتُ في هذا الكتاب وجه الله أولاً،
والمنافحة عن حبيبه صلى الله عليه وسلم طمعاً في مرضاته ورجاءاً في شفاعته ثانياً،
وإظهار الحقِّ المنزَّه عن الهوى والأغراض ثالثاً.
فما كان فيه من حقٍّ وصدق وصواب فَمِنْ توفيق الله عزَّ وجلَّ لي، وما كان فيه من سهوٍ أو نسيانٍ أو خطأٍ فمِنْ عجلتي وزللي؛
وإن كان يغفر لي في ذلك قصدي ونيَّتِي، حيث أني أبغي بذلك كلِّه وجه الله والدار الآخرة، ونفع إخواني المسلمين.

وأسأل الله عز شأنه أن يدخلني فيمن عناهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: (إن أخطأ فله أجر، وإن أصاب فله أجران).
(رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً)
(10- الكهف).
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
خادم أعتاب الحضرة المحمدية
فوزي محمد أبوزيد
الجميزة مركز السنطة ـ غربية
مساء الثلاثاء: 9 من جمادى الآخرة 1422 هـ الموافق 28 من أغسطس 2001م
***********************************************
يتبع إن شاء الله
*******************************************
* هذا الموضوع منقول من كتاب: (الكمالات المحمدية) للشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
رئيس الجمعية العامة للدعوة إلى الله - مصر
*******************************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 4:02 am

الفصل الأول
***********
كَمَالُ خَصَائِصِهِ الظَّاهِرَةِ والبَاطِنَة
*********************
• كمال خصائصه الظاهرة وكراماته الباهرة.
• فَضْلُهُ على سائر الأنبياء.
• أوَّليته في الآخرة صلى الله عليه وسلم.
• كمال فضله الثابت بكتاب الله.
• كمال عبادته لربِّه عزَّ وجلّ.
• كمال خشيته مِنْ الله.
********************************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 4:04 am

الفصل الأول
كَمَالُ خَصَائِصِهِ الظَّاهِرَةِ والبَاطِنَة
********************
اختص الله سبحانه وتعالى سيدنا مُحَمَّداً صلى الله عليه وسلم، بأنواع من الفضائل والكرامات،
وسنذكر أشهرها وأصحَّها باختصار ... وقد ذكرنا بعضها مفصلاً في مواضع متفرقه من كُتبنا،
لكنَّا أحببنا هنا إعادة ذكرها لتكون مجتمعة في موضع واحد.
فمنها:

- أنه أوَّلُ النبيِّين خَلقاً، وأنه كان نبيًّا وآدم بين الروح والجسد (رواه الترمذي)
- وأن الله أخذ الميثاق على النبيِّين - آدم فمن بعده - أن يؤمنوا به وينصروه، قال الله تعالى:
(وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ)
(81آل عمران)
- وأنه وَقَعَ التبشير به في الكتب السالفة،
- وأنه لم يقع في نَسَبِهِ من لدن آدم سفاح (رواه البيهقي وغيره).
- وأنه رأتْ أمُّه عند ولادته نوراً خرج منها أضاء له قصور الشام (رواه الإمام أحمد)،
- وأنه ظلَّلته الغمامة في الحرِّ (رواه أبو نعيم)،
- وأنه مال إليه فيء الشجرة إذ سبق إليه (رواه البيهقي)
- وأنه شُقَّ صَدْرُهُ الشريف صلى الله عليه وسلم (رواه مسلم وغيره)،
- وأنه غطَّه جبريل عند ابتداء الوحي ثلاث غطَّات.
******************************************
يتبع إن شاء الله
******************
من كتاب : ( الكمالات المحمدية) لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبو زيد
رئيس الجمعية العامة للدعوة إلى الله - جمهورية مصر العربية
**************************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 4:11 am

تابع: كَمَالُ خَصَائِصِهِ الظَّاهِرَةِ والبَاطِنَة
********************
- وأن الله تعالى ذكره في القرآن عضواً عضواً،
* فذكر قلبه بقوله: (مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى)
(11النجم)
وقوله: ( نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ)
(194الشعراء)،
- ولسانه بقوله: (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى)
(3النجم)،
وبقوله: (فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ)
(58الدخان)،
- وبصره بقوله: (مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى)
(17النجم)،
- ووجهــه بقوله: (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء)
(144البقرة)
- ويده وعنقه بقوله: (وَلاَ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ)
(29الإسراء).
- وظهره وصدره بقوله: (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ. وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ. الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ)
(3:1الشرح).
- وأنه اشتق اسمه من اسم الله المحمود، وقد قال في ذلك حسان بن ثابت رضى الله عنه:
وَشَقَّ لَهُ مِنْ اسْـمِهِ ليُجِـلَّهُ ***** فَذُو العَرْشِ مَحْمُودٌ وهَذَا مُحَمَّدُ
- وأنه سُمِّيَ أَحْمَد ولم يُسَمَّ به أحد قبله (رواه مسلم)
*********************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 4:18 am

تابع: كَمَالُ خَصَائِصِهِ الظَّاهِرَةِ والبَاطِنَة
***********************
- وأنه صلى الله عليه وسلم كان يَبِيتُ جائعاً ويصبح طاعماً يُطعمه ربُّه ويسقيه.
_ وأنه كان يرى من خلفه كما يرى من أمامه (رواه مسلم) ،
_ وأنه كان يرى في الليل في الظلمة كما يرى بالنور والضوء (رواه البيهقي) ،
- وأن رِيقَهُ كان يعذب الماء الملح (رواه أبو نعيم).

- وأنه عليه الصلاة والسلام كان يبلغ صوته وسمعه ما لا يبلغ صوت غيره ولا سمعه.
- وأنه كان تنام عينه ولا ينام قلبه (رواه البخاري) ،
- وأنه ما تثاءب قطّ (رواه ابن أبي شيبة وغيره وأخرج الخطابي (ما تثاءب نبيٌّ قط)) ،
- وأنه صلى الله عليه وسلم ما احتلم قطّ - وكذلك الأنبياء (رواه الطبراني) ،

- وأن عَرَقَهُ صلى الله عليه وسلم كان أطيب من المسك (رواه أبو نعيم وغيره)،
- وأنه إذا مشى مع الطويل طاله (رواه البيهقي).
- وأن الكهنة انقطعوا عند مبعثه صلى الله عليه وسلم كما انقطع استراق السمع.
- وأنه صلى الله عليه وسلم أتي بالبراق ليلة الإسراء مُسرجاً مُلَجَّماً، قيل: وكانت الأنبياء عليهم الصلاة والسلام تركبه عرياناً.

- وأنه أسري به صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، وعُرج به إلى المحل الأعلى،
وأراه الله تعالى من آياته الكبرى وحُفظ في المعراج حتى: (مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى) (17النجم)،
- وأُحْضر الأنبياء له عليهم الصلاة والسلام وصلَّى بهم وبالملائكة إماماً،
- وأطلعه على الجنة والنار،

- وأنه رأى الله تعالى،
وجُمع له بين الكلام والرؤية، وكلَّمه تعالى في الرفيق الأعلى وكلَّم موسى بالجبل،
- وأن الملائكة تسير معه حيث سار يمشون خلف ظهره، وقاتلتْ معه في غزوة بدر وحنين.
********************************
يتبع إن شاء الله


عدل سابقا من قبل Ahmed Elkady في الإثنين يناير 07, 2013 4:32 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 4:21 am

تابع: كَمَالُ خَصَائِصِهِ الظَّاهِرَةِ والبَاطِنَة
***********************
- وأنه صلى الله عليه وسلم أُعطي مفاتيح الخزائن -
قال بعضهم: وهي خزائن أجناس العلم - ليخرج لهم بقدر ما يطلبونه لذواتهم،
فكل ما ظهر من رزق العالم، فإنَّ الاسم الإلهي لا يعطيه إلاَّ عَلَى يد مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم الذي بيده المفاتيح،

- كما اختص تعالى بمفاتيح الغيب فلا يعلمها إلا هو، وأعطى هذا السيِّد الكريم منزلة الاختصاص بإعطائه مفاتيح الخزائن،
- وأنه صلى الله عليه وسلم أُتي جوامع الكلم.

- وأنه صلى الله عليه وسلم بُعث إلى الناس كافة.
فقد جاء في حديث جابر وغيره رضى الله عنهم، عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال:
(كان النبي يُبعث إلى قومه خاصة، وبُعِثْتُ إلى كل أحمر وأسود). وفي رواية: (إلى الناس كافة).

- ونصره صلى الله عليه وسلم بالرعب مسيرة شهر،
وإحلال الغنائم ولم تُحَلْ لأحدٍ قبله، وجعل الأرض له ولأمته مسجدًا وطهورًا.

- وأن معجزته صلى الله عليه وسلم مستمرة إلى يوم القيامة ومعجزات سائر الأنبياء انقرضت لوقتها فلم يبق إلاَّ خبرها،
والقرآن العظيم لم تَزَلْ حجَّته قاهرة، ومعارضته ممتنعة.

- وأنه صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين.
- وأنه صلى الله عليه وسلم أكثر الأنبياء معجزة،
- وأن شرعه مؤيَّدٌ إلى يوم الدين وناسخٌ لجميع شرائع النبيين.
- وأنه صلى الله عليه وسلم أكثر الأنبياء تابعاً يوم القيامة.
- وأنه صلى الله عليه وسلم لو أدركه الأنبياء لوجب عليهم إتباعه.

- وأنه صلى الله عليه وسلم أُرسل إلى الجنِّ اتفاقاً.
- وأنه صلى الله عليه وسلم أرسل إلى الملائكة - في أحد القولين، ورجَّحه السبكي.
- وأنه صلى الله عليه وسلم أرسل رحمة للعالمين.
*****************************
يتبع إن شاء الله
**********
من كتاب : ( الكمالات المحمدية) لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبو زيد
رئيس الجمعية العامة للدعوة إلى الله - جمهورية مصر العربية
*******************************************


عدل سابقا من قبل Ahmed Elkady في الإثنين يناير 07, 2013 4:30 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 4:27 am

تابع: كَمَالُ خَصَائِصِهِ الظَّاهِرَةِ والبَاطِنَة
***********************
- وأن الله تعالى خاطب جميع الأنبياء بأسمائهم في القرآن فقال:
(يا آدم)، (يا نوح)، (يا إبراهيم)، (يا داود)، (يا زكريا)، (يا يحيى)، (يا عيسى)،
ولم يخاطبه هو فيه إلاَّ بيا أيها الرسول، ويا أيها النَّبي، ويا أيها المزمل، ويا أيها المدثر.

- وأنه - صلى الله عليه وسلم - حَرَّمَ على أمته نداؤه باسمه، قال الله تعالى:
(لا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضاً) (63- النور)
أي لا تجعلوا نداءه وتسميته كنداء بعضكم بعضا باسمه ورفع الصوت به،
ولكن قولوا: (يا رسول الله)، (يا نبي الله)، مع التوقير والتواضع وخفض الصوت.

- وأنه صلى الله عليه وسلم يَحْرُمُ الجهر له بالقول، قال تعالى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ)
(2- الحجرات)

- وأنه صلى الله عليه وسلم يُحْرَمُ نداؤه من وراء الحجرات قال الله تعالى:
(إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ. وَلَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ)
(4، 5- الحجرات).

- وأنه صلى الله عليه وسلم حبيب الله تعالى، وجمع له بين المحبَّة والخُلَّة،
- وأنه تعالى أقسم على رسالته وبحياته وببلده وعصره.
- وأنه صلى الله عليه وسلم كُلِّمَ بجميع أصناف الوحي.

- وأنه صلى الله عليه وسلم هبط عليه إسرافيل، ولم يهبط على نبيٍّ قبله،
أخرجه الطبرانى من حديث ابن عمر رضى الله عنها، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
(لقد هبط عليَّ مَلَكٌ من السماء ما هبط على نبيٍّ قبلي، ولا يهبط على أَحَدٍ بعدي، وهو إسرافيل، فقال: أنا رسول ربِّك إليك،
أمرني أن أخبرك إن شئت نبيًّا عبداً وإن شئت نبيًّا ملكاً. فنظرتُ إلى جبريل فأومأ إليَّ أن تواضع،
فلو أنِّي قُلْتُ نبيًّا ملكاً لصَارَتْ الجِبَالُ معي ذهبًا).

- وأنه صلى الله عليه وسلم سيِّدُ ولد آدم (رواه مسلم من حديث أبي هريرة بلفظ:
"أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر، وبيدي لواء الحمد ولا فخر")

- وأنه صلى الله عليه وسلم غُفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، قال تعالى:
(لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ) (2 - الفتح).
قال البيضاوي: أي جميع ما فرط منك مما يصح أن تُعاتب عليه.

- وأنه صلى الله عليه وسلم أكرم الخلق عند الله، فهو أفضل من كل المرسلين وجميع الملائكة المقرببين.
- وأنه صلى الله عليه وسلم أسلم قرينه (رواه مسلم)
- وأن الميت يُسأل عنه صلى الله عليه وسلم في قبره.
********************************
يتبع إن شاء الله ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 4:35 am

تابع: كَمَالُ خَصَائِصِهِ الظَّاهِرَةِ والبَاطِنَة
***********************
- وأنه صلى الله عليه وسلم حُرِّم نِكَاحُ أزواجه من بعده، قال تعالى:
(وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ) (6- الأحزاب)
أي: هنَّ في الحُرمة كالأمهات - حرم نكاحهن عليهم بعده تكرمة وخصوصية.

- وأن أولاد بناته صلى الله عليه وسلم ينسبون إليه،
قال عليه الصلاة والسلام في الحسن:
(إن ابني هذا سيِّدٌ) (البخارى عن أبى موسى رضى الله عنه)

- وإنَّ كل نسب وسبب منقطع يوم القيامة إلا نسبه وسببه، قال عليه الصلاة والسلام:
(كلُّ سَبَبٍٍ وَنَسَبٍٍ يَنْقَطِعُ يَوْمَ القِيَامَةِ إلاَّ سَبَبِي وَنَسَبِي) (الْبَزَّارُ وَالْحَاكِمُ وَالطَّبَرَانِيُّ مِنْ حَدِيثِ عُمَرَ رضى الله عنه)
والنسب بالولادة والسبب بالزواج.

- وأنه لا يجوز التزوج على بناته (المقصود أنه لا يجوز)، لأن ذلك يؤذيه، وأذيته صلى الله عليه وسلم حرامٌ بالاتفاق.
فعن المُسَوِّر بن مخرمة أن عليَّ بن أبي طالب خطب بنت أبي جهل وعنده فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم،
فلما سمعتْ بذلك فاطمة أتتْ النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقالت:
(إن قومك يتحدثون أنك لا تغضب لبناتك، وهذا علىٌّ ناكح ابنة أبي جهل)
قال المُسَوِّر: فقال النبي صلى الله عليه وسلم فسمعته تشهد قال:
(أما بعد: فإني أنكحت أبا العاص بن الربيع فحدَّثني فصدقني، وإن فاطمة بنت مُحَمَّدٍ بضعةٌ مني، وإنما أكره أن يفتنوها،
وإنه واللهِ لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله عند رجل واحد أبداً)
قال: فترك عليُّ الخِطبة (أخرجه الشيخان).
وفي رواية للشيخين عن المسوِّر أيضًا:
(فإنَّ ابنتي بضعةٌ مني، يُرِيبُني ما رَابَهَا، ويُؤذيني ما آذاها).
************************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 4:49 am

تابع: كَمَالُ خَصَائِصِهِ الظَّاهِرَةِ والبَاطِنَة
***********************
- وأنه صلى الله عليه وسلم لا يجتهد أَحَدٌ في محرابه صلى الله عليه وسلم يمنة ولا يسرة.
- وأنه صلى الله عليه وسلم من رآه بالمنام فقد رآه حقًّا فإن الشيطان لا يتمثل به، وفي رواية مسلم:
(من رآني في المنام فسيراني في اليقظة)
- وليس لأحد أن يتكنى بكُنية أبي القاسم، سواءٌ كان اسمه محمد أم لا - عند الشافعي، وجوَّزه مالك.

- ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام أن تثبت الصحبة لمن اجتمع به لحظة، بخلاف التابعي مع الصحابي
فلا تثبت إلا بطول الاجتماع معه - على الصحيح عند أهل الأصول،
والفرق عِظَم منصب النُّبوَّة ونُورِهَا، فبمجرد ما يقع بَصَرُهُ على الأعرابي الجِلْف ينطق بالحكمة،

- وأن أصحابه كلَّهم عدول، قال الله تعالى خطاباً للموجودين حينئذ:
( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا) (143- البقرة)
أي: عدولاً، وقال عليه الصلاة والسلام:
(لا تسبوا أصحابي، فو الذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أُحُدٍ ذهباً ما بلغ مُدَّ أحدهم ولا نصيفه)
(البخارى والترمذى وبن ماجة عن أبى سعيد، ومسلم عن أبى هريرة)
وقال عليه الصلاة والسلام:
(خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم)
(البخاري عن عبدالله بن مسعود بلفظ:
"خير الناس قرني ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ، ثم يجيء قوم تسبق شهادة أحدهم يمينه ، ويمينه شهادته").

************************
يتبع إن شاء الله .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 5:04 am

تابع: كَمَالُ خَصَائِصِهِ الظَّاهِرَةِ والبَاطِنَة
***********************
- ومن خصائصه صلى الله عليه وسلم أن المُصلَّي يخاطبه بقوله: (السلام عليك أيها النبي) ولا يخاطب غيره،
- وأنه كان يجب على من دعاه وهو في الصلاة أن يجيبه،
- وأن الكذب عليه ليس كالكذب على غيره، فمن كذب عليه لم تُقْبل روايته أبداً وإن تاب - على المشهور عند أهل الأصول.
(ذكره القاضي عياض في الشفاء وغيره واستدلوا له بالكتاب والسنة والإجماع وقال الخطابي:
لا أعلم أحدا من المسلمين اختلف في وجوب قتله إذا كان مسلما ، ومذهب المالكية يقتل حداً لا ردة،
ولا تقبل توبته ولا عذره وإن ادعى سهوا أو غلطا
ومذهب الشافعية أن ذلك ردة تخرج من الإسلام إلى الكفر فهو مرتد كافر قطعاً).

- وأنه صلى الله عليه وسلم معصومٌ من الذنوب، كبيرها وصغيرها، عمدها وسهوها، وكذلك الأنبياء عليهم الصلاة والسلام،
- وأنه لا يجوز عليه الجنون، ولا الإغماء الطويل الزمن، ولا العمى، لأنه نقص - وكذلك الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.
- وأن من سبَّه أو انتقصه قُتل
(ذكره القاضي عياض في الشفاء وغيره واستدلوا له بالكتاب والسنة والإجماع، وقال الخطابي:
لا أعلم أحدا من المسلمين اختلف في وجوب قتله إذا كان مسلما
ومذهب المالكية: يقتل لا ردة ولا تقبل توبته ولا عذره وإن ادعى سهواً أو غلطاً
ومذهب الشافعية أن ذلك ردة تخرج من الإسلام إلى الكفر فهو مرتد كافر قطعاً).

- ومن خصائصه صلى الله عليه وسلم أنه كان يَخُصُّ مَنْ شاء بما شاء مِنْ الأحكام،
* كجعله شهادة خزيمة رضي الله عنه شهادة رجلين، فعن النُعمان بن بشير رضي الله عنه:
(أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم اشترى من أعرابي فرساً فجحده الأعرابي، فجاء خزيمة فقال:
يا أعرابي أنا أشهد عليك أنك بعته، فقال الأعرابي: إن شهد على خزيمة فأعطني الثمن،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا خزيمة إنك لم تشهد، فكيف تشهد؟
قال: أنا أصدقك على خبر السماء، ألا أصدقك على خبر هذا الأعرابي؟!!
فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم شهادته بشهادة رجلين)
(َأَخْرَجَهَا أَبُو دَاوُدَ وَالنَّسَائِيُّ).
فلم يكن في الإسلام مَنْ تعدل شهادته شهادة رجلين إلاَّ خزيمة.
** ومن ذلك ترخيصه في النياحة لأم عطيَّة، روى الإمام مسلم عنها قالت: لما نزلت هذه الآيـة:
(يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لاَّ يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئاً) إلى قوله: (وَلا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ) (12- الممتحنة)
قالت: كان منه النياحة، فقلت: يا رسول الله إلا آل فلان، فإنهم كانوا أسعدوني في الجاهلية فلا بد لي من أن أسعدهم،
فقال: ( إلا آل فلان).
*** ومن ذلك ترك الإحداد لأسماء بنت عميس،
أخرج ابن سعد عن أسماء بنت عميس قالت: لما أصيب جعفر بن أبي طالب قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(تسلبي ثلاثا ثم اصنعي ما شئت).
**** ومن ذلك الأَضحية بالعناق لأبي بُرْدة بن نيار.
العناق: الأنثى من ولد المعز قبل استكمال الحول. وفي اعتبار ذلك خصوصية خلاف.
************************
يتبع إن شاء الله .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 5:11 am

تابع: كَمَالُ خَصَائِصِهِ الظَّاهِرَةِ والبَاطِنَة
***********************
- ومن ذلك إنكاح ذلك الرجل بما معه من القرآن.
فقد زوَّج رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأةً على سورة من القرآن ـ وفي اعتبار ذلك خصوصية خلاف ـ وقال:
(لا تكون لأحد بعدك مهراً) (قال الحافظ ابن حجر: أخرجه سعيد بن منصور من مرسل أبي النعمان الأزدي (الفتح 9/265).
- وأنه صلى الله عليه وسلم كان يُوعك كما يوعك رجلان لمضاعفة الثواب.
والوعك: أذى الحُمَى ووجعها في البدن.
- وأنه - صلى الله عليه وسلم - صلَّى عليه الناسُ أفواجاً أفواجاً بغير إمام، وبغير دعاء الجنازة المعروف (ذكره البيهقي وغيره)،
وتُرِكَ بلا دفنٍ ثلاثة أيام، وفُرش له في لحده قطيفة، والأمران مكروهان في حقِّنا.
- وأنه لا يبلى جسده الشريف صلى الله عليه وسلم وكذلك الأنبياء عليهم الصلاة والسلام (رواه أبو داود وغيره).
- وأنه صلى الله عليه وسلم لا يورث - وكذلك الأنبياء عليهم الصلاة والسلام لا يورثون - قال صلى الله عليه وسلم:
(إنا معاشر الأنبياء لا نورث) (رواه النسائي من حديث الزبير مرفوعا وأصله في الصحيح).
****************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 5:14 am

تابع: كَمَالُ خَصَائِصِهِ الظَّاهِرَةِ والبَاطِنَة
***********************
- وأنه وُكِّلَ بقبره صلى الله عليه وسلم مَلَكٌ يبلغه صلاة المصلين عليه (رواه الإمام أحمد وغيره)،
وصححه الحاكم بلفظ: (إن لله ملائكة سياحين في الأرض يبلغونني عن أمتى السلام).
وعند الأصبهاني عن عمار رضى الله عنه:
(إنَّ لله مَلَكاً أعطاه سَمْعَ العِبَادِ كُلِّهِم، فَمَا مِنْ أَحَدٍ يُصلي عليَّ إِلاَّ أَبْلَغَنِيهَا).

- وأنه تُعْرَضْ أعمال أمته - صلى الله عليه وسلم - عليه ويستغفر لهم. فقد ثبت:
(أنه ليس من يوم إلا وتعرض على النبي صلى الله عليه وسلم أعمال أمته غدوة وعشية فيعرفهم بسيماهم وأعمالهم)
(رواه ابن المبارك عن سعيد بن المسيب)

وأن منبره صلى الله عليه وسلم على حوضه كما في الحديث، وفي رواية:
(ومنبري على ترعة من ترع الجنة)
(وأصل الترعة: الروضة على المكان المرتفع خاصة، فإن كانت في المطمئن فهي روضة)
ولم يختلف أحد من العلماء أنه على ظاهره، وأنه حقٌّ محسوس موجود، فإن القدرة صالحة لا عجز فيها،
وكل ما أخبر به الصادق صلى الله عليه وسلم من أمور الغيب فالإيمان به واجب،
- وأن (ما بين منبره وقبره صلى الله عليه وسلم روضة من رياض الجنة) (رواه البخارى بلفظ: (ما بين بيتى ومنبرى)).

- وأنه صلى الله عليه وسلم أو من ينشق عنه القبر قال صلى الله عليه وسلم :
(أنا أول من تنشق عنه الأرض) (رواه مسلم.)،
- وأنه صلى الله عليه وسلم يُحشر في سبعين ألفاً من الملائكة،
وما من فجر يطلع إلا نزل سبعون ألف ملك يحفون بقبره صلى الله عليه وسلم يضربون بأجنحتهم،
حتى إذا أمسوا عرجوا وهبط سبعون ألف ملك،
حتى إذا انشقت عنه الأرض خرج في سبعين ألفاً من الملائكة يوقرونه صلى الله عليه وسلم،

- وهو صلى الله عليه وسلم أول مَنْ يجوزُ على الصراط (رواه البخاري)،
- وأنه يحشر راكبا البراق (رواه الحافظ السلفي).
- وأنه صلى الله عليه وسلم يُكسى في الموقف أعظم الحُلل من الجنة، قال صلى الله عليه وسلم:
(يحشر الناس يوم القيامة، فأكون أنا وأمتي على تلٍّ، ويكسوني ربي حُلَّةً خضراء) (رواه كعب بن مالك).
- وأنه صلى الله عليه وسلم يقوم على يمين العرش مقاماً لا يقومه غيره، يغبطه فيه الأولون والآخرون
(رواه ابن مسعود)
- وأنه صلى الله عليه وسلم يُعطى المقام المحمود.
************************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 2:24 pm

فَضْلُهُ عَلَى سَائِرِ الأَنْبِيَاءِ
****************
أول ما يدل على ذلك:
** أوليته صلى الله عليه وسلم، ومعناها: خَلْقُ نَفْسِهِ قبل خلق نفوسهم.
ومما يدل على أوليَّته صلى الله عليه وسلم ما رواه عبد الله بن عمرو بن العاص، رضى الله عنهما
عن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أنه قال:
( إن الله عزَّ وجلَّ كتب مقادير الخلق قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة، وكان عرشه على الماء)
(روى الإمام مسلم).

ومن جملة ما كتب في الذكر - وهو أم الكتاب: (أن محمدًا خاتم النبيين)
(أخرجه مسلم)،
وفي رواية: ( إني عند الله خاتم النبيين وإن آدم منجدل في طينته)
(رواه أحمد والبيهقي والحاكم وقال صحيح الإسناد).
وفي رواية أنه قيل له: متى وجبت لك النبوة؟
فقال: (وآدم بين الروح والجسد)
(رواه الترمذي وحسنه) ،
وفي رواية: (كنت أول النبيين في الخلق وآخرهم في البعث).
(قال السخاوي: رواه أبو نعيم في الدلائل، وابن أبي حاتم في تفسيره، وابن لال ومن طريقه عن أبي هريرة مرفوعًا،
وله شاهدٌ صححه الحاكم، وآخر في صحيحي ابن حبان والحاكم، وثالث عند الترمذي وقال عنه حسن صحيح).

** من ذلك: أنه أخذ له الميثاق على الأنبياء فقال عزَّ وجلَّ:
(وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ)
(81آل عمران)
فجعل الأنبياء كأتباع له، وألهمهم الإنقياد، فلو أدركوه وَجَبَ عليهم اتِّباعه.
وقد قال عليه الصلاة والسلام:
(لو كان موسى حيًّا ما وَسِعَهُ إلاَّ اتِّباعي)
(رواه أحمد والبيهقى فى شعب الإيمان)
************************
يتبع إن شاء الله ....


عدل سابقا من قبل Ahmed Elkady في الأربعاء يناير 09, 2013 2:00 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 2:26 pm

تابع : فضله صلى الله عليه وسلم على الأنبياء عليهم السلام
**************************************
وقدَّم ذِكْرَهُ على الأنبياء فقال عزَّ وجلَّ:
(إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ) (163النساء).
وخاطب كل نبيٍّ باسمه، فقال تعالى:
(يَا آدَمُ اسْكُنْ) (35البقرة)، (يَا نُوحُ اهْبِطْ) (48هود)، (يَا إِبْرَاهِيمُ أَعْرِضْ) (76هود)،
(يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ) (144الأعراف)، (يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ) (26ص)،
(يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ) (110المائدة)، (يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ) (7مريم)، (يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ) (12مريم).
ولم يخاطب نبيَّنا بالاسم - تعظيماً له - بل قال: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ) (1الأحزاب)، (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ) (41المائدة).

فلما ذكر اسمه للتعريف قرنه بذكر الرسالة، قال تعالى:
(وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ) (144آل عمران)،
وقال: (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ) (29الفتح)، (وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الحَقُّ) (3محمد).

ولما ذكره مع الخليل ذكر الخليل باسمه وذكره باللقب، فقال تعالى:
(إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَـذَا النَّبِيُّ) (68آل عمران).

وأخبر الله تعالى أن الأمم كانوا يخاطبون أنبياءهم بأسمائهم، كقولهم:
(يَا هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ) (53هود)،
(يَا صَالِحُ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَـذَا) (62هود)،
(يَا مُوسَى اجْعَل لَّنَا إِلَـهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ) (138الأعراف)،
(يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ) (112المائدة).

ونَهَى أمَّتَه أن يخاطبوه باسمه، فقال تعالى:
(لا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضاً) (63النور)،
عن ابن عباس رضى الله عنهما في قوله تعالى:
(لا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضاً)
قال: (لا تقولوا يا محمد، قولوا: يا رسول الله).
*******************
يتبع إن شاء الله


عدل سابقا من قبل Ahmed Elkady في الأربعاء يناير 09, 2013 2:10 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 2:29 pm

تابع : فضله صلى الله عليه وسلم على الأنبياء عليهم السلام
**************************************
وقد كانت الأنبياء يجادلون أممهم عن أنفسهم،
- يقول قوم نوح: ( إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ) (60الأعراف)،
فقال مدافعاً عن نفسه: (لَيْسَ بِي ضَلاَلَةٌ) (61الأعراف)،
- وقال قوم هود: (ِإِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ) (66الأعراف)
فقال: (لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ) (67الأعراف).
- وقال فرعون لموسى: (إِنِّي لأَظُنُّكَ يَا مُوسَى مَسْحُورًا) (101الإسراء)،
فقال موسى: (إِنِّي لأَظُنُّكَ يَا فِرْعَونُ مَثْبُورًا) (102الإسراء).

ولكن الله تولَّى المجادلة عن نبيِّه صلى الله عليه وسلم!!!!
- فلما قالوا هو شاعر، قال الله تعالى: (وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ) (69يس)،
- ولما قالوا: كاهن، قال الله تعالى: (وَلا بِقَوْلِ كَاهِنٍ) (42الحاقة).
- ولما قالوا: ضال، قال الله تعالى: (مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ) (2النجم)،
- ولما قالوا: مجنون، قال الله تعالى: (مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ) (2القلم).
- ولما قالوا: (إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ) (101النحل)
قال في الرد عليهم: (بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ. قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ) (101، 102النحل)
وقال: (إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَأُوْلـئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ) (105النحل)
- ولما قالوا: (إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ) (103النحل)،
قال في الرَّد عليهم: (لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَـذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ) (103النحل).
*******************
يتبع إن شاء الله


عدل سابقا من قبل Ahmed Elkady في الأربعاء يناير 09, 2013 2:05 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 2:35 pm

تابع : فضله صلى الله عليه وسلم على الأنبياء عليهم السلام
**************************************
وقد كان الأنبياء يطلبون تحقيق بعض المراتب والكمالات لأنفسهم،
بخلاف سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فإن الله مَنَّ عليه بتلك المقامات وتفضل بها عليه من غير طلب،
وهذا بابٌ من العلم جليل القدر،
وفيه من الفضل ما شرح الله تعالى به صدري، وَسَأُورِدُ ما وَرَدَ على قلبي من تلك الأمثلة:

- فإن كان إبراهيم كسَّر الأصنام، فقد رَمَى نبيُّنا صلى الله عليه وسلم هُبل من أعلى الكعبة،
ثم أشار إلى ثلاثمائة وستين صنماً فوقعت يوم الفتح، كما ثبت في الصحيح.
- وإن كان هود نُصِرَ على قومه بالدَّبور، فقد نُصِرَ نبيُّنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصَّبا،
فمزقت أعداءه يوم الخندق.
- وإن كان لصالح ناقة، فقد سجدتْ الإبلُ لنبيِّنا رسول الله صلى الله عليه وسلم،
كما ثبت ذلك في السنة المطهَّرة.
- وإن أُعطي يوسف نصف الحسن، فقد أُعطي صلى الله عليه وسلم الحُسن كلَّه
كما جاء في الحديث.
- وإن كان الحجر انْفَجَرَ لموسى، فقد نَبَعَ الماء من بين أصابع نبيِّنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أعجب،
لأنه لا غرابة في خروج الماء من الحجارة، بل الشأن في خروج الماء من بين لحم ودم.
- وإن كان لموسى عليه السلام عصا، فإن خوار الجذع وحنينه أعجب من ذلك،
وقصة حنين الجذع ثابتة في الصحيح:
وهو أنه صلى الله عليه وسلم كان يخطب عند جِذْعٍ جُعل له،
فلما بُنيَ له المنبر ترك الجذع، فحنَّ الجذع إليه حتى كان يُسْمع له أنين كأنين الثَّكلى.

- وإن كانت الجبال سبَّحت مع داود، فقد ثبت أن الحَصَى سبَّحت في كفِّ نبيِّنا صلى الله عليه وسلم.
- وإن كان سليمان أُعطيَ مُلْكَ الدنيا، فقد جِِئَ لنبيِّنا صلى الله عليه وسلم بمفاتيح خزائن الأرض فأباها.
- وإن كان الريح سُخِّرَتْ لسليمان غدوها شهر ورواحها شهر،
فنبيُّنا صلى الله عليه وسلم سار إلى بيت المقدس مسيرة شهر في بعض ليلة،
وسار الرُّعبُ بين يديه مسيرة شهر، كما قال في الحديث الصحيح: (نُصِرْتُ بِالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ)،
وعُرج به مسيرة خمسين ألف سنة إلى العرش.
- وإن كان سليمان فهم كلام الطير، فقد فَهِمَ نبيُّنا صلى الله عليه وسلم كلامَ البعير الذي جاء يشتكي صاحبه،
وفهم كلام الحجر لمَّا سلَّم عليه، وغير ذلك.
- وإن كانت الجن سُخرت لسليمان، فقد جاءت إلى نبيِّنا صلى الله عليه وسلم طائفةٌ من الجنِّ مؤمنة به،
كما ثبت ذلك في القرآن.
- وقد كان سليمان يُصَفِّدُ مَنْ عَصَاهُ منهم، فلما تفلَّتَ عفريتٌ على نبيِّنا صلى الله عليه وسلم تمكَّن منه وأسره، ثم أطلقه وقال:
(لولا أخي سليمان قال: ربِّ هَبْ لي ملكًا لا ينبغي لأحد من بعدى، لربطته في سارية من سواري المسجد يلعب به الصبيان)،
أوكما قال، وهو في الصحيح.

- وقد كانت الجن أعواناً لسليمان يخدمونه، ونبيُّنا صلى الله عليه وسلم وسلم أعوانه الملائكة، يقاتلون بين يديه ويدفعون أعداءه،
كما ثبت ذلك في بدر وحُنين.
- وإن كان عيسى يخبر بالغيوب، فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم كثير من ذلك مع كثير من الناس.
٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭
يتبع إن شاء الله


عدل سابقا من قبل Ahmed Elkady في الأربعاء يناير 09, 2013 2:14 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 2:40 pm

أوَّلِيَّتُهُ في الآخرة صلى الله عليه وسلم
***********************
هو أول من تنشق عنه الأرض، وأول شافع، وأول من يُؤذن له بالسجود،
وأول من ينظر إلى ربِّ العالمين والخلق محجوبون عن رؤيته إذ ذاك،
وأول الأنبياء يُقْضَى بين أمَّتِه، وأولهم إجازة على الصراط بأمَّتِه،
وأول داخل إلى الجنة وأمَّتُه أول الأمم دخولاً إليها،
وزاده من لطائف التُّحف ونفائس الطُّرف ما لا يحدُّ ولا يعدّ.

فمن ذلك أنه يُبْعَثُ راكباً، وتخصيصه بالمقام المحمود ولواء الحمد، تحته آدم فمن دونه من الأنبياء،
واختصاصه أيضاً بالسجود لله تعالى أمام العرش، وما يفتحه الله عليه - في سجوده - من التحميد والثناء عليه
ما لم يفتحه على أحد قبله، ولا يفتحه على أحد بعده زيادة في كرامته وقربه،
وكلام الله له: (يا محمد ارفع رأسك، وقُلْ يسمع لك، وسَلْ تُعْط، واشفع تُشفَّع)،
ولا كرامة فوق هذا إلاَّ النظر إليه تعالى.

ومن ذلك تكراره الشفاعة، وسجوده ثانية وثالثة، وتجديد الثناء عليه سبحانه بما يفتح الله عليه من ذلك،
وكلام الله تعالى له في كل سجدة: (يا محمد: ارفع رأسك، وقُلْ يُسْمع لك، وسَلْ تُعْط، واشفع تُشفع).
**********************
يتبع إن شاء الله


عدل سابقا من قبل Ahmed Elkady في الإثنين يناير 07, 2013 3:04 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 14, 2013 8:16 pm

تابع: أوَّلِيَّتُهُ في الآخرة صلى الله عليه وسلم
****************************
ومن ذلك قيامه عن يمين العرش، ليس أحد من الخلائق يقوم ذلك المقام غيره، يغبطه فيه الأولون والآخرون،
وشهادته بين الأنبياء وأممهم بأنهم بلَّغوهم، وسؤالهم منه الشفاعة ليريحهم من غمِّهم وعَرَقِهِم وطول وقوفهم،
وشفاعته في أقوام قد أُمر بهم إلى النار.

- ومنها الحوض الذي ليس في الموقف أكثر أوانياً منه، وأن المؤمنين كلَّهم لا يدخلون الجنة إلا بشفاعته.
- ومنها أنه يشفع في رفع درجات أقوام لا تبلغها أعمالهم.
- وهو صاحب الوسيلة التي هي أعلى منزلة في الجنة،
إلى غير ذلك مما يزيده الله تعالى به جلالة وتعظيماً، وتبجيلاً وتكريماً على رؤوس الأشهاد -
من الأولين والآخرين والملائكة أجمعين.
ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.

= فأما تفضيله صلى الله عليه وسلم بأولية انشقاق القبر المقدَّس عنه - وغيرها مما تقدم ذكرها -
فإليك بعض نصوص الأحاديث الواردة في ذلك:
فروى مسلم من حديث أبي هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أنا سيِّدُ وَلَدِ آدم يوم القيامة، وأنا أوْلُ مَنْ يَنْشَقُّ عنه القبر، وأول شافع وأول مشفع).

وفي حديث أبي سعيد رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أنا سيِّدُ ولد آدم يوم القيامة ولا فخر، وبيدي لواء الحمد ولا فخر، وما من نَبيٍّ يومئذ - آدم فمن سواه -
إلا تحت لوائي، وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر)
(رواه الترمذي وقال حسن صحيح).

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أنا أول من تنشق عنه الأرض، ثم أبو بكر، ثم عمر،
ثم آتي أهل البقيع فيحشرون معي، ثم انتظر أهل مكة حتى نحشر بين الحرمين)
(رواه أبو حاتم، وقال الترمذي حسن صحيح).
ومعنى نحشر: نجتمع.

وعن أنس رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(أنا أول الناس خروجاً إذا بعثوا، وأنا قائدهم إذا وفدوا،
وأنا خطيبهم إذا أنصتوا، وأنا شفيعهم إذا حُبسوا، وأنا مُبشِّرهم إذا أيسوا.
الكرامةُ والمفاتيحُ يومئذ بيدي، ولواءُ الحمد يومئذ بيدي،
وأنا أكرم ولد آدم على ربِّي،
يطوف عليَّ - بتشديد الياء - ألفُ خادم، كأنهم بَيْضٌ مكنون، أو لؤلؤٌ منثور)
(رواه الدارامي والترمذي وقال غريب).

وفي حديث رواه صاحب كتاب حادي الأرواح العلامة ابن القيم،
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، يُبْعَثُ يوم القيامة وبلالٌ رضى الله عنه بين يديه ينادي بالآذان.

وأخرج الحاكم والطبراني من حديث أبي هريرة رضى الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال:
(تُبْعَثُ الأنبياء على الدواب، وأُبْعَثُ على البراق، ويبعث بلال على ناقة من نوق الجنة ينادي بالآذان محِضًّا وبالشهادة حقًّا،
حتى إذا قال: أشهد أن محمداً رسول الله، شهد له المؤمنون الأولون والآخرون).

وفي رواية: (فإذا سمعت الأنبياء وأممها أشهد أن محمداً رسول الله، قالوا: نحن نشهد على ذلك).

وعن كعب الأحبار أنه دخل على عائشة رضي الله عنها فذكروا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال كعب:
(ما من فجر يطلع إلاَّ نزل سبعون ألفاً من الملائكة حتى يحفُّون بالقبر، يضربون بأجنحتهم، ويصلون على النبي صلى الله عليه وسلم،
حتى إذا أَمْسُوا عرجوا وهبط سبعون ألفَ ملك يحفُّون بالقبر، ويضربون بأجنحتهم ويصلون على النبيِّ صلى الله عليه وسلم،
سبعون ألفاً بالليل وسبعون ألفاً بالنهار، حتى إذا انشقت عنه الأرض خرج سبعون ألفاً من الملائكة يوقرونه صلى الله عليه وسلم).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(أنا أول من تنشق عنه الأرض فأُكسى حُلَّةً من حُلل الجنة، ثم أقوم عن يمين العرش، ليس أحد من الخلائق يقوم ذلك المقام غيري)
(رواه الترمذي وقال حسن صحيح، وفي رواية كعب: (حُلَّةً خضراء)).
*********************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 14, 2013 8:27 pm

تابع: أوَّلِيَّتُهُ في الآخرة صلى الله عليه وسلم
****************************
وأخرج البيهقي:
(أول من يكسى من الجنة إبراهيم، يكسى حُلَّةً من الجنة، ويُؤتى بكرسي فيطرح عن يمين العرش،
ثم يُؤتى بي فأكسى حُلَّةً من الجنة لا يقوم لها البشر).
وفيه أنه: ( يجلس على الكرسي عن يمين العرش).

وفي حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما عند الشيخين:
(حَوْضي مَسِِيرَةَ شهر، ماؤه أبيض من اللبن، ورائحته أطيب من المسك، وكيزانه كنجوم السماء، مَنْ شرب منه شربةً لا يظمأ أبداً).

وفي رواية مسلم: (وزواياه سواء طوله كعرضه)،
وزاد في حديث أمامة: (وَلَمْ يَسْوَدْ وَجْهُهُ أبداً)،
وزاد في حديث أنس: (وَمَنْ لَمْ يَشْرَبْ مِنْهُ لَمْ يُظمأَ أبَداً)
(رواه البزار والطبراني في الأوسط)،

وفي حديث ثوبان رضى الله عنه عند الترمذي، وصححه الحاكم: (أكثر الناس عليه وروداً فقراء المهاجرين)
(قال القرطبي في التذكرة: ذهب صاحب القوت وغيره إلى أن الحوض يكون بعد الصراط، وذهب آخرون إلى العكس).

وفي حديث أبي ذر رضى الله عنه ما رواه مسلم:
( أن الحوض يشجب فيه ميزابان من الجنة).
وعن أنس رضى الله عنه قال:
(سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يشفع لي يوم القيامة فقال: أنا فاعل إن شاء الله،
قلت: فأين أطلبك؟ قال: أول ما تطلبني على الصراط،
قلت: فإن لم ألقك على الصراط؟ قال: فاطلبني عند الميزان،
قلت: فإن لم ألقك عند الميزان؟ قال: فاطلبني عند الحوض،
فإني لا أخطئ هذه الثلاث مواطن)
(رواه الترمذي وحسنه).
*********************
يتبع إن شاء الله
*****************
من كتاب : (الكمالات المحمدية) لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
رئيس الجمعية العامة للدعوة إلى الله - مصر
*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 1:49 am

تابع: أوَّلِيَّتُهُ في الآخرة صلى الله عليه وسلم
****************************
قال القرطبي في المُفْهِم:
(مما يجب على كل مكلف أن يعلمه ويصدق به، أنه تعالى قد خصَّ نبيَّنا محمداً صلى الله عليه وسلم بالحوض
المصرح باسمه وصفته وشرابه في الأحاديث الصحيحة الشهيرة، التي يحصل بمجموعها العلم القطعي،
إذ رَوَي ذلك عنه صلى الله عليه وسلم من الصحابة نيف على ثلاثين، منهم في الصحيحين ما يزيد على العشرين،
وفي غيرهما بقية ذلك، كما صحَّ نقله واشتهرت روايته، ثم رواه عن الصحابة المذكورين من التابعين أمثالهم،
ومن بعدهم أضعاف أضعافهم، وهلمَّ جرّا، واجتمع على إثباته السلف وأهل السُّنة من الخلف.

وفي رواية مسلم من حديث أبي هريرة رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(تَرِدُ علىَّ أمتي الحوض وأنا أذود الناس عنه كما يذود الرجل عن إبله، قالوا: يا رسول الله، تعرفنا؟
قال: نعم، لكم سيما ليست لأحد غيركم، تَرِدُونَ عليَّ غرًّا محجلين من آثار الوضوء).

وفي حديثٍ أنه صلى الله عليه وسلم قال:
(لحوضي أربعة أركان، الأول بيد أبي بكر الصديق، والثاني بيد عمر الفاروق، والثالث بيد عثمان ذي النورين، والرابع بيد عليٍّ بن أبي طالب،
فمن كان محبًّا لأبي بكر مبغضاً لعمر لا يسقيه أبو بكر، ومن كان محبًّا لعليٍّ مبغضاً لعثمان لا يسقيه عليُّ) (رواه أبو سعيد النيسابوري).

وأما تفضيله صلى الله عليه وسلم بالشفاعة والمقام المحمود، فقد قال تعالى:
(عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا) (79الإسراء).
واتفق المفسرون على أن كلمة (عَسَى) من الله واجب.
**********************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 1:52 am

تابع: أوَّلِيَّتُهُ في الآخرة صلى الله عليه وسلم
****************************
وقد اختلف في تفسير (المقام المحمود) على أقوال:

أوَّلها - ورجَّحه الفخر الرازي، وأجمع عليه المفسرون - كما قاله الواحدي: أنه مقام الشفاعة.
ووردت الأخبار الصحيحة في تقرير هذا المعنى - كما في البخاري من حديث ابن عمر رضى الله عنهما قال:
(سُئِل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المقام المحمود، فقال: هو الشفاعة).

وفيه أيضاً عنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(إن الناس يصيرون يوم القيامة جثُي - أي جماعات - كل أمة تتبع نبيًّها، يقولون: يا فلان اشفع لنا،
حتى تنتهي الشفاعة إلىَّ، فذلك المقام المحمود)،

ومما يؤيد هذا، الدعاء المشهور:
(وابعثه مقاماً محموداً يغبطه فيه الأولون والآخرون).

القول الثاني: قال حذيفة رضى الله عنه:
(يجمع الله الناس في صعيد واحد فلا تُكلم نَفْسٌ، فأوَّلُ مدعوِّ محمد صلى الله عليه وسلم، فيقول:
لبيك وسعديك والخير في يديك، والشرُّ ليس إليك، والمهتدي مَنْ هديت، وعبدُك بين يديك، وبك وإليك، ولا ملجأ منك إلا إليك،
تباركت وتعاليت، سبحانك ربَّ البيت).
قال: فهذا هو المراد من قوله:
(عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا) (79- الإسراء)
(رواه الطبراني قال ابن منده حديث مجمع على صحة إسناده وثقة رجاله).

القول الثالث: مقامٌ تُحْمَدُ عاقبته.

فإن قلتَ: إذا قلنا بالمشهور، أن المراد بالمقام المحمود الشفاعة، فأي شفاعة هي؟
فالجواب: أن الشفاعة - التي وردت في الأحاديث في المقام المحمود - نوعان:
النوع الأول: العامة، في فصل القضاء.
والثاني في الشفاعة: في إخراج المذنبين من النار.

لكن الذي يتجه ردّ هذه الأقوال كلها إلى الشفاعة العامة، فإن إعطاءه لواء الحمد، وثناءه على ربِّه، وكلامه بين يديه،
هي صفات للمقام المحمود الذي يشفع فيه ليُقضى بين الخلق،
وأما الشفاعة في إخراج المذنبين من النار، فمن توابع ذلك.
********************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 1:55 am

تابع: أوَّلِيَّتُهُ في الآخرة صلى الله عليه وسلم
****************************
وقد جاءت الأحاديث التي بلغ مجموعها التواتر بصحة الشفاعة في الآخرة لمذنبي المؤمنين:

فَعَنْ أم حبيبة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أُرِيتُ ما تَلْقَى أمَّتي من بعدي، وسفك بعضهم دماء بعض فأحزنني، وسبق لهم من الله ما سبق للأمم،
فسألت الله أن يؤتيني فيهم شفاعة يوم القيامة ففعل).

وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه:
(لكل نبيٍّ دعوة مستجابة يدعو بها، وأريد أن أخبئ دعوتي شفاعة لأمتي في الآخرة).
وفي رواية أنس رضي الله عنه:
(فجعلت دعوتي شفاعة لأمتي).
وهذا من مزيد شفقته صلى الله عليه وسلم علينا، وحسن تصرفه حيث جعل دعوته المجابة في أهم أوقات حاجاتنا،
جزاه الله عنا أحسن الجزاء.

وقد قال النووي الشفاعات خمس:

الأول: في الإراحة من هول الموقف.
الثانية: في إدخال قوم الجنة بغير حساب.
الثالثة: في إدخال قوم حُوسبوا واستحقوا العذاب أن لا يعذبوا.
الرابعة: في إخراج من أُدخل النار من العصاة.
الخامسة: في رفع الدرجات في الجنة.
٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 1:57 am

تابع: أوَّلِيَّتُهُ في الآخرة صلى الله عليه وسلم
****************************
وأما تفضيله صلى الله عليه وسلم بأنه أول من يقرع باب الجنة، وأول من يدخلها:
ففي صحيح مسلم - في كتاب الإيمان - عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أنا أكثر الناس تابعاً يوم القيامة، وأنا أول مَنْ يقرع باب الجنة).

وفي الصحيح أيضًا يقول صلى الله عليه وسلم:
(آتي باب الجنة يوم القيامة فأستفتح، فيقول الخازن: من أنت؟ فأقول: محمد، فيقول: بك أُمرت لا أفتح لأحدٍ قبلك).

وهذه الأولية تنالها الأمة المحمدية أيضًا إكرامًا لنبيِّها صلى الله عليه وسلم، فهم أيضًا أو من يدخل الجنة من الأمم -
كما جاء في صحيح مسلم - قال صلى الله عليه وسلم:
(نحن الآخرون الأولون يوم القيامة، ونحن أول من يدخل الجنة).

وعند الطبراني في الأوسط، والدار قطني، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(إنَّ الجنَّةَ حُرِّمَتْ على الأنبياء كلهم حتى أدخلها، وحرِّمت على الأمم حتى تدخلها أمتي).

وأما تفضيله صلى الله عليه وسلم بالكوثر، فهو ثابت في الصحيح،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أتدرون ما الكوثر؟ قلنا: الله ورسوله أعلم. قال: إنه نَهرٌ وعدنيه ربِّي).
وقد سُمِّيَ بالكوثر لكثرة مائه وعظم قدره وخيره،
قال الحافظ ابن كثير: قد تواتر - يعني حديث الكوثر - من طريق تفيد القطع عن كثير من أئمة الحديث.

وأما تفضيله صلى الله عليه وسلم في الجنة بالوسيلة والدرجة الرفيعة والفضيلة،
فروى مسلم من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
(إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا عليَّ، فإنه مَنْ صلَّى عليَّ صلاة واحدة صلَّى الله عليه بها عشرًا،
ثم سَلُوا الله لِيَ الوسيلة، فإنها منزلةٌ في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو،
فمن سأل لِيَ الوسيلة حلَّتْ عليه الشفاعة).
والوسيلة درجة عند الله عَلَمٌ عَلَى أعلى منزلة في الجنة، وهي منزلة رسول الله صلى الله عليه وسلم وداره في الجنة،
وهي أقرب أمكنة الجنة إلى العرش.
ولما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم الخلق عبودية لربِّه، وأعلمهم به، وأشدهم له خشية، وأعظمهم له محبَّة،
كانت منزلته أقرب المنازل إلى الله تعالى، وهى أعلى درجة في الجنة.
وأمر صلى الله عليه وسلم أمته أن يسألوها له لينالوا بهذا الدعاء الزُّلفى وزيادة الإيمان.
***************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 5:21 am

كمال فضله الثابت بكتاب الله
*****************
ورد في القرآن الكريم آيات كثيرة تتضمن عِظَمَ قدره، ورفعة ذِكْرِهِ، وجليل مرتبته، وعُلُوَّ درجته، وتشريف منزلته صلى الله عليه وسلم،
- فمن ذلك قوله تعالى:
(إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) (56 - الأحزاب).
وهذا إخبار بمنزلة النبي صلى الله عليه وسلم في الملأ الأعلى، بأنه يُثْني عليه عند الملائكة، وأن الملائكة تصلى عليه،
ثم أمر العالم السفلي بالصلاة والتسليم عليه، فيجتمع الثناء عليه من الله وأهل العالمين العلوى والسفلي.

- ومن ذلك قوله تعالى:
(إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ) (1- الكوثر).
وفي هذه الآية مَنْقبة ظاهرة له صلى الله عليه وسلم، إذ عبَّرتْ عن ذلك بلفظ الماضي،
ولم يقل: (سنعطيك) ليدل على أن هذا الإعطاء حَصَلَ في الزمان الماضي.
ولا شك أن من كان في الزمان الماضي عزيزًا مرعي الجانب، أشرف مِمَّن سيصير كذلك.
كأنه سبحانه وتعالى يقول:
(يا محمد قد هيأنا أسباب سعادتك قبل دخولك في هذا الوجود، فكيف أَمْرُكَ بعد وجودك واشتغالك بعبوديتنا يا أيها العبد الكريم؟!
إِنَّا لم نعطك هذا الفضل العظيم لأجل طاعتك، وإنما اخترناك بمجرد فَضْلِنَا وإِحْسََانِنَا مِنْ غير موجب).

- ومن ذلك أنه تعالى أقسم عَلَى ما أنعم به عليه، وأظهره من قدره العَلِيِّ - بقوله:
(وَالضُّحَى. وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى. مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى) (1: 3 - الضحى).
- ومن ذلك قوله تعالى:
(أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ) (1- الشرح).

- ومن ذلك إخباره تعالى بالعفو عنه ملاطفة قبل ذكر العتاب في قوله تعالى:
(عَفَا اللّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ) (43- التوبة).
*******************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 5:25 am

تابع: كمال فضله الثابت بكتاب الله
********************
- ومن ذلك: إخباره سبحانه وتعالى بتمني أهل النار طاعته صلى الله عليه وسلم، في قوله تعالى:
(يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولا) (66- الأحزاب).

- ومن ذلك أن الله سبحانه وتعالى وصفه بالشهادة، وشهد له بالرسالة، في قوله جلَّ وعلا حكاية عن إبراهيم وإسماعيل عند بناء البيت:
(رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ.
رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَآ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ.
رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ)
(127: 129- البقرة)،
فاستجاب الله دعاءهما، وبعث في أهل مكة منهم رسولاً بهذه الصفة.
وقد أجمع المفسرون على أنه صلى الله عليه وسلم هو المراد بهذه الآية، ويؤيد ذلك قوله صلى الله عليه وسلم:
(أنا دعوة أبي إبراهيم وبشارة عيسى)، قالوا: وأراد بالدعوة هذه الآية،
(وبشارة عيسى) هي ما ذكر في سورة الصف:
( وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ) (6 - الصف).

- ومن ذلك أن الله امتنَّ على المؤمنين ببعث هذا النبي منهم، فقال:
(لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ)
(164- آل عمران).
فليس لله مِنَّةٌ على المؤمنين أعظم من إرساله محمدًا صلى الله عليه وسلم، يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم،
وإنما كانت النعمة على هذه الأمة بإرساله أعظم النعم لأن النعمة به - صلى الله عليه وسلم - تمت بها مصالح الدنيا والآخرة،
وَكَمُلَ بسببها دينُ الله الذي رضيه لعباده.

- وفي قوله تعالى:
(إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا) (45، 46- الأحزاب).

- وفي قوله جلَّ ذكره:
(وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ) (1- المنافقون).

- وفي قوله:
(لَـكِنِ اللّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنزَلَ إِلَيْكَ أَنزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلآئِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيداً) (166- النساء).
*******************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 5:31 am

تابع: كمال فضله الثابت بكتاب الله
**********************
- ومن ذلك أن الله أخبر أنه صلى الله عليه وسلم مبعوثٌ لكافة الخلق
بقوله: (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً) (158الأعراف).
وقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِّلنَّاسِ) (28سبأ).

- ومن ذلك أن الله تعالى أخبر أنه جعله كلَّه رحمة فقال:
(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) (107الأنبياء).

- وسماه باسمين من أسمائه فقال:
(لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ) (128التوبة).
قال ابن عباس: فهو رحمة للبَرِّ والفاجر، لأن كُلَّ نبيٍّ إذا كُذِّبَ .ز أهلك الله من كَذَّبه،
أما نبيُّنا صلى الله عليه وسلم فهو رحمةٌ للمؤمنين بالهداية، ورحمةٌ للمنافق بالأمان من القتل، ورحمةٌ للكافر بتأخير العذاب،
قال الله تعالى:
(وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ) (33الأنفال).

- ومن ذلك أن الله تعالى أخبر أن الرسالة والنبوة قد انقطعت فلا رسول بعده صلى الله عليه وسلم ولا نبيَّ، بقوله جلَّ ذكره:
(مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ) (40الأحزاب).

- ومن ذلك أن الله تعالى أخبر أن الكتب السابقة - كالتوراة والإنجيل - اشتملت على التنويه برسالته صلى الله عليه وسلم، بقوله:
(الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ) (157الأعراف).

- ومن ذلك أن الله تعالى وصفه في القرآن بأنه بَلَغَ أكمل درجات الأخلاق بقوله:
(وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ) (4القلم)،
وإلى هذا أشارت عائشة رضي الله عنها بقولها: (كان خُلُقُه القرآن).
فكان كلامه مطابقًا للقرآن تفصيلاً وتبييناً، وعلومه علوم القرآن، وإراداته وأعماله ما أوجبه وندب إليه القرآن، وإعراضه وتركه لما منع منه القرآن،
ورغبته فما رغب فيه، وزهده فيما زهَّد فيه، وكراهته لما كَرِهَهُ، ومحبَّته لما أحبَّه، وسعيُه في تنفيذ أوامره،
فترجمتْ رضي الله عنها - لكمال معرفتها بالقرآن وبالرسول، وحسن تعبيرها - عن هذا كله بقولها:
(كان خُلُقُهُ القُرْآن).
*******************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 5:34 am

تابع: كمال فضله الثابت بكتاب الله
**********************
- ومن ذلك أنه سبحانه وتعالى أقسم بالضُّحى على ما أنعم به عليه، وأظهره من قدره العليِّ لديه، بقوله:
(وَالضُّحَى. وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى. مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى) (1: 3الضحى).
وكان هذا في مقابلة قول أعدائه: (وَدَّعَ محمداً ربُّه)، وذلك لما انقطع الوحيُ عنه فترة،
فجاءت هذه الآية متضمنة هذه الفضائل والمنح الربانية، والتي نفى فيها سبحانه أن يكون ودَّع نبيَّه أو قلاه،
فالتوديع: الترك، والقلى: البغض، أي: ما تركك منذ اعتنى بك، ولا أبغضك منذ أحبَّك،

(وَلَلآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الأُولَى) (4الضحى).
وهذا يعم أحواله صلى الله عليه وسلم، ويدل على أن كل حالة يرقِّيه إليها هي خيرٌ له مما قبلها، كما أن الدار الآخرة هي خيرٌ له مما قبلها.

ثم وعده صلى الله عليه وسلم بما تقرُّ به عينُه، وينشرح به صدره، وهو أن يعطيه فيرضى.
وهذا يعم ما يعطيه من القرآن، والهدى، ونشر دعوته، وإعلاء كلمته على أعدائه - في مدة حياته، وأيام خلفائه، ومَنْ بعدهم -
وما يعطيه في موقف القيامة من الشفاعة والمقام المحمود، وما يعطيه فى الجنة من الوسيلة والدرجة الرفيعة، والكوثر.
وبالجملة فقد دلَّتْ هذه الآية على أنه تعالى يعطيه - صلى الله عليه وسلم - كل ما يرضيه.
وقد جاء في الصحيح أن الله تعالى قال له: (إنا لن نخزيك في أمتك)، وفي ذلك يقول بعضهم:

قَرَأْنَا في الضُّحَى (وَلَسَوفَ) يُعْطى ***** فَسَـرَّ قُلُوبَنَا ذَاكَ العَطَـاءُ
وَحَاشَـا يَا رَسُــــــولَ اللهِ تَرْضَـى ***** وَفِينَا مَنْ يُعذَّبُ أَوْ يُسَـاءُ

ثم ذكَّره سبحانه بنعمه عليه، وأمره أن يقابلها مما يليق بها من الشكر، فقال تعالى:
(أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى) (6الضحى) إلى آخر السورة.
*******************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 5:40 am

تابع: كمال فضله الثابت بكتاب الله
**********************
- ومن ذلك أن الله تعالى وصف حقيقة تلقي النبي صلى الله عليه وسلم، وكيفية أخذه له، وبيَّن سنده في ذلك قوله:
( فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ. الْجَوَارِ الْكُنَّسِ. وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ. وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ. إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ. ذِي قُوَّةٍ) (15: 20- التكوير)،
كما قال في النجم: (عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى) (5- النجم)،
فيمنع بقوته الشياطين أن يدنوا منه، أو أن يزيدوا فيه، أو أن ينقصوا منه -
(عِندَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ) (20- التكوير)
أي متمكن المنزلة. وهذه العندية عندية الإكرام والتشريف والتعظيم،
(مُطَاعٍ) في ملائكة الله تعالى المقربين يصدرون عن أمره ويرجعون إلى رأيه، (ثَمَّ) هناك،
(أَمِينٌٍ) (21- التكوير) - على وَحْيِ الله ورسالته، فقد عصمه الله من الخيانة والزلل.

فهذه خمسُ صفاتٍ تتضمن تزكية سند القرآن، وأنه سماع محمد صلى الله عليه وسلم من جبريل، وسماع جبريل من ربِّ العالمين.
فناهيك بِهذا السند عُلُوًّا وجلالة، فقد تولى الله تزكيته بنفسه، ثم نزَّه رسوله محمدًا صلى الله عليه وسلم، وزكَّاه مما يقول فيه أعداؤه، فقال:
(وَمَا صَاحِبُكُم بِمَجْنُونٍ) (22- التكوير)،
وهذا أمر يعلمونه ولا يشكون فيه، وإن قالوا بألسنتهم خلافه، فهم يعلمون أنهم كاذبون.

ثم أخبر عن رؤيته صلى الله عليه وسلم لجبريل عليه السلام بقوله: (وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ) (23التكوير)،
وهذا يتضمن أنه ملك موجود في الخارج يرى بالعيان ويدرك بالبصر،
(وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ) (24التكوير)،
قال ابن عباس رضى الله عنهما: ليس ببخيل بما أنزل الله.
وأجمع المفسرون على أن الغيب ههنا: القرآن والوحي، وقُرِئَ (بِظَنِين)، ومعناه: المتهم،
والمعنى: ما هذا الرسول - وهو محمد صلى الله عليه وسلم - بمتهم، بل هو أمينٌ فيه، لا يزيد ولا ينقص منه.

- ومن ذلك أن الله تعالى أقسم به، فقال: (لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ) (72الحجر).
وأقسم ببلده فقال: (لا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ. وَأَنتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَد) (1، 2البلد)، والبلد هو: أم القرى.
وأقسم بعصره - فقال: (وَالْعَصْرِ. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ) (1،2العصر).

- ومن ذلك أن الله تعالى وَصَفَهُ بالنُّور والسراج المنير - صلى الله عليه وسلم - فقال:
(قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ) (15المائدة)،
وأمر بطاعته صلى الله عليه وسلم واتباع سنته فقال:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ) (20الأنفال)،
فجعل طاعته طاعة رسوله، وقرن طاعته بطاعته، وجعل بيعته بيعته، فقال:
(إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ) (10الفتح).
*******************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 5:49 am

تابع: كمال فضله الثابت بكتاب الله
**********************
- ومن ذلك أن الله تعالى في كتابه العزيز أمر بالأدب معه صلى الله عليه وسلم، فقال:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ) (1- الحجرات)،
أي لا تفتاتوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بشئ حتى يقضيه الله تعالى على لسانه.
وانظر أدب الصديق رضي الله عنه معه - عليه الصلاة والسلام - في الصلاة لما تقدم بين يديه .. كيف تأخر!!!
فقال: ما كان لابن أبي قحافة أن يتقدم بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكيف أورثه الله مقامه والإمامة بعده.

وقال الضحاك: لا تقضوا أمرًا دون رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وقال غيره: لا تأمروا حتى يأمر ولا تنهوا حتى ينهى.
- فمن الأدب أن لا يتقدم بين يديه بأمر ولا نهي، ولا إذن ولا تصرف، حتى يأمر هو وينهى ويأذن، كما أمر الله تعالى بذلك في هذه الآية،
وهذا باق إلى يوم القيامة لم ينسخ، فالتقدم بين يدي سنته وبعد وفاته كالتقدم بين يديه في حياته ولا فرق بينهما عند ذي عقل سليم.

- ومن الأدب معه صلى الله عليه وسلم أن لا ترفع الأصوات فوق صوته كما قال تعالى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ) (2الحجرات)،
وأفاد أنه ينبغي أن لا يتكلم المؤمن عنده صلى الله عليه وسلم كما يتكلم العبد عند سيده،
أي: بل يكون صوته دون صوته مع سيده،
وإذا كان رفع الأصوات فوق صوته صلى الله عليه وسلم موجبًا لحبوط الأعمال،
فما الظن برفع الآراء ونتائج الأفكار على سنته وما جاء به صلى الله عليه وسلم؟!!!

** وَرُوِيَ أن أبا بكر رضى الله عنه لما نزلت هذه الآية قال: ( وَاللهِ يَا رَسُولَ اللهِ لا أُكَلِّمُكَ إِلاَّ كَأَخِي السِّرَارِ)،
أي: الكلام الخفِيّ الذي يراد كتمه،
(وأن عمر رضي الله عنه كان إذا حدَّثه حدَّثه كأخي السراري، ما كان يسمع النبي صلى الله عليه وسلم حديثه بعد هذه الآية حتى يستفهمه).

** وروي أن أبا جعفر أمير المؤمنين ناظر مالكاً في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال له مالك:
يا أمير المؤمنين لا ترفع صوتك في هذا المسجد،
فإن الله عزَّ وجلَّ أدَّب قوماً فقال: (لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ)،
ومدح فومًا فقال: (إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ)،
وذم قومًا فقال: (إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ) الآية،
وأن حرمته ميتًا كحرمته حيًّا، فاستكان لها أبو جعفر.

- ومن الأدب معه صلى الله عليه وسلم أن لا يُجعل دعاؤه كدعاء بعضنا بعضاً، قال تعالى:
(لا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضًا) (63- النور).
وفيه قولان للمفسرين:
أحدهما: لا تدعوه باسمه كما يدعو بعضكم بعضًا، بل قولوا: يا رسول الله، يا نبيَّ الله - مع التوقير والتواضع.
والثاني: أن المعنى .. لا تجعلوا دعاءه لكم منزلة دعاء بعضكم بعضاً إن شاء المدعو أجاب وإن شاء ترك،
بل إذا دعاكم لم يكن لكم بُدّ من إجابته، ولم يسعكم التخلف عنها البتَّة، فإن المبادرة إلى إجابته واجبة، والمراجعة بغير إذنه محرَّمة.

- ومن الأدب معه صلى الله عليه وسلم أنهم إذا كانوا معه على أمر جامع مع خطبة أو جهاد أو رباط
لم يذهب أحد مذهبًا في حاجة له حتى يستأذنه ، كما قال تعالى:
(إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَى أَمْرٍ جَامِعٍ لَمْ يَذْهَبُوا حَتَّى يَسْتَأْذِنُوهُ) (62- النور).

- ومن الأدب معه صلى الله عليه وسلم أنه لا يستشكل قوله، بل تستشكل الآراء بقوله،
ولا يعارض نصُّه بقياس، بل تُهدر الأقيسة وتُلقي لنصوصه،
ولا يُحرَّف كلامه من حقيقته لخيال مخالف تسميه أصحابه معقولاً، نعم هو مجهول وعن الصواب معزول،
ولا يتوقف قبول ما جاء به على موافقة أحد.
فكل هذا من قلَِّة الأدب معه، وهو عين الجرأة عليه صلى الله عليه وسلم.
ورأس الأدب معه صلى الله عليه وسلم كمال التسليم له، والانقياد لأمره، وتلقِّي خبره بالقبول والتصديق،
دون أن يحمله معارضة خيال باطل على أن يقدم عليه آراء الرجال،
فيوحد التحكيم والتسليم والانقياد للرسول كما وحد المرسل بالعبادة فهما توحيدان لا نجاة إلاَّ بهما.

والقرآن مملوء بالآيات المرشدة إلى الأدب معه صلى الله عليه وسلم.

*******************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 5:56 am

تابع: كمال فضله الثابت بكتاب الله
**********************
ولما قال المشركون: (يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ) (6- الحجر)،
أجاب تعالى عنه عدوه بنفسه من غير واسطة فقال: (ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ. مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ) (1، 2- القلم).

ولما قالوا: (أَفْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا)، أجاب تعالى عنه فقال: (بَلِ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ فِي الْعَذَابِ وَالضَّلالِ الْبَعِيد) (8- سبأ).

ولما قالوا: (لَسْتَ مُرْسَلاً) (43- الرعد)، أجاب الله تعالى عنه فقال: (يس. وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ. إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ) (1:3- يس).

ولما قالوا: (أَئِنَّا لَتَارِكُوا آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ) (36- الصافات)،
أجاب تعالى عنه فقال: (بَلْ جَاء بِالْحَقِّ وَصَدَّقَ الْمُرْسَلِينَ) (37- الصافات).
فصدَّقه ثم ذكر وعيد خصمائه فقال: (إِنَّكُمْ لَذَائِقُو الْعَذَابِ الأَلِيمِ) (38- الصافات).

ولما قالوا: (أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَّتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ) (30- الطور)،
أجاب الله تعالى عنه فقال: (وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ) (69- يس).

ولما حكى الله عنهم قولهم: (إِنْ هَذَا إِلاَّ إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ)
أجاب الله تعالى عنه فقال: (فَقَدْ جَاؤُوا ظُلْمًا وَزُورًا) (4- الفرقان).
وقال ردًّا – لقولهم (أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ): (قُلْ أَنزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ) (5 ،6- الفرقان).

ولما قالوا: (يلقيه إليه الشيطان)، قال تعالى: (وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ) (210- الشعراء).

ولما تلا عليهم نبأ الأولين قال النضر بن الحارث: (لَوْ نَشَاء لَقُلْنَا مِثْلَ هَـذَا إِنْ هَـذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأوَّلِينَ) (31- الأنفال)،
أجاب الله تعالى عنه فقال: (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا)
(88- الإسراء).

ولما قال الوليد بن المغيرة: (إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ يُؤْثَرُ. إِنْ هَذَا إِلا قَوْلُ الْبَشَرِ) (24،25- المدثر)،
أجاب عنه تعالى فقال: (كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ) (52- الذاريات)،
تسلية له عليه الصلاة والسلام.

ولما قالوا: محمد قلاه ربُّه، أجاب الله تعالى عنه - فقال: (مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى) (3- الضحى).

ولما قالوا: (وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الأَسْوَاقِ) (7- الفرقان)،
أجاب الله تعالى عنه فقال: (وَما أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الأَسْوَاقِ) (20- الفرقان).

ولما حسدته أعداء الله اليهود على كثرة النكاح والزوجات وقالوا : (ما همَّته إلاَّ النكاح)،
أجاب الله تعالى عنه فقال:
(أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيماً) (54- النساء).

ولما استبعدوا أن يبعث الله رسولاً من البشر بقولهم الذي حكاه الله تعالى عنه:
(وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُواْ إِذْ جَاءهُمُ الْهُدَى إِلاَّ أَن قَالُواْ أَبَعَثَ اللّهُ بَشَرًا رَّسُولاً) (94- الإسراء).
وجهلوا أن التجانس يورث التآنس وأن التخالف يورث التباين، أجاب الله تعالى عنه:
(قُل لَّوْ كَانَ فِي الأَرْضِ مَلآئِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاء مَلَكًا رَّسُولاً) (95- الإسراء)،
أي لو كانوا ملائكة لوجب أن يكون رسولهم من الملائكة،
لكن لما كان أهل الأرض من البشر وجب أن يكون رسولهم من البشر.
*******************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 6:16 am

كَمَالُ عِبَادَتِهِ لِرَبِّهِ عزَّ وجلَّ
*****************
كانت عبادات النبيِّ صلى الله عليه وسلم دائماً مستمرة متواصلة في الليل والنهار. سُئلت السيدة عائشة رضي الله عنها:
كيف كان عمل رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ هل كان يخصُّ شيئاً من الأيام - أي ويترك العمل في أيام -
فقالت: (لا، كان عمله دِيمَة، وأيكم يستطيع ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستطيع؟!)
(رواه أبو داود).
ولم يَدَعْ رسول الله صلى الله عليه وسلم نوافله وتطوعاته طيلة عمره، كما جاء عن أم سلمة رضي الله عنها قالت:
(ما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى كان أكثر صلاته ـ أي التطوع ـ وهو جالس،
وكان أحب العمل إليه ما داوم عليه العبد وإن كان شيئاً يسيراً)
(رواه ابن حبان في صحيحه).
وكان له صلى الله عليه وسلم أكمل ذوق الحلاوة في العبادة، وألذ راحة ونعيم بها.
وقد كان يقول صلى الله عليه وسلم: (قُمْ يا بلال أَرِحْنَا بِالصلاة)
(رواه أحمد وغيره).
ويقول صلى الله عليه وسلم:
(وجعلت قرَّة عيني في الصلاة)
(رواه أحمد وغيره).
وكان منهاجه صلى الله عليه وسلم في العبادة: أنه إذا عمل عملاً أثبته وداوم عليه،
كما جاء عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
(أكلفوا من العمل ما تطيقون، فإن الله لا يمل حتى تملوا، وإن أحب العمل إلى الله أدوَمُه وإن قلَّ،
وكان صلى الله عليه وسلم إذا عمل عملاً أثبته)
(رواه أبو داود).
****************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 6:18 am

تابع: كَمَالُ عِبَادَتِهِ لِرَبِّهِ عزَّ وجلَّ
*****************
** وكانت له أوراد وقراءات قبل أن ينام،

- فقد جاء: (أنه كان لا ينام حتى يقرأ بني إسرائيل - أي سورة الإسراء - والزمر) (رواه الترمذي وأحمد).
- وجاء أنه: (كان لا ينام حتى يقرأ: ألم تنزيل السجدة، وتبارك الذي بيده الملك) (رواه الترمذي والنسائي).
- وجاء: (أنه كان يقرأ المسبحات قبل أن يرقد، وقال: فيهن آية أفضل من ألف آية) (رواه أحمد وأصحاب السنن).
- وكان صلى الله عليه وسلم، يواظب على صلاة الضحى، وكان تارة يصليها ركعتين - وهو أقلُّها -
وتارة أربعاً - وهو الأغلب - وتارة ستاً، وتارة ثمانية، وتارة اثنتي عشرة ركعة - وذلك أفضلها وأكثرها.
- وكان إذا صلى الفجر تربع في مجلسه يذكر الله حتى تطلع الشمس (رواه مسلم).

** وكانت له نوافل مطلقة بعد المغرب،
- فتارة يصلي من بعد المغرب إلى العشاء (قال المنذر رواه النسائي بإسناد جيد) ،
- وتارة يصلي بعد المغرب ست ركعات
ويقول: (إن من واظب عليها غفرت له ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر)،
ويقول: (مَنْ صلى بعد المغرب ست ركعات لم يتكلم فيما بينهن بسوء عَدلن بعبادة ثنتي عشرة سنة)
(رواه ابن ماجة والترمذي وقال غريب انظر الترغيب).
***********
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 6:23 am

كَمَالُ عِبَادَتِهِ لِرَبِّهِ عزَّ وجلَّ
*****************
** وكان يكثر من الدعاء ويحث عليه
- وكان إذا دعا يرفع يديه حذو منكبيه مشيراً بباطن كفيه نحو السماء تارةً إن كان الدعاء بنحو تحصيل شئ،
وبظاهرهما إلى السماء تارةً إن دعا بنحو دفع بلاء (رواه أبو داود).
- وكان يبالغ في رفع يديه في الاستسقاء وفي مواقف الاستغاثة بالله عزَّ وجلَّ والاستنصار على الأعداء.
- وكان إذا رفع يديه في الدعاء لم يحطهما حتى يمسح بهما وجهه (رواه الترمذي والحاكم).
- وكان يستقبل القبلة في دعائه (رواه الترمذي).
- وكان يعجبه أن يدعو ثلاثًا ويستغفر ثلاثًا (رواه أبو داود).
- وكان يستحب الجوامع من الدعاء ويَدَعْ ما سوى ذلك (رواه الحاكم).
المراد بجوامع الدعاء ما جمع مع وَجَازته خيري الدنيا والآخرة.

** فمن جوامع أدعيته:
- ( اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار) (رواه الشيخان).
ومن جوامع أدعيته:
- (اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي وأصلح لي آخرتي التي إليها معادي
واجعل الحياة زيادة لي في كل خير واجعل الموت راحة لي من كل شر).
- ومنها أنه كان يقول: (اللهم إني أعوذ بك من الشقاق والنفاق وسوء الأخلاق) (رواه أبو داود).

وقد ذكرت كتب السنن والآثار الكثير من أدعيته الجامعة والتي كان يقولها في المناسبات المختلفة والأزمنة والأحوال.
وقد ذكرنا قبساً من ذلك في كتابنا: " أذكار الأبرار"، فاستعن به، فإنه لا غنْية للسالك عن مثله.

** وقد كان صلى الله عليه وسلم يكثر من التسبيح في الليل والنهار، ويقول ربيعة بن كعب رضي الله عنه:
(كُنت أخدمه نهاري، فإذا كان الليل أويت إلى باب رسول الله صلى الله عليه وسلم فبتُ عنده، فلا أزال أسمعه يقول:
(سبحان الله، سبحان ربي)، حتى تغلبني عيني فأنام) (رواه الطبراني).

** وكان صلى الله عليه وسلم يكثر من الاستغفار في الليل والنهار، في الصلوات ووراء الصلوات، وفي سائر مجالسه وأحواله،
ويقول: (والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة) (رواه البخاري).
ويقول ابن عمر رضي الله عنهما: (كنا نَعُدُ لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد:
(رب اغفر لي وتُبْ عليَّ إنك أنت التواب الرحيم) مائة مرة) (رواه أبو داود وابن حبان وصححه والترمذي) ،
وفي رواية: ( إنك أنت التواب الغفور).
وكان تارة يقول: (أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه مائة مرة في مجلسٍ واحد). (أخرجه النسائي بسند جيد)

** وكان صلى الله عليه وسلم يكثر من الصيام فيتابع الصوم أحيانًا حتى يقول القائل: لا يفطر،
ويترك ذلك أحيانا، حتى يقول القائل: لا يصوم،
وكان يصوم من كل شهر ثلاثة أيام، وكان يصوم الاثنين والخميس ويتحرى صيامهما، ويقول:
(إنَّهما تعرض فيهما الأعمال، فأحبُّ أن يُعرض عملي وأنا صائم).

- وكان صلى الله عليه وسلم يعظم يوم مولده الشريف وهو يوم الاثنين فيصومه ويقول:
(ذلك يوم ولدت فيه)، كما رواه مسلم في صحيحه.

- وكان يعتني بصيام أكثر شهر شعبان، وكان يواصل الصيام أحياناً،
- وإذا دخل شهر رمضان اجتهد في قيامه أكثر من غيره، ثم اجتهد في عشره الأخير أكثر وأكثر بالاعتكاف وإحياء كل الليل.
****************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الثلاثاء يناير 15, 2013 7:26 am

كَمَالُ خَشْيَتِهِ مِنْ الله
*************
** كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشدَّ الناس خشية من الله تعالى، وذلك لأنه قال الله تعالى:
(إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء) (28- فاطر)،
** وهو أعلم العلماء كما جاء في الحديث. ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت:
صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئًا ترخَّص فيه، وتنزَّه عنه قوم، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم، فقال:
( ما بال أقوام يتنزهون عن الشئ أصنعه؟ فو الله إني لأعلمهم بالله، وأشدهم له خشية)،
وفي هذا الحديث بيان منه صلى الله عليه وسلم وإعلان أفضليته على جميع العباد بالعلم بالله تعالى، والخشية من الله تعالى،
وأن الله تعالى قد أعطاه أفضل وأكمل مقام في المعرفة والخشية.
يقول أنس رضي الله عنه قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبة ما سمعت مثلها قط، فقال:
(لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيرًا)،
ثم قال:
(عُرضت على الجنة والنار فلمْ أَرَ كاليوم في الخير والشر، ولو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً، ولبكيتم كثيرًا)
(رواه الإمام البخاري في صحيحه عن عائشة وأبي هريرة وأنس بن مالك رضي الله عنهم ، والإمام مسلم وغيره)
فما أتى على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أشد منه، غطوا رؤوسهم ولم خنين.
وفي هذا دليل على عظيم خوفه من الله تعالى وكثرة بكائه من خشية الله تعالى.

** ومن كمال خشيته صلى الله عليه وسلم أنه كان دائم الانكسار والتواضع لربِّه تعالى في سائر مواقفه الكريمة،
ومشاهده العظيمة، في صلواته وسائر عباداته، وسائر شؤونه وقضاياه.
وقد بلغ من خشوعه في صلاته أنه سمع لجوفه أزيز كأزيز المرجل، ويقول عليٌّ رضي الله عنه:
(ما كان فينا فارس يوم بدر غير المقداد، ولقد رأيتنا وما فينا إلا نائم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت شجرة يبكي،
وهو يصلي حتى أصبح، ولما دخل مكة يوم الفتح دخلها خاشعًا لربِّه تعالى).

وصلى الله عليه أفضل وأشرف صلاته، وعلى آله وصحبه
***************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة يناير 18, 2013 2:00 pm

الفصل الثاني

نُورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
• الأنبياء سادة البشر.
• صفات الأنبياء.
• يرى من خلفه كما يرى من أمامه.
• يرى ما لا نرى ويسمع ما لا نسمع.
• إبطه الشريف صلى الله عليه وسلم.
• حفظه من التثاؤب.
• عَرَقُه الشريف صلى الله عليه وسلم.
• طوله صلى الله عليه وسلم.
• ظلُّه صلى الله عليه وسلم.
• دَمُهُ صلى الله عليه وسلم.
• نًوْمُهُ صلى الله عليه وسلم.
• جِمَاعُهُ صلى الله عليه وسلم.
• حِفْظُهُ صلى الله عليه وسلم مِنْ الاحْتِلام.
• الاستشفاء بِبَوْلِهِ صلى الله عليه وسلم.
• رِيقُ الحَبِيبِ شِفَاءٌ وَتِرْيَاق.
• نُورَانِيَّتُه صلى الله عليه وسلم.

***************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة يناير 18, 2013 2:04 pm

نُورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
***************
يظن بعض الناس أن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام يساوون غيرهم من البشر في كل أحوالهم وأعراضهم،
وهذا خطأ واضح، وجهلٌ ترده الأدلة الصحيحة من الكتاب والسُّنة،
وهم وإن كانوا يشتركون مع جميع بني آدم في حقيقة الأصل - التي هي البشرية من قوله جلَّ ذكره:
(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ) (110-الكهف)
إلا أنهم يختلفون عنهم في كثير من الصفات والعوارض، وإلاَّ فما مزيَّتهم؟!!
وكيف تظهر ثمرة اصطفائهم على غيرهم واجتبائهم على من سواهم؟!!
وسنذكر في هذا المبحث شيئاً من صفاتهم في الدنيا، وخصائصهم في البرزخ، التي ثبتت لهم بنصِّ الكتاب والسنة.
****
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة يناير 18, 2013 2:27 pm

يرى من خلفه كما يرى من أمامه
فقد أخرج الشيخان عن أبي هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
(هل ترون قبلتي هنا؟ فو الله ما يخفى علىَّ ركوعكم ولا سجودكم، إني لأراكم من وراء ظهري).
وأخرج مسلم عن أنس رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
( أيها الناس إني أمامكم فلا تسبقوني بالركوع ولا بالسجود، فإني أراكم من أمامي ومن خلفي).
وأخرج عبد الرازق في جامعه والحاكم وأبو نعيم عن أبي هريرة رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال:
(إني لأنظر إلى ما ورائي كما أنظر إلى ما بين يدي).
وأخرج أبو نعيم عن أبي سعيد الخدري رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(إني أراكم من وراء ظهري).
****
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:30 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
يَرَى مَا لا نَرَى ويَسْمَعُ ما لا نَسْمَع
*********************
عن أبي ذر رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(إني أرى ما لا ترون، وأسمع ما لا تسمعون، أطَّتْ السماء وحقَّ لها أن تئط،
والذي نفسي بيده ما فيها موضع أربعة أصابع إلا ومَلَكٌ واضعٌ جبهته ساجدٌ لله.
والله لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيرًا،
وما تلذذتم بالنساء على الفرشات، ولخرجتم إلى الصعداء تجأرون إلى الله).
قال أبو ذر رضى الله عنه:
(يا ليتني كنت شجرة تعضد)
(رواه أحمد والترمذي وابن ماجة).
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:32 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
إبَطُهُ الشريف صلى الله عليه وسلم
*********************
أخرج الشيخان عن أنس رضى الله عنه قال:
(رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يرفع يديه في الدعاء حتى يُرى بياض إبطيه).

وأخرج ابن سعد عن جابر رضى الله عنه قال:
(كان النبي صلى الله عليه وسلم، إذا سجد يرى بياض إبطيه).

وقد ورد ذكر بيان إبطيه صلى الله عليه وسلم في عدة أحاديث عن جماعة من الصحابة رضى الله عنهم.
قال المحب الطبري:
(من خصائصه صلى الله عليه وسلم أن الإبط من جميع الناس متغير اللون غيره).
وذكر القرطبي مثل ذلك وزاد:
(وأنه لا شعر فيه).
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:36 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
حِفْظُهُ صلى الله عليه وسلم مِنْ التَّثَاؤب
************************
أخرج البخاري في التاريخ وابن أبي شيبة في المصنف وابن سعد عن يزيد بن الأصم رضى الله عنه قال:
(ما تثاءب النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم قطّ).

وأخرج ابن أبي شيبة عن مسلمه بن عبد الملك بن مروان قال:
(ما تثاءب نبيٌّ قط).
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:39 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
*********************************
عَرَقُهُ الشَّرِيفُ صلى الله عليه وسلم
********************
ننتقل إلى جانب آخر من البشرية لرسول الله، وهو عَرَقُ رسول الله صلى الله عليه وسلم،
يقول فينا جميعًا سيدنا الإمام عليٌّ رضى الله عنه وكرَّم الله وجهه:
(يا ابن آدم: تنتنك العرقة، وتؤلمك البقة، وتقتلك الشرقة، وأنت مع ذلك تواجه القويَّ عزَّ وجلَّ بالمعصية).
أنت ضعيف!!! ما الذي يجعلك تضع نفسك في معصية الرحمن عزَّ وجلَّ؟!!
لكن سيِّدَ رسل الله وأنبيائه صلى الله عليه وسلم أخرج فيه مسلم عن أنس رضى الله عنه قال:
(دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فَقَالَ عندنا فَعَرَق، وجاءت أمي بقارورة فجعلت تسلت العرق،
فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا أم سليم ما هذا الذي تصنعين؟
قالت: عَرَقٌ نجعله لطِيبِنَا، وهو أطيَبُ الطِّيب).
وفى رواية:
(أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأتي أم سليم فيقيل عندها، فتبسط له نطعًا فيقيل عليه -
وكان صلى الله عليه وسلم كثير العرق - فكانت تجمع عرقه فتجعله في الطيب والقوارير.
فقال: يا أم سليم ما هذا؟ قالت عَرَقُكَ أدوف به طِيبي).

فقد كان عَرَقُهُ أطيَّب من كل طيب، حتى أنه صلى الله عليه وسلم عندما كان يمشي ويريد أصحابه أن يعرفوا أين ذهب،
فيشمون رائحته في الشارع الذي يمشي فيه فيمشون وراء الرائحة إلى أن يصلوا إليه صلوات ربي وسلامه عليه.
وإذا وضع يده على رأس طفل تظل الرائحة لمدة أسبوع!! وليست الرائحة وفقط،
بل عندما يضع يده على رأس طفل يجدوا أن جميع شعر رأسه يشيب ما عدا موضع يد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فكان كل من حوله يعرفون ذلك الأمر، حتى بعد انتقال الصحابة رضي الله عنهم لأنهم كانوا يتبركون بهم،
فإذا مرض عندهم أحدٌ يذهبون إلى الأطفال أو الرجال الذين على رأسهم علامة من يد رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فيضعون أيديهم على موضع يد رسول الله، ويضعونها على المكان المريض فيشفى بإذن الله عزَّ وجلَّ -
مع أن هذا المكان من سنوات - فيشفى على الفور بإذن الله وببركة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:42 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
طُولُهُ صلى الله عليه وسلم
*****************
فقد أخرج ابن خيثمه في تاريخه والبيهقي وابن عساكر عن عائشة رضى الله عنها قالت:
(لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالطويل البائن، ولا بالقصير المتردد،
وكان ينسب إلى الربعة إذا مشى وحده،
ولم يكن على حال يماشيه أَحَدٌ من الناس يُنْسبُ إلى الطول إلا طاله رسول الله صلى الله عليه وسلم،
ولربما اكتنفه الرجلان الطويلان فيطولهما،
فإذا فارقاه نُسب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الربعة).
وذكر ابن سبع في الخصائص ذلك وزاد:
( أنه كان إذا جلس يكون كتفه أعلى من جميع الجالسين).
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:44 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
ظِلُّهُ صلى الله عليه وسلم
****************
أخرج الحكيم الترمذي عن ذكوان، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن له ظِلٌّ في شمس ولا قمر.
قال ابن سبع: من خصائصه أن الظِّلَّ كان لا يقع على الأرض، وأنه كان نُوراً، إذا مشى في الشمس أو القمر لا ينظر له ظِلٌّ.
قال بعضهم: ويشهد له حديث، قوله صلى الله عليه وسلم في دعائه: (واجعلني نورا).
وذكر القاضي عياض في الشفاء والعزُّ في مولده:
( أن من خصائصه صلى الله عليه وسلم أنه كان لا ينزل عليه الذباب).
وذكره ابن سبع في الخصائص بلفظ: (أنه لم يقع على ثيابه ذبابٌ قطّ).
وزاد: (أن من خصائصه أن القَمْلَ لم يكن يؤذيه).
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:47 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
دَمُهُ صلى الله عليه وسلم
***************
أخرج البزار وأبو يعلى والطبراني والحاكم والبيهقي عن عبد الله بن الزبير رضى الله عنهما،
أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يحتجم، فلما فرغ قال:
(يا عبد الله اذهب بهذا الدم فأهرقه حيث لا يراك أحد، فشربه. فلما رجع قال: يا عبد الله ما صنعت؟
قال: جعلته في أخفى مكان علمت أنه مخفي عن الناس. قال: لعلك شربته؟ قلت: نعم.
قال: وَيْلٌ للنَّاسِ مِنْك، وَوَيْلٌ لَكَ مِنْ النَّاس)،
فكانوا يرون أن القوة التي به من ذلك الدم.
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:52 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
نَوْمُهُ صلى الله عليه وسلم
****************
أخرج الشيخان عن عائشة رضى الله عنها قالت:
(يا رسول الله أتنام قبل أن توتر؟ قال: يا عائشة إن عيني تنامان ولا ينام قلبي).
وأخرج الشيخان عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(تنام عيني ولا ينام قلبي)،
وقال صلى الله عليه وسلم:
( الأنبياء تنام أعينهم ولا تنام قلوبهم)
(رواه البخاري في صحيحه).
********************
ينبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:55 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
*********************************
جِمَاعُهُ صلى الله عليه وسلم
***************
أخرج البخاري من طريق قتاده عن أنس رضى الله عنه قال:
(كان النبي صلى الله عليه وسلم، يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة.
قلت لأنس: أو كان يطيقه؟ قال: كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين).
*************************
يتبع إن شاء الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:58 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
حِفْظُهُ صلى الله عليه وسلم مِنْ الاحْتِلام
************************
أخرج الطبراني من طريق عكرمة عن أنس وابن عباس رضى الله عنهم والدنيوري في المجالسة من طريق مجاهد
عن ابن عباس رضى الله عنهما قال:
(ما احتلم نبيٌّ قطّ، وإنما الاحتلام من الشيطان).
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 1:05 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
الاسْتِشْفَاءُ بِبَولِهِ صلى الله عليه وسلم
************************
أخرج الحسن بن سفيان في مسنده وأبو يعلى والحاكم والدار قطني وأبو نعيم عن أم أيمن رضى الله عنها قالت:
(قام النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم من الليل إلى فخارة في جانب البيت فَبَالَ فيها،
فقمت من الليل وأنا عطشانة فشربت ما فيها.
فلما أصبح أخبرته، فضحك وقال: إنك لن تشتكي بطنك بعد يومك هذا أبدًا).
وأخرج عبد الرازق عن ابن جريج قال:
أخبرتُ أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يبول في قدح من عيدان، ثم يوضع تحت سريره،
فجاء فإذا القدح ليس فيه شئ، فقال لامرأة - يقال لها بركة كانت تخدم أم حبيبة جاءت معها من أرض الحبشة:
(أين البول الذي كان في القدح؟ قالت: شَرِبْتُهُ،
قال: صحة يا أم يوسف - وكانت تكنى أم يوسف - فما مرضت قط، حتى كان مرضها الذي ماتت فيه).

وقد نظم بعضهم جملة من الخصائص التي تميز بها صلى الله عليه وسلم عن غيره -
من جهة الصفات البشرية العادية - فقال:

خُصَّ نبيُّنا بعشـرةِ خِصَــال ********** لم يحتلم قطُّ وما له ظــلال
والأرض ما يخـرج منه تبتلع ********* كذلك الذُّباب عنــه ممتنـع
تنـام عيناه وقلب لا ينـام *********** مِنْ خلفه يرى كما أمــام
لم يتثاءب قط وهي السـابعة ********* ولد مختوناً إليها تابعـــة
تعرفـه الدواب حين يركب ********** تأتي إليه ســرعة لا تَهرب
يعلو جلوسه جلوس الجلسـا ********* صلّى عليه الله صُبْحاً ومسـا
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 1:13 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
رِيقُ الحَبِيبِ شِفَاءٌ وَتِرْيَاق
****************
بل كان كُلُّ شئ يخرج من حضرته صلى الله عليه وسلم شفاءاً لمن تناوله في وقته وحالته،
إذا كان الريق فهو شفاء من كل داء.
= فقد كان كُلُّ قوم من العرب يجدون ماء بئرهم أصبح مالحاً، يقولون: يا رسول الله البئر عندنا ماؤه مالح،
فيقول: احضروا كوباً من الماء، ويضع منه في فمه ويتمضمض، ويضعه ثانية في الكوب
ويقول لهم: (ضعوا هذا الكوب في بئركم)، فيتحول إلى ماء عذبٍ فرات بأمر من يقول للشئ كن فيكون.
وهذا لم يحدث مرة أو مرتين!!!، بل كتب السيرة مملوءة بعشرات من هذه الروايات،
بمجرد وصول ريق رسول الله إلى الماء، كيف يؤثر في عروق الماء نفسها أو النبع؟ هذا سرٌّ لا يعلمه إلا البديع عزَّ وجلّ.
= وهذا الريق أيضاً شفاءٌ لكل الأمراض؛
إذا كانت أمراض العيون، أو أمراض البطن، أو أمراض الجلد، أو أي أمراض تنتاب الإنسان!!
وإذا كان يقول صلى الله عليه وسلم: (سؤر المؤمن شفاء) (ابن شاهين - باب فضل ما للعبد في حسن النية للخلق)،
فكيف بسؤره صلى الله عليه وسلم؟!!! إنه شفاءُ الشفاء.
مع أن الأطباء يقولون: أنَّ الفَمَ كُلَّه جراثيم وميكروبات وطفيليات، مهما تطهَّر توجد فيه، فهو بؤرة الجراثيم والميكروبات!!
ولكن لغير المؤمنين.
أما سيِّدُ الأولين والآخرين، فكلُّ الذي تمرض عينه يأخذ من ريقه فيشفى. وهذا الكلام موجود حتى في الكتب السابقة!!
لما علم أهل الكتاب بقرب زمان ولادته، جاء كثير منهم إلى الجزيرة العربية، منهم من سكن المدينة - موطن هجرته،
ومنهم من سكن مكة، وقد سكن منهم راهبٌ في مكة، وسكن آخرٌ قريباً من عرفات - وهم من أحبار اليهود -
وفي الليلة التي وُلِدَ فيها رسول الله كانت لها علامة عندهم؛ أن النجوم تقوم بعمل مظاهرات - ذاهبة وراجعة -
حتى يعرفوا أن هذه الليلة ليلة الحضرة المحمدية، وهذه كانت علامة عندهم في الكتاب.
ولو أعددنا الذين رأوا هذه البشارة لاحتجنا إلى كتب، كالمقوقس وقيصر أيضاً، كانا يجيد النظر إلى النجوم،
فأصبح يومها مهموماً، فسألوه: ما بك؟ قال: (رأيتُ الليلة كَوْكَبَ أحمد).
ظهر الليلة كوكبٌ كبير، ولونه أحمر، ويملأ كل أركان الوجود،
وتزفه جميع النجوم الصغيرة، ويراه كلُّ مَنْ في أرجاء الأرض في وقت واحد.
لكن الآن عندنا نجوم، وأمريكا فيها شمس الآن لم يروا هذه النجوم،
واللحظة الوحيدة التي يلتقي فيه المشرقان والمغربان لحظة غروب الشمس في مكة المكرمة في وقت واحد.
- فالراهب - الذي رأى هذا النجم الذي كان يسكن بجوار مكة - أرسل منادياً ينادي ويقول:
(يا أهل مكة، مَنْ وُلِدَ له مولود الليلة فليأتني به).
فسيدنا عبد المطلب ذهب إليه، فعندما رآه ورأى أوصافه فال له: كن أباه، فقال: أب لمن؟
قال: المولود الذي سيختم به الله عزَّ وجلَّ الرسالات.
وبعد أربعة أيام رَمَدَتْ عينُ رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وكان أهل مكة إذا مرض أَحَدٌ يأخذوه إلى الراهب الذي يسكن في عرفات،
فذهبوا به إليه، فقال لهم: (هذا دواؤه معه). قالوا: وكيف يكون ذلك؟ فقال:
(خذوا من ريقه، وضعوه في عينه يشفى)،
فأخذوا من ريقه ووضعوه في عينه فشفى صلوات ربي وسلامه عليه.
- وعندما أراد أن يفتح حصن خيبر هو والمسلمون، ومكثوا يومين ولم يستطع أَحَدٌ الدخول، وفي المساء قال لهم:
(غداً سأعطي الراية لِرَجُلٍ يُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُه، ويُحِبُّ اللهَ وَرَسُولَه)،
فباتوا جميعاً يتمنون هذا الشرف، وهذه المنزلة العظيمة، حتى أن سيدنا عمر رضى الله عنه قال:
(ما تمنيت الإمارة في يوم إلا في هذا اليوم)،
وفي الصباح قال الرسول صلى الله عليه وسلم:
(أين عليّ؟ قالوا: في عينه مرض، فقال: ائتوني به - وكان به رمد شديد - فأخذ من ريقه ووضع في عينه وَسَلَّمَهُ الراية
وقال له: سيفتح الله عزَّ وجلَّ عليك، فلم يحتج إلى مسٍّ ثلاثة أيام أو ثلاث مرات،
ولكنها مرةٌ واحدة، فذهب الألم وشُفيت العين في الحال!!
كَمْ أَبْرَأَتْ وَصَباً بِاللَّمْسِ راحتُهُ ****** ....................
كم وكم إلى يوم الدين - وليس في زمانه فقط - ولكن رسول الله يعالج - وأحيانًا في زيارات منزلية لكن لمن؟ للسعداء الأتقياء الأنقياء،
فهناك أناس يستدعيهم ويأخذهم في العيادة المحمدية ويعالجهم هناك، وأناس يأتي إليهم بنفسه في زيارة منزلية وَيَزُورُهُمْ ويعالجهم
صلوات ربي وسلامه عليه، والذي يكتم هذه الحقيقة الأعمى المسكين الذي لا يرى شيئاً.
**************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 1:18 pm

تابع: الفصل الثاني - رِيقُ الحَبِيبِ شِفَاءٌ وَتِرْيَاق
***************************
- وكذلك كان ريقه صلى الله عليه وسلم يطهر رائحة الفم،
وقد ورد: أن امرأة أرسلت بناتها الأربع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لتطيب بريقه أفواههن،
فذهبن للرسول صلى الله عليه وسلم وهو يأكل قديدًا، والقديد: هو اللحم المجفف -
وكانت لا توجد ثلاجات، فكانوا يأكلون من الذبيحة والباقي يحمِّروه ويجففوه ليعيش مدة طويلة -
فأعطاها قطعة لحم، وقال لها: أعطِ كل واحدة من أخواتك قطعة منه - بعد أن وضعها في فمه -
فَكُنَّ أنقى أفواه نساء المدينة رائحة،
ولو جلسنا نعد العلاجات التي عالج بها رسول الله صلى الله عليه وسلم نجد أنها ليست لها نهاية.
- فقد وصل به الأمر إلى أنه عمل عملية جراحية لم يقم بها أَحَدٌ من السابقين أو اللاحقين لواحد من أصحابه الكرام في غزوة بدر،
فقد ظَلَّ يحارب إلى أن قُطع ذراعه وتعلَّق على قطعة جلد فقط - بعد قطع العظم واللحم - وكان عندهم عزيمة غريبة في الجهاد،
نفخها فيهم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم. الواحد منا يكون ذاهبًا إلى مشوار وعندما يعطس عطسة واحدة يقول:
لا أذهب هذا المشوار اليوم بسبب البرد، لكن هذا الرجل قُطع ذراعه وبقي القليل، فقال له:
أتعطلني عن الحرب في هذا اليوم؟!! ووضع قدمه على ذراعه وفصله عن جسده من أجل أن يحارب، ونسى ذراعه.
ما هذه الهمَّة يا إخواني؟!! مثلما قال فيهم الله: (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ) (29الفتح).
شرف ما بعده شرف أن يكونوا في هذه اللوحة - هو ومن معه - والتكريم يكون لكل الذين معه يوم التكريم العظيم،
لكل من كان معه!! الذي كان يطبخ له تكريم، والذي كان متخلفاً في المنزل له تكريم،
كل مَنْ كان في الكتبية المحمدية لا بد أن يكون مكرَّماً عند ربِّ البرية عزَّ وجلّ. فيا هناءه كل من كان في كتيبة رسول الله!!
وهذه موجودة إلى أن يلقى الناس الله عزَّ وجلَّ بعد زوال الزمان وانتهاء المكان.
وبعدما انتهت المعركة تذكر ذراعه، فذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال له: احضر ذراعك -
وطبعاً الأنسجة والشرايين والعظم كل شئ تقطع، هل هناك شئ في عالم الدنيا يضمه إلى بعضه؟
إذا كان جرحًا سطحيًا يخيط ولم يكن هناك مسامير أو جبس أو غير ذلك -
فأخذ من ريقه صلى الله عليه وسلم ووضع على ذراعه، وضمه إلى جسده فشفي في الحال، وصار خير ذراعيه.
كيف شفي العصب والأوردة وتنقل فيهما الدم؟ ولم يعمل إشاعة ولا غيره،
لأن هذه بركة ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
- وكذلك السيدة فاطمة رضي الله عنها وأرضاها عندما تكون مشغولة كانت تحضر الحسن والحسين
وتتركهما عند حضرة النبي صلى الله عليه وسلم في فترة الرضاعة إلى أن تنتهي من شغلها،
فعندما يجوع أحدهما يعطى له صلى الله عليه وسلم لسانه ليرضع فيه فيشبع بأمر الله عزَّ وجلَّ،
وهذا ليس مرة ولكن مرارًا وتكرارًا.
هذا ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لا يقول الجهلاء أنه في البشرية مثلنا.
وهكذا إذا تكلمنا في بشرية رسول الله صلى الله عليه وسلم فإننا نحتاج إلى سنين، فما بالكم بالروحانية؟!!!
أو النورانية؟!! أو الشفافية؟!!! أو الروح القدسية؟!!! أو الذات المحمدية؟!!!
لأن هذه حقائق أخرى تحتاج إلى عوالم علوية، وأرواح ساكنة في الملأ الأعلى لنفقه هذه الحكم العلية.
فبشرية رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا نموذج منها -الذي هو الريق - وأنا قلت بعضه وليس كله،
لأننا لا نستطيع - لا أنا ولا غيري من الأولين ولا الآخرين -
أن نتكلم على بشرية سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم.
(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِد) (110الكهف).
**************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: موسوعة الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: