يسراسرة منتدى محبين المصطفى صلى الله عليه واله وسلم انضمامكم لمنتدانا قم بالتسجل حتى تستطيع اشراك مساهمتك والاستفادة من مواضيعنا


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
قال تعالى :- (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) - اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ، في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

شاطر | 
 

 الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الإثنين يناير 07, 2013 2:53 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

ابسم الله الرحمن الرحيم

مقدمــة

الحمد لله وكفى، وسلام على عباده الذين اصطفى،
والصلاة والسلام على إمام أهل الصفا، وقطب أهل الوفا، سيدنا محمد المصطفى، وآله وصحبه ومن اقتفى.
(وبعد)

فالذي دعاني لكتابة هذا الكتاب، أنه لم يوجد في الوجود كلِّه شخصية تعرضت للانتقادات والتحريفات
كشخصية سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، مع أنه صلى الله عليه وسلم الشخصية الوحيدة
التي سجَّل عنها المؤرخون أدق تفاصيل حياته.
فكلُّ حركاته وسكناته سجَّلوها تسجيلاً دقيقاً بمعايير لا يستطيع الإنسان الآن أن يجد أدقَّ منها
في المعايير العلمية، والموازين المادية، التي توزن بها العلوم والنظريات والأعراف.
لكن الأعداء بثُّوا في الأمة السُّمَّ في الدسم، وحاولوا - كما يحاولون دائمًاً - أن يشككونا تارة في شخصيته،
وآونة في عصمته، وأحياناً في دقَّة ما ورد من سنته.
والمؤمن لا بد أن يكون حريصاً على كل ذلك،
وفي القرآن آيات وضَّحت ما ينبغي أن نَعْلَمَهُ عن المصطفى صلى الله عليه وسلم من جميع الجهات.
فأما نُطْقُه : فقد قال فيه ربُّه عزَّ وجلّ:
(وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى)
(3،4النجم).
فإذا جاء حديث لم نستوعبه أو لم نفهمه، فنعلم علم اليقين أنه ليس كل ما قيل جاء أوانه، ولا كل ما جاء أوانه جاء زمانه،
وهو نبيُّ الختام وقد أتى بالكلام الذي يحتاج إليه الأنام إلى يوم الزحام،
فالذي نحتاجه - والذين من قبلنا والذين من بعدنا - أتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فالذي لم نفهمه لأنه ليس لنا، لكنه للزمن الذي سيأتي،
وكم من أحاديث نبويَّة وقف عندها العلماء السابقون وبيَّنها العلم في هذا الزمان وكانت معجزة لسيد ولد عدنان صلى الله عليه وسلم.
فالحديث العلمي - الذي لم يصل العلم إلى كشفه - لا نقول به ونحاول أن نعلله أو نوجهه، بل نقول كما قال الله عز وجل لنا:
(آمَنَّا بِهِ) - آمنا به، وآمنا برسوله، وآمنا بكتابه، وآمنا بكل ما قاله نبيُّنا صلى الله عليه وسلم، كل هذا - (كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا)
(7- آل عمران).
وهذا كله
(إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى)
(4.،5- النجم).
كذلك ما بُثَّ في كتب السيرة التي أهلها كانوا على طيب نفس وحسن خلق- ولكنهم لم يتحروا الدقة البالغة
في تحقيق بعض الروايات في أمور عن رسول الله صلى الله عليه وسلم - لا يجب أن يقولها مؤمن، ولا أن يستمع إليها مسلم.
فنحن دائماً ميزاننا الذي نسمع، أو نقرأ به، أو نقول به عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أنه معصومٌ بعِصْمَةِ الله عزَّ وجلَّ)،
معصومٌ في أقواله، ومعصومٌ في أفعاله، ومعصومٌ في أحواله، ومعصومٌ في كل حركاته وسكناته، والذي قال هذا ربُّ العزَّة، حيث قال له:
(قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)
(162 - الأعراف).
فنفعل كما كان يفعل سلفنا الصالح، فالأشياء التي يعجزون فيها في هذا الباب، كانوا يرجعون فيها، ويبتهلون فيها،
ويستغيثون فيها برسول الله صلى الله عليه وسلم، فيعلِّمُهم بأمر الله في هذا المقام، أو المقصد في هذا الأمر.
وقد ابتغيتُ في هذا الكتاب وجه الله أولاً،
والمنافحة عن حبيبه صلى الله عليه وسلم طمعاً في مرضاته ورجاءاً في شفاعته ثانياً،
وإظهار الحقِّ المنزَّه عن الهوى والأغراض ثالثاً.
فما كان فيه من حقٍّ وصدق وصواب فَمِنْ توفيق الله عزَّ وجلَّ لي، وما كان فيه من سهوٍ أو نسيانٍ أو خطأٍ فمِنْ عجلتي وزللي؛
وإن كان يغفر لي في ذلك قصدي ونيَّتِي، حيث أني أبغي بذلك كلِّه وجه الله والدار الآخرة، ونفع إخواني المسلمين.

وأسأل الله عز شأنه أن يدخلني فيمن عناهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: (إن أخطأ فله أجر، وإن أصاب فله أجران).
(رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً)
(10- الكهف).
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
خادم أعتاب الحضرة المحمدية
فوزي محمد أبوزيد
الجميزة مركز السنطة ـ غربية
مساء الثلاثاء: 9 من جمادى الآخرة 1422 هـ الموافق 28 من أغسطس 2001م
***********************************************
يتبع إن شاء الله
*******************************************
* هذا الموضوع منقول من كتاب: (الكمالات المحمدية) للشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
رئيس الجمعية العامة للدعوة إلى الله - مصر
*******************************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:42 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
طُولُهُ صلى الله عليه وسلم
*****************
فقد أخرج ابن خيثمه في تاريخه والبيهقي وابن عساكر عن عائشة رضى الله عنها قالت:
(لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالطويل البائن، ولا بالقصير المتردد،
وكان ينسب إلى الربعة إذا مشى وحده،
ولم يكن على حال يماشيه أَحَدٌ من الناس يُنْسبُ إلى الطول إلا طاله رسول الله صلى الله عليه وسلم،
ولربما اكتنفه الرجلان الطويلان فيطولهما،
فإذا فارقاه نُسب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الربعة).
وذكر ابن سبع في الخصائص ذلك وزاد:
( أنه كان إذا جلس يكون كتفه أعلى من جميع الجالسين).
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:44 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
ظِلُّهُ صلى الله عليه وسلم
****************
أخرج الحكيم الترمذي عن ذكوان، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن له ظِلٌّ في شمس ولا قمر.
قال ابن سبع: من خصائصه أن الظِّلَّ كان لا يقع على الأرض، وأنه كان نُوراً، إذا مشى في الشمس أو القمر لا ينظر له ظِلٌّ.
قال بعضهم: ويشهد له حديث، قوله صلى الله عليه وسلم في دعائه: (واجعلني نورا).
وذكر القاضي عياض في الشفاء والعزُّ في مولده:
( أن من خصائصه صلى الله عليه وسلم أنه كان لا ينزل عليه الذباب).
وذكره ابن سبع في الخصائص بلفظ: (أنه لم يقع على ثيابه ذبابٌ قطّ).
وزاد: (أن من خصائصه أن القَمْلَ لم يكن يؤذيه).
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:47 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
دَمُهُ صلى الله عليه وسلم
***************
أخرج البزار وأبو يعلى والطبراني والحاكم والبيهقي عن عبد الله بن الزبير رضى الله عنهما،
أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يحتجم، فلما فرغ قال:
(يا عبد الله اذهب بهذا الدم فأهرقه حيث لا يراك أحد، فشربه. فلما رجع قال: يا عبد الله ما صنعت؟
قال: جعلته في أخفى مكان علمت أنه مخفي عن الناس. قال: لعلك شربته؟ قلت: نعم.
قال: وَيْلٌ للنَّاسِ مِنْك، وَوَيْلٌ لَكَ مِنْ النَّاس)،
فكانوا يرون أن القوة التي به من ذلك الدم.
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:52 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
نَوْمُهُ صلى الله عليه وسلم
****************
أخرج الشيخان عن عائشة رضى الله عنها قالت:
(يا رسول الله أتنام قبل أن توتر؟ قال: يا عائشة إن عيني تنامان ولا ينام قلبي).
وأخرج الشيخان عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(تنام عيني ولا ينام قلبي)،
وقال صلى الله عليه وسلم:
( الأنبياء تنام أعينهم ولا تنام قلوبهم)
(رواه البخاري في صحيحه).
********************
ينبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:55 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
*********************************
جِمَاعُهُ صلى الله عليه وسلم
***************
أخرج البخاري من طريق قتاده عن أنس رضى الله عنه قال:
(كان النبي صلى الله عليه وسلم، يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة.
قلت لأنس: أو كان يطيقه؟ قال: كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين).
*************************
يتبع إن شاء الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 12:58 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
حِفْظُهُ صلى الله عليه وسلم مِنْ الاحْتِلام
************************
أخرج الطبراني من طريق عكرمة عن أنس وابن عباس رضى الله عنهم والدنيوري في المجالسة من طريق مجاهد
عن ابن عباس رضى الله عنهما قال:
(ما احتلم نبيٌّ قطّ، وإنما الاحتلام من الشيطان).
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 1:05 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
الاسْتِشْفَاءُ بِبَولِهِ صلى الله عليه وسلم
************************
أخرج الحسن بن سفيان في مسنده وأبو يعلى والحاكم والدار قطني وأبو نعيم عن أم أيمن رضى الله عنها قالت:
(قام النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم من الليل إلى فخارة في جانب البيت فَبَالَ فيها،
فقمت من الليل وأنا عطشانة فشربت ما فيها.
فلما أصبح أخبرته، فضحك وقال: إنك لن تشتكي بطنك بعد يومك هذا أبدًا).
وأخرج عبد الرازق عن ابن جريج قال:
أخبرتُ أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يبول في قدح من عيدان، ثم يوضع تحت سريره،
فجاء فإذا القدح ليس فيه شئ، فقال لامرأة - يقال لها بركة كانت تخدم أم حبيبة جاءت معها من أرض الحبشة:
(أين البول الذي كان في القدح؟ قالت: شَرِبْتُهُ،
قال: صحة يا أم يوسف - وكانت تكنى أم يوسف - فما مرضت قط، حتى كان مرضها الذي ماتت فيه).

وقد نظم بعضهم جملة من الخصائص التي تميز بها صلى الله عليه وسلم عن غيره -
من جهة الصفات البشرية العادية - فقال:

خُصَّ نبيُّنا بعشـرةِ خِصَــال ********** لم يحتلم قطُّ وما له ظــلال
والأرض ما يخـرج منه تبتلع ********* كذلك الذُّباب عنــه ممتنـع
تنـام عيناه وقلب لا ينـام *********** مِنْ خلفه يرى كما أمــام
لم يتثاءب قط وهي السـابعة ********* ولد مختوناً إليها تابعـــة
تعرفـه الدواب حين يركب ********** تأتي إليه ســرعة لا تَهرب
يعلو جلوسه جلوس الجلسـا ********* صلّى عليه الله صُبْحاً ومسـا
*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 1:13 pm

تابع: الفصل الثاني - نٌورَانِيَّةُ بَشَرِيَّتِهِ صلى الله عليه وسلم
************************************
رِيقُ الحَبِيبِ شِفَاءٌ وَتِرْيَاق
****************
بل كان كُلُّ شئ يخرج من حضرته صلى الله عليه وسلم شفاءاً لمن تناوله في وقته وحالته،
إذا كان الريق فهو شفاء من كل داء.
= فقد كان كُلُّ قوم من العرب يجدون ماء بئرهم أصبح مالحاً، يقولون: يا رسول الله البئر عندنا ماؤه مالح،
فيقول: احضروا كوباً من الماء، ويضع منه في فمه ويتمضمض، ويضعه ثانية في الكوب
ويقول لهم: (ضعوا هذا الكوب في بئركم)، فيتحول إلى ماء عذبٍ فرات بأمر من يقول للشئ كن فيكون.
وهذا لم يحدث مرة أو مرتين!!!، بل كتب السيرة مملوءة بعشرات من هذه الروايات،
بمجرد وصول ريق رسول الله إلى الماء، كيف يؤثر في عروق الماء نفسها أو النبع؟ هذا سرٌّ لا يعلمه إلا البديع عزَّ وجلّ.
= وهذا الريق أيضاً شفاءٌ لكل الأمراض؛
إذا كانت أمراض العيون، أو أمراض البطن، أو أمراض الجلد، أو أي أمراض تنتاب الإنسان!!
وإذا كان يقول صلى الله عليه وسلم: (سؤر المؤمن شفاء) (ابن شاهين - باب فضل ما للعبد في حسن النية للخلق)،
فكيف بسؤره صلى الله عليه وسلم؟!!! إنه شفاءُ الشفاء.
مع أن الأطباء يقولون: أنَّ الفَمَ كُلَّه جراثيم وميكروبات وطفيليات، مهما تطهَّر توجد فيه، فهو بؤرة الجراثيم والميكروبات!!
ولكن لغير المؤمنين.
أما سيِّدُ الأولين والآخرين، فكلُّ الذي تمرض عينه يأخذ من ريقه فيشفى. وهذا الكلام موجود حتى في الكتب السابقة!!
لما علم أهل الكتاب بقرب زمان ولادته، جاء كثير منهم إلى الجزيرة العربية، منهم من سكن المدينة - موطن هجرته،
ومنهم من سكن مكة، وقد سكن منهم راهبٌ في مكة، وسكن آخرٌ قريباً من عرفات - وهم من أحبار اليهود -
وفي الليلة التي وُلِدَ فيها رسول الله كانت لها علامة عندهم؛ أن النجوم تقوم بعمل مظاهرات - ذاهبة وراجعة -
حتى يعرفوا أن هذه الليلة ليلة الحضرة المحمدية، وهذه كانت علامة عندهم في الكتاب.
ولو أعددنا الذين رأوا هذه البشارة لاحتجنا إلى كتب، كالمقوقس وقيصر أيضاً، كانا يجيد النظر إلى النجوم،
فأصبح يومها مهموماً، فسألوه: ما بك؟ قال: (رأيتُ الليلة كَوْكَبَ أحمد).
ظهر الليلة كوكبٌ كبير، ولونه أحمر، ويملأ كل أركان الوجود،
وتزفه جميع النجوم الصغيرة، ويراه كلُّ مَنْ في أرجاء الأرض في وقت واحد.
لكن الآن عندنا نجوم، وأمريكا فيها شمس الآن لم يروا هذه النجوم،
واللحظة الوحيدة التي يلتقي فيه المشرقان والمغربان لحظة غروب الشمس في مكة المكرمة في وقت واحد.
- فالراهب - الذي رأى هذا النجم الذي كان يسكن بجوار مكة - أرسل منادياً ينادي ويقول:
(يا أهل مكة، مَنْ وُلِدَ له مولود الليلة فليأتني به).
فسيدنا عبد المطلب ذهب إليه، فعندما رآه ورأى أوصافه فال له: كن أباه، فقال: أب لمن؟
قال: المولود الذي سيختم به الله عزَّ وجلَّ الرسالات.
وبعد أربعة أيام رَمَدَتْ عينُ رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وكان أهل مكة إذا مرض أَحَدٌ يأخذوه إلى الراهب الذي يسكن في عرفات،
فذهبوا به إليه، فقال لهم: (هذا دواؤه معه). قالوا: وكيف يكون ذلك؟ فقال:
(خذوا من ريقه، وضعوه في عينه يشفى)،
فأخذوا من ريقه ووضعوه في عينه فشفى صلوات ربي وسلامه عليه.
- وعندما أراد أن يفتح حصن خيبر هو والمسلمون، ومكثوا يومين ولم يستطع أَحَدٌ الدخول، وفي المساء قال لهم:
(غداً سأعطي الراية لِرَجُلٍ يُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُه، ويُحِبُّ اللهَ وَرَسُولَه)،
فباتوا جميعاً يتمنون هذا الشرف، وهذه المنزلة العظيمة، حتى أن سيدنا عمر رضى الله عنه قال:
(ما تمنيت الإمارة في يوم إلا في هذا اليوم)،
وفي الصباح قال الرسول صلى الله عليه وسلم:
(أين عليّ؟ قالوا: في عينه مرض، فقال: ائتوني به - وكان به رمد شديد - فأخذ من ريقه ووضع في عينه وَسَلَّمَهُ الراية
وقال له: سيفتح الله عزَّ وجلَّ عليك، فلم يحتج إلى مسٍّ ثلاثة أيام أو ثلاث مرات،
ولكنها مرةٌ واحدة، فذهب الألم وشُفيت العين في الحال!!
كَمْ أَبْرَأَتْ وَصَباً بِاللَّمْسِ راحتُهُ ****** ....................
كم وكم إلى يوم الدين - وليس في زمانه فقط - ولكن رسول الله يعالج - وأحيانًا في زيارات منزلية لكن لمن؟ للسعداء الأتقياء الأنقياء،
فهناك أناس يستدعيهم ويأخذهم في العيادة المحمدية ويعالجهم هناك، وأناس يأتي إليهم بنفسه في زيارة منزلية وَيَزُورُهُمْ ويعالجهم
صلوات ربي وسلامه عليه، والذي يكتم هذه الحقيقة الأعمى المسكين الذي لا يرى شيئاً.
**************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 1:18 pm

تابع: الفصل الثاني - رِيقُ الحَبِيبِ شِفَاءٌ وَتِرْيَاق
***************************
- وكذلك كان ريقه صلى الله عليه وسلم يطهر رائحة الفم،
وقد ورد: أن امرأة أرسلت بناتها الأربع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لتطيب بريقه أفواههن،
فذهبن للرسول صلى الله عليه وسلم وهو يأكل قديدًا، والقديد: هو اللحم المجفف -
وكانت لا توجد ثلاجات، فكانوا يأكلون من الذبيحة والباقي يحمِّروه ويجففوه ليعيش مدة طويلة -
فأعطاها قطعة لحم، وقال لها: أعطِ كل واحدة من أخواتك قطعة منه - بعد أن وضعها في فمه -
فَكُنَّ أنقى أفواه نساء المدينة رائحة،
ولو جلسنا نعد العلاجات التي عالج بها رسول الله صلى الله عليه وسلم نجد أنها ليست لها نهاية.
- فقد وصل به الأمر إلى أنه عمل عملية جراحية لم يقم بها أَحَدٌ من السابقين أو اللاحقين لواحد من أصحابه الكرام في غزوة بدر،
فقد ظَلَّ يحارب إلى أن قُطع ذراعه وتعلَّق على قطعة جلد فقط - بعد قطع العظم واللحم - وكان عندهم عزيمة غريبة في الجهاد،
نفخها فيهم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم. الواحد منا يكون ذاهبًا إلى مشوار وعندما يعطس عطسة واحدة يقول:
لا أذهب هذا المشوار اليوم بسبب البرد، لكن هذا الرجل قُطع ذراعه وبقي القليل، فقال له:
أتعطلني عن الحرب في هذا اليوم؟!! ووضع قدمه على ذراعه وفصله عن جسده من أجل أن يحارب، ونسى ذراعه.
ما هذه الهمَّة يا إخواني؟!! مثلما قال فيهم الله: (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ) (29الفتح).
شرف ما بعده شرف أن يكونوا في هذه اللوحة - هو ومن معه - والتكريم يكون لكل الذين معه يوم التكريم العظيم،
لكل من كان معه!! الذي كان يطبخ له تكريم، والذي كان متخلفاً في المنزل له تكريم،
كل مَنْ كان في الكتبية المحمدية لا بد أن يكون مكرَّماً عند ربِّ البرية عزَّ وجلّ. فيا هناءه كل من كان في كتيبة رسول الله!!
وهذه موجودة إلى أن يلقى الناس الله عزَّ وجلَّ بعد زوال الزمان وانتهاء المكان.
وبعدما انتهت المعركة تذكر ذراعه، فذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال له: احضر ذراعك -
وطبعاً الأنسجة والشرايين والعظم كل شئ تقطع، هل هناك شئ في عالم الدنيا يضمه إلى بعضه؟
إذا كان جرحًا سطحيًا يخيط ولم يكن هناك مسامير أو جبس أو غير ذلك -
فأخذ من ريقه صلى الله عليه وسلم ووضع على ذراعه، وضمه إلى جسده فشفي في الحال، وصار خير ذراعيه.
كيف شفي العصب والأوردة وتنقل فيهما الدم؟ ولم يعمل إشاعة ولا غيره،
لأن هذه بركة ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
- وكذلك السيدة فاطمة رضي الله عنها وأرضاها عندما تكون مشغولة كانت تحضر الحسن والحسين
وتتركهما عند حضرة النبي صلى الله عليه وسلم في فترة الرضاعة إلى أن تنتهي من شغلها،
فعندما يجوع أحدهما يعطى له صلى الله عليه وسلم لسانه ليرضع فيه فيشبع بأمر الله عزَّ وجلَّ،
وهذا ليس مرة ولكن مرارًا وتكرارًا.
هذا ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لا يقول الجهلاء أنه في البشرية مثلنا.
وهكذا إذا تكلمنا في بشرية رسول الله صلى الله عليه وسلم فإننا نحتاج إلى سنين، فما بالكم بالروحانية؟!!!
أو النورانية؟!! أو الشفافية؟!!! أو الروح القدسية؟!!! أو الذات المحمدية؟!!!
لأن هذه حقائق أخرى تحتاج إلى عوالم علوية، وأرواح ساكنة في الملأ الأعلى لنفقه هذه الحكم العلية.
فبشرية رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا نموذج منها -الذي هو الريق - وأنا قلت بعضه وليس كله،
لأننا لا نستطيع - لا أنا ولا غيري من الأولين ولا الآخرين -
أن نتكلم على بشرية سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم.
(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِد) (110الكهف).
**************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 1:24 pm

نُورَانِيَّتُهُ صلى الله عليه وسلم
******************
إذن كلنا عاجزون عن وصف بشريته صلى الله عليه وسلم، فكيف نتكلم في روحانيته؟!!
وكيف نتكلم في نورانيته؟!! وكيف نتكلم في شفافيته؟!!
ومن الذي يستطيع أن يتجرأ ويقترب من وصف كماله القلبيّ، وجماله الروحيّ، وصورته القدسية الإلهية؟!!
هذه - يا إخواني - مجالات أخرى تحتاج إلى علوم المكاشفة، وعلوم المجالسة، وعلوم المؤانسة، وعلوم المشاهدة،
كلُّ واحد يتخصص في بند من هذه البنود ليعرفها.
- فإما أن يجتهد حتى يأنس بحبيب الله ومصطفاه، ويكون هناك أنس ودلال بينه وبينه،
فالحبيب يزوره وهو يشاهده ويتملي بنوره، ويجلس معه ويسمع كلامه، ويأتنس به،
- وهذا يتمتع بشئٍ من مُحَيَّا جمال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وشئٍ من الكمال الذي خصَّه به الله عزَّ وجلَّ.
- أو أنه يكرمه الكريم فيأخذه - بفضله وكرمه وجوده - إلى مستشفى العيون المحمدية، وفيها تخصصات لا نعرفها نحن،
والتخصصات التي تكلمنا فيها الآن الجسمانية، لكن لم ندخل على التخصصات القلبية أو الروحانية أو النورانية،
عندما يذهب إلى مستشفى العيون المحمدية تُعطي له قطرةٌ من نُور بَهائه يكمل بها سويداء قلبه،
فينال في الوقت والحال كمال صفاته، فيرى ما لا يراه الناظرون.
هذه العيادة والمستشفى - مكتوب عليها:
(وَأَبْصِرْهُمْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ) (175الصافات).
فيبصرون عالم الأنوار، وعالم الأسرار، وعالم الأرواح، وعالم التجليات، وعالم الكمالات،
وعوالم لا نستطيع أن تذكرها أو تعبر عنها الكلمات، لأن الكلمات محدودات،
وهذه العوالم غير محدودات تحتاج إلى مجال الذوق.
وعندما تكتمل عين السريرة بأنوار الحضرة المنيرة، يرى جمال الحبيب الذي من رأى نوره مرة واحدة - فوراً - يطيب،
ويتأجج في قلبه لحضرته شوقٌ ولهيب، ويسمع لقلبه في المناجاة وَجِيب.
ولا يزال به هذا الوجيب حتى يدخله ويجلسه على أرائك القرب في مواجهة الحبيب:
(عَلَى الأَرَائِكِ يَنظُرُونَ) (23المطففين).
هذا الكلام ليس في الآخرة أو الجنة فقط، بل هنا أيضًا:
(تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ) (24المطففين).
نعيم القرب من حضرة المصطفى - وليس نعيم الأكل والشرب - بل نعيم الجمال، ونعيم الوصال، ونعيم الكمال،
ونعيم الدلال لأنهم لهم دلال مع رسول الله.
رجل منهم وهو الشيخ خليفة النهرجوري - وكان رجلاً من الصالحين من بلاد العراق -
كلما يريد النوم يأتي له رسول الله صلى الله عليه وسلم فيستيقظ،
وقد جاء له في ليلةٍ سَبْعَ عشرة مرة وقال له:
(يا خليفة لا تَمَلْ من رؤيتي، فإنَّ كثيراً من العارفين مات بحسرة نظرة من حضرتي).
انظروا إلى الدلال مع رسول الله صلى الله عليه وسلم!!
وهؤلاء يجلسهم رسول الله على حجره،
أي: على خزائن جوده الاصطفائية، وأنواره البهيَّة، وأعطى لهم التصريح،
أُعطوا مَنْ تشاؤن ما تشاؤن، من الحقائق الغيبيَّة والأنوار المحمدية،
وهذا تصريح لكم من الحضرة المحمدية صلى الله عليه وسلم.

والإمام أبو العزائم رضي الله عنه وأرضاه يقول في هذا المقام عندما دخل في هذا المجال:
حَبِيبِي قَدْ شَرَح صَدْرِي ***** وآنَسَني إِلَى الفَجْـرِ
وَرَقَّانِي إِلَى أَعْلَـــى ******* مَقَامِ القُرْبِ وَالسَّيْرِ
إلى أن قال:
وَنَادَانِي الإِمَـام هَيَّـا ******* آتَاكَ الوَصْلُ بِالبِشْـرِ
فَقُمْ للدِّين يَا مَـاضِي ******* فَإِنِّي قَدْ صَـدَر أَمْرِي
تَمَلَّى بِي وَشَـاهِدْنِي ******* وَمِلْ عِنْدِي عَنْ الغَيْرِ
وَأَنْبِـأ مَنْ يُـرِدْ قُرْبِي ******* بِحُسنِي حَيْثُ لا يَدْرِي

نسأل الله عزَّ وجلَّ أن يرزقنا بعض هذه المقامات، عَلَّنَا نرشف من هذه المذاقات، ونغترف من هذه المحيطات -
محيطات الكمالات المحمدية - ما به يرفعنا الله إلى مقامات القرب من الحضرة المحمدية،
ويجعلنا جميعاً نتهنى بهذه المعيَّة.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
**************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الجمعة فبراير 08, 2013 1:26 pm

الفصل الثالث
********
حِفْظُ اللهِ لِحَبِيبِهِ وَمُصْطَفَـاه
**************
• حفظ الله لنور حبيبه ومصطفاه.
• حفظ الله لحضرته في صباه.
• حفظ الله تعالى له في رسالته ونبوتـه.
**********************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الخميس فبراير 14, 2013 7:41 am

الفصل الثالث
**********
حِفْظُ اللهِ لِحَبِيبِهِ وَمُصْطَفَــاه
*****************
الحمد لله الذي أكرمنا بحبيبه ومصطفاه، وجعله نُورَ عيوننا، وبهجة قلوبنا، وأنيسناً وجليسناً في الدنيا ويوم لقاء ربِّنا.
اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد، كوكبك المشرق لقلوب المؤمنين،
وسرّك الزاهر في أفئدة الموحدين، ونورك الباهر لأرواح المحسنين.
صلى الله عليه وعلي آله الطيبين، وصحابته المباركين، وكل من اهتدي بهديه إلى يوم الدين،
وعلينا معهم أجمعين بمنِّك وفضلك وجودك ، يا أرحم الراحمين.

لا يتسع المقام للحديث عن حبيب الله ومصطفاه، بأوصافه وجماله وكماله الذي وضحه وأثني به عليه مولاه،
ولكن أريد أن أخصَّ نفسي وإخواني المسلمين بوصية، نحو هذه الحضرة النبوية،
فقد صِرْنَا - والحمد لله - في عصر انتشر فيه العلم وتعدَّدت مصادره،
والكل يكتب في الصحف والمجلات والكتب،
والكل يتحدث في أنواع البثِّ المباشر وغير المباشر الذي ملأ أجواء الفضاء،
والكل يكتب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو يتحدث عنه.
وتَحْدُثُ أحيانا حوارات بين المؤمنين في أمر يخص خير المرسلين صلى الله عليه وسلم،
وكلٌّ يدلي برأيه، وأحيانا يتصلب لرأيه على أنه الصواب.
ما الذي يجب علينا أجمعين نحو حبيب الله ومصطفاه في كل شيء نقرأه أو نسمعه عن حضرته؟
يقول في ذلك ربُّ العزَّة عزَّ وجلَّ:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا - نعم يارب - لا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهاً)
(69، 70- الأحزاب)
****************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الخميس فبراير 14, 2013 7:46 am

تابع : الفصل الثالث - حِفْظُ اللهِ لِحَبِيبِهِ وَمُصْطَفَــاه
*******************************
حِفْظُ اللهِ لِنُورِ حَبِيبِهِ وَمُصْطَفَــاه
*******************
فأي كلام تتكلمونه عن حضرة النبي صلى الله عليه وسلم، لابد وأن يكون سديدا ومؤدباً ورشيداً،
وأن تلاحظوا دائماً أنه صلى الله عليه وسلم محفوظٌ ... لا تجوز عليه الأحوال البشرية العادية،
لأن الله حفظه حتي قبل إنزال الرسالة المحمدية، بل أن الله عزَّ وجلَّ حفظه قبل ميلاده منذ أن اجتباه واختاره واصطفاه.
فقد جعل نطفته الطاهرة لا تقع إلاَّ في الأصلاب الطاهرة، أو في الأرحام التقيَّة النقيَّة، وقال في ذلك صلوات الله وسلامه عليه:
(إن الله عزَّ وجلَّ نقَّلني في الأصلاب الطاهرة والبطون النقية منذ آدم إلى أن ولدتني أمي، فلم يُصِبْنِي مِنْ سِفَاحِ الجاهلية شيء)
(رواه الطبرانى فى الأوسط وابن عدى فى الكامل عن علىٍّ رضى الله عنه).
وهذا الكلام في كتاب الله عزَّ وجلَّ حيث قال:
(وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ) (219 الشعراء)
فقد تقلب في الساجدين منذ آدم إلى أبيه عبد الله.
والحقيقة أن الله عزَّ وجلَّ بذاته وجمالاته وكمالاته نزَّه حبيبه ومصطفاه غاية التنزيه،
حتي لا يظن أي مؤمن أنه صلى الله عليه وسلم يجوز أن يظهر عليه ما يحدث للأعراض البشرية،
وما يحدث لنا وفينا في الأعراض الدنيوية، لأنه صلى الله عليه وسلم محفوظ بحفظ الله عزََّ وجلَّ.
فنُورُه كان محفوظاً منذ جعله الله في ظهر آدم، وكانت حواء تلد في كل بطن ذكراً وأنثي،
فلما أتمت العشرين ورُزقت بمولود واحد ذكراً، هو شيث عليه السلام،
وانتقل فيه وإليه نور المصطفي عليه أفضل الصلاة وأتم السلام، ووصَّاه آدم وقال:
(يا بُنَيَّ لا تضع هذا النور إلاَّ في الأرحام الطاهرات)
وقصة تنتقل هذا النور أمرها يطول، قال فيها الإمام ابن الكلبي رضي الله عنه:
(كتبت لرسول الله صلى الله عليه وسلم خمسمائة أمّ - كلُّهنَّ طاهرات خيرات - لم يصبهن من نكاح الجاهلية شيء).
أي أنه حتي النكاح الذي كان باطلاً لم يكن لهن شأن به، فالنكاح كان تاماً وصحيحاً،
فلما وُلِدَ صلوات ربي وسلامه عليه تولَّي الله عزَّ وجلَّ بنفسه حفظه وتربيته وصيانته،
وحتي لا يكون خضع لتأثيرٍ من أبيه أو لاتفاتٍ من أمه، ربَّاهُ الله يتيماً على عينه.
****************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الخميس فبراير 14, 2013 8:01 am

تابع : الفصل الثالث - حِفْظُ اللهِ لِحَبِيبِهِ وَمُصْطَفَــاه
*******************************
حِفْـظُ اللهِ لِحَضْرَتِهِ فِي صِبَـاهُ
*****************
ونحن كلنا نعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حفظ الله عزَّ وجلَّ قلبه حتي من الميل إلى اللهو،
فقد سأله أصحابه وقالوا له: ألم يصبك من لهو الجاهلية شىء؟ قال: (مرتان، كنت أرعي الغنم وكان هناك عرس في مكَّة،
فطلبت من زميلي الذي كان معي أن يحرس غنمي حتي أذهب إلى العرس وألهو قليلاً،
فذهبت فألقي الله علىَّ النوم، فلم يوقظني إلا حرارة الشمس). مرتان والله يحفظه من اللهو.
وأيضا حفظه ربُّه عزَّ وجلَّ حتي في ظاهره من ظهور شيء من عورته!!!
لما أراد التوجه نحو الكعبة للمشاركة في تجديد بنائها، قال: فاشتغلت مع عمي العباس في نقل الأحجار ،
وكان الرجل يخلع ثوبه ويلفه ويضعه على عاتقه ويضع عليه الأحجار، قال: فصنعت ذلك،
فإذا برجل يجذبني من ثيابي فأقع على الأرض حتي خدش ساقي وقال: إياك إياك أن يظهر لك عورة بعد الآن.
قال: فلبستُ ثوبي، فأراد العباس وغيره أن يجبروني على خلعه، فقلت: لا أستطيع. فلما أصرَّ أخبرته بما حدث لي.
وحفظه الله عزَّ وجلَّ أن يتجه لصنم بالعبادة أو الزيارة،
والأخبار في هذا المجال كثيرة!!!!
فإذا كان الله عزَّ وجلَّ حفظه قبل الميلاد، وحفظه قبل بعثته، فما بالكم به بعد نبوته؟
فقد صار حفظ الله له أتم وأكمل.
****************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الخميس فبراير 14, 2013 8:04 am

تابع : الفصل الثالث - حِفْظُ اللهِ لِحَبِيبِهِ وَمُصْطَفَــاه
*******************************
حِفْظُ اللهِ تِعِالَى لَهُ فِي رِسَالَتِهِ وَنُبُوَّتِـهِ
***********************
قال تعالى: (وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ) (67المائدة)،
وقال تعالى: (وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا) (48- الطور)،
وقال: (أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ) (36الزمر)،
قيل: (بِكَافٍ مُحَمَّداً صلى الله عليه وسلم أعداءه المشركين)، وقيل غير هذا.
وقال: (إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ) (95الحجر)
وقال: (وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ) (30الأنفال).
تقول السيدة عائشة رضي الله عنها:
(كان النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يُحْرَسُ، حتي نزلت هذه الآية: (وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ)،
فأخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه من القبة فقال لهم: (يا أيها الناس انصرفوا عني، فقد عصمني ربِّي عزَّ وجـلَّ)
(أخرجاه فى الصحيحين عن عائشة رضى الله عنها).
ورُوِيَ أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا نزل منزلاً، اختار له أصحابه شجرة يقيل تحتها،
فأتاه أعرابيٌ فأخترط سيفه ثم قال: من يمنعك مني؟ فقال: الله عزَّ وجلَّ.
فأرعدت يد الأعرابي وسقط سيفه، وضُرب برأسه الشجرة حتي سال دماغه، فنزلت الآية.
وقد رويت هذه القصة في الصحيح، وأن غورث بن الحارث صاحب هذه القصة، وأن النَّبِيَّ عفا عنه،
فرجع إلى قومه وقال: (قد جئتكم من عند خير الناس).

وقد حُكِيَتْ مثل هذه الحكاية أنها جَرَتْ له يوم بدر، وكان قد انفرد من أصحابه لقضاء حاجته، فتبعه رجل من المنافقين وذكر مثله.

وقد روي أنه وقع له مثلها في غزوة غطفان بذي أمر، مع رجل اسمه دعثور بن الحارث، وأن الرجل أسلم،
فلما رجع إلى قومه الذين أغروه - وكان سيدهم وأشجعهم قالوا له: أين ما كنت تقول وقد أمكنك؟
فقال: إني نظرت إلى رجل أبيض طويل دفع في صدري، فوقعت لظهري وسقط السيف، فعرفت أنه مَلَكٌ وأسلمت،
وقيل فيه نزلت: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَن يَبْسُطُواْ إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ)
(11- المائدة).
وفي رواية الخطابي: أن غورث بن الحارث المحاربي أراد أن يَفْتِكَ بالنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم،
فلم يشعر به إلا وهو قائم على رأسه منتضيا سيفه، فقال: (اللهم أكفنيه بما شئت)، فانكب على وجهه وندر سيفه من يده.
وقيل في قصته غير هذا. وذكر أن فيه نزلت : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ).

وقيل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخاف قريشاً فلما نزلت هذه الآية استلقي ثم قال: (مَنْ شَاءَ فَلْيَخْذُلْنِي).

وذكر عبد بن حميد قال:
كانت حمَّالةُ الحطب تضع العضاة - وهي جمر - على طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم فكأنما يطؤها كثيباً أهيل.
وذكر ابن اسحاق عنها: أنها لما بلغها نزول (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ) (1المسد)، وذكرها بما ذكرها الله مع زوجها من الذمِّ،
أَتَتْ رسول الله وهو جالس في المسجد ومعه أبو بكر، وفي يدها فهر من حجارة، فلما وقفت عليهما لم تر إلا أبا بكر،
وأخذ الله تعالى ببصرها عن نبيِّه صلى الله عليه وسلم، فقالت: يا أبا بكر أين صاحبك؟
قد بلغني أنه يهجوني، والله لو وجدته لضربت بهذا الفهر فاه.
وفي ذلك يقول صاحب الهمزيـة:
وَأَعَدَّتْ حَمَّالَةُ الحَطَبِ الفِهْـــ ****** رَ وَجَاءَتْ كَأَنَّهَا الوَرْقَـاءُ
يَوْمَ جَاءَتْ غَضْبَي تَقُولُ أَفِي مِثْـ **** لِي مِنْ أَحْمَدَ يُقَالُ الهِجَـاءُ
وَتَوَلَّتْ وَمَا رَأَتْـهُ وَمِنْ أَيـْــ ******* نَ تَرَي الشَّمْسَ مُقْلةٌ عَمْيَاءُ

وعن الحكم بن أبي العاص قال: تواعدنا على النبي صلى الله عليه وسلم، حتي إذا رأيناه سمعنا صوتاً خلفنا،
ما ظننا أنه بقي بتهامة أحد، فوقعنا مغشيًّا علينا، فما أفقنا حتي قضي صلاته ورجع إلى أهله.
ثم تواعدنا ليلة أخري، فجئنا حتي إذا رأيناه جاءت الصفا والمروة فحالت بيننا وبينه.
* * * * * * * * * *
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الخميس فبراير 14, 2013 8:08 am

تابع : الفصل الثالث - حِفْظُ اللهِ تِعِالَى لَهُ فِي رِسَالَتِهِ وَنُبُوَّتِـهِ
********************************
وعن عمر رضي الله عنه: تواعدت أنا وأبو جهم بن حذيفة ليلةً قَتْلَ رسول الله، فجئنا منزله فسمعنا له،
فافتتح وقرأ: (الْحَاقَّةُ. مَا الْحَاقَّةُ) إلى: (فَهَلْ تَرَى لَهُم مِّن بَاقِيَة) (1: 8- الحاقة)،
فضرب أبو جهم على عضد عمر رضي الله عنه وقال: انْجُ، وفرّا هاربين.
فكانت من مقدمات إسلام عمر رضي الله عنه.

ومنه العبرة المشهورة والكفاية التامة، عندما أخافته قريش وأجمعت على قتله، وبيَّتوه،
فخرج عليهم من بيته، فقام على رؤوسهم وخلص منهم.
وحمايته عن رؤيته له في الغار، بما هيأ الله من الآيات ومن العنكبوت الذي نسج عليه،
حتي قال أمية بن خلف حين ندخل الغار:
(ما أري أنه فيه وعليه من نسج العنكبوت ما أري، إلا أنه قبل أن يولد محمد)،
وقفت حمامتان على فم الغار، فقالت قريش: لو كان فيه أحد لما كانت هناك الحمام.

وقصته مع سراقة بن مالك بن جعشم حين الهجرة وقد جعلت قريش فيه وفي أبي بكر الجعائل
فأنذر به فركب فرسه وأتبعه حتي إذا قرب منه دعا عليه النَّبـيُّ فساخت قوائم فرسه فخر عنها
وأستقسم بالأزلام فخرج له مايكره،
ثم ركب ودنا حتي سمع قراءة النَّبيِّ وهو لا يلتفت، وأبو بكر رضي الله عنه يلتفت ويقول للنبي: أُتِينَا
فقال: (لا تحزن إن الله معنا) .... فساخت ثانية إلى ركبتها وَخَرَّ عنها، فزجرها فنهضت ولقوائمها مثل الدخان،
فناداهم بالأمان، فكتب له النَّبِيُّ أماناً، كتبه ابن فهيرة، وقيل: أبو بكر،
وأخبرهم بالأخبار. وأمره النَّبِيُّ أن لا يترك أحداً يلحق بهم، فانصرف يقول للناس: كفيتم، ما ههنا.
وقيل: بل قال لهما: أراكما دعوتما علىَّ، فإدعوا لي، فنجا، ووقع في نفسه ظُهُورُ النَّبِيِّ.
وفي معجزة الغار وقصة سراقة قال البوصيري :
وَيْحَ قَوْمٍ جَفوا نَبِيـًّا بِأَرْضٍ ******* ألفته ضــبابُها والظبـــاء
وَسَـلَوْهُ وَحَنَّ جِـْذعٌ إِلَيْهِ ******** وَقَلَوْهُ وَوَدَّهُ الغُرَبَـــــاءُ
أخرجـوه منها وآواه غـار ******* وحمتـه حمامــة ورقـــاء
وكفته بنســجها عنكبوت ******* ما كفته الحمـامة الحصـداء
واختفي منهم عن قرب مرآه ***** ومن شدة الظهــور الخفـاء
ونحا المصطفي المدينة واشـتا **** قت إليه من مكـة الأنحــاء
وتغنت بمدحــه الجن حتي ******* أطرب الإنس منـه ذاك الغناء
واقتفي إثره سراقة فاستهوته ***** في الأرض صــافن جـرداء
ثُمَّ نَادَاهُ بَعْدَمَا سِيمَتْ الخُـ ******* ـفُّ وَقَدْ يَنْجِدُ الغَرِيقَ النِّدَاءُ
* * * * * * * * * *
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الخميس فبراير 14, 2013 8:13 am

تابع : حِفْظُ اللهِ تِعِالَى لَهُ فِي رِسَالَتِهِ وَنُبُوَّتِـهِ
***********************
وذكر ابن إسحاق وغيره: أن أبا جهل جاءه بصخرة وهو ساجد - وقريش ينظرون - ليطرحها عليه،
فلزقت بيده ويبست يداه إلى عنقه، وأقبل يرجع القهقري إلى خلفه، ثم سأله أن يدعو له ففعل، فانطلقت يداه،
وكان قد تواعد مع قريش بذلك وحلف لئن رآه ليدمغنة، فسألوه عن شأنه؟
فقال: ذكر أنه عرض لي دونه فَحْلٌ - ما رأيت مثله قطُّ - هَمَّ بي أن يأكلني،
فقال النَّبِيُّ: (ذَاكَ جِبْرِيلُ لَوْ دَنَا لأَخَذَهُ)
وفي ذلك قال الإمام البوصيري:
هَمَّ قَـوْمٌ بِقَتـــْله فَأَبَي السَّــــيْـــ ***** فُ وَفَاءً وَفَاءَتْ الصَّفْوَاءُ
وَأَبُو جَهْلٍ إِذَاَ رَأْى عُنُقَ الفَحْـ ***** ـــلِ إِلَيْــــهِ كَأنَّهُ العَنْقَـــــــاءُ

وذكر السمرقندي أن رجلاً من بني المغيرة أتي النبيَّ ليقتله، فطمس الله على بصره فلم يَرَ النبيَّ وسمع قوله،
فرجع إلى أصحابه فلم يرهم حتي نادوه. وذكر أنه في هاتين القصتين نزلت: (إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلاَلاً) (8- يس).

ومن ذلك ما ذكره ابن اسحاق في قصته إذ خرج إلى بني قريظة في أصحابه، فجلس إلى جدار بعض آطامهم،
فانبعث عمرو بن جحاش - أحدهم - ليطرح عليه رحي، فقام النَّبيُّ فانصرف إلى المدينة، وأعلمهم بقصتهم.
وقد قيل: أنَّ قوله تعالي:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ) في هذه القصة نزلت.

وحكي السمرقندي أنه خرج إلى بني النضير يستعين في عقل الكلابيين الذين قتلهما عمرو بن أمية،
فقال له حُيي بن أخطب: أجلس يا أبا القاسم حتي نطعمك ونعطيك ما سألتنا، فجلس النبيُّ مع أبي بكر وعمر رضي الله عنهما،
وتآمر حيي معهم على قتله، فأعلم جبريل - عليه السلام - النبيَّ بذلك، فقام كأنه يريد حاجته، حتي دخل المدينة.

وذكر أهل التفسير معني الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن أبا جهل وعد قريشاً لئن رأي مُحَمَّداً يُصَلِّي ليطأن رقبته،
فلما صلَّى النَّبيُّ أعلموه، فأقبل، فلما قَرُبَ منه ولَّي هارباً ناكصاً على عقبيه، منتقبا بيديه.
فسئل فقال: لما دنوتُ منه أشرفت على خندق مملوء ناراً كِدْتُ أَهْوِي عليه، وأبصرتُ هولاً عظيماً وخفق أجنحةٍ قد ملأتْ الأرض.
فقال صلى الله عليه وسلم: (تلك الملائكة، لو دنا لأختطفته عضواً عضواً)،
ثم أُنْزِلَ على النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم: (كَلاَّ إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى) (6- العلق).

ويروي أن شيبة بن عثمان الحجبي أدركه يوم حنين - وكان حمزة قد قتل أباه وعمه - فقال: اليوم أدرك ثأري من محمد.
فلما اختلط الناس أتاه من خلفه، ورفع سيفه ليصبه عليه، قال:
(لما دَنَوْتُ مِنْهُ ارْتَفَعَ لِي شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ أَسْرَعُ مِنْ البَرْقِ، فَوَلَّيْتُ هَارِباً.
وأحسَّ بي النَّبِيُّ فدعاني، فوضع يده على صدري - وهو أبغض الخلق إلىَّ -
فما رفعها إلاَّ وهو أحبُّ الخَلْقَ إلىَّ. وقال لي: أدن فقاتل، فتقدمت أمامه أضرب بسيفي وأقيه بنفسي،
ولو لقيت أبي تلك الساعة لأوقعت به دونه).

وعن فضالة بن عميـر قال: أردت قتل النبيِّ صلى الله عليه وسلم عام الفتح وهو يطوف بالبيت، فلما دنوت منه قال:
(أفضالة؟ قلت: نعم. قال: ما كُنْتَ تحدِّث به نفسك؟ قلت: لا شيء.
فضحك صلى الله عليه وسلم واستغفر لي، ووضع يده على صدري فسكن قلبي،
فوالله ما رفعها حتي ما خَلَقَ الله شيئاً أحبَّ إلىَّ منه).
قال فضالة: فرجعت إلى أهلي، فمررتُ بإمرأةٍ كنتُ أتحدَّثُ إليها،
فقالت: هَلُمَّ إلى الحديث. فقلت: لا، وانبعث فضالة يقول:
قَالَتْ هَلُمَّ إِلَى الحَدِيثِ فَقُلْتُ لا ***** يَأْبَي عَلَـىَّ اللهُ والإســلامُ
لَوْ مَا رَأَيْتِ مُحَمَّــداً وقَبِيــــلَهُ ***** بِالفَتْحِ يَوْمَ تُكَسَّـرُ الأَصْنَـامُ
لَرَأَيْتِ دِينَ اللهِ أَضْـحَـى بَيِّـناً ***** والشِّرْكُ يَغْشَي وَجْهَهُ الإِظْلام

ومن مشهور ذلك خبر عامر بن الطفيل وأربد بن قيس، حين وفدا على النَّبِيِّ.
وكان عامر قال له: أنا أشغل عنك وَجْهَ مُحَمَّدٍ فاضربه أنت، فلم يره فعل شيئاً،
فلما كلَّمه في ذلك، قال له: والله ما هممتُ أن أضربه إلاَّ وجدتك بيني وبينه، أفأضربك؟!!

ومن عصمته تعالى له أن كثيراً من اليهود والكهنة أنذروا به، وعيَّنوه لقريش وأخبروهم بسطوته بهم، وحضُّوهم على قتله،
فعصمه الله تعالى حتي بلغ فيه أمره.

ومن ذلك نصره بالرُّعبِ أمامه مسيرة شهر، كما قال في الحديث الصحيح.
*****************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الخميس فبراير 14, 2013 8:15 am

الفصـل الرابع
*******
الحَقُّ المُبِينُ فِيمَا وَرَدَ عَنْ أَخْبَارِ النَّبِيِّ الأَمِين
*********
• سر إستغفار النبي المختار.
• غناه بربه عزَّ وجــلَّ.
• تحقيق خبر وفاة النبي صلى الله عليه وسلم.
• خبر سحر النبي ورأي العلماء فيه.
• عصمته صلى الله عليه وسلم من الشيطان.
• عصمة الله تعالى له من النقائص والشبهات.
• حقيقة قصة زيد بن حارثـة.
• ووجدك ضالا فهدي.
• نسبة الذنوب إلى مقامه الشريف.
• ووضعنا عنك وزرك.
• عفا الله عنك.
• عبس وتولي.
• لقد خشيت على نفس.
• موقفه من أسري بدر.
• حديث: (أنتم أعلم بأمور دنياكم).
• تأويل المراد بلعنة صلى الله عليه وسلم.
• ميزان المؤمن مع أنبياء الله.
• خاتمة في نزاهـة النبوة.
************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الخميس فبراير 14, 2013 8:18 am

لفصـل الرابع
*********
الحَقُّ المُبِينُ فِيمَا وَرَدَ عَنْ أَخْبَارِ النَّبِيِّ الأَمِين
****************************
سِـرُّ استِغْفَارِ النَّبِيِّ المُخْتَـار
*****************
ولنضرب أمثلة على ذلك بقول الرسول صلى الله عليه وسلم:
(إني ليغان على قلبي فأستغفر الله عزَّ وجلَّ وأتوب إليه في اليوم مائة مرة).
(رَوَاهُ مُسْلِمٌ أن أَبَا بُرْدَةَ يُحَدِّثُ عَنِ الأَغَرِّ الْمُزَنِيِّ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
" إِنَّهُ لَيُغَانُّ عَلَى قَلْبِي فَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ فِي كُلِّ يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ ")
وسمعنا أنه صلى الله عليه وسلم كان يسهو في الصلاة، وإن كان قال في ذلك صلوات ربي وسلامه عليه:
(إني لأنسي لأسنّه) من أجل السنة. فإذا لم يسهو، فكيف كنا سنعرف أحكام السهو؟!!
ولكنه حالة سَهْوِهِ أكان يسهُو مثلنا؟ في البيت!! أو في الغيط!! أو في العمل!! كلاَّ ...
فإن الرجل الصالح قال في ذلك:
يَا سَائلِي عَنْ رَسُولِ اللهِ كَيْفَ سَهَا ***** وَالسَّهْوُ مِنْ كُلِّ قَلْبٍ غَافِلٍ لاهِ
قَدْ غَابَ عَنْ كُلِّ شَيءٍ سِـــرُّهُ فَسَهَا ***** عمَّـا سـِوَي اللهِ فالتَّعْظِيــمُ للهِ
فسهوه لأنه غاب في جمال الله فسها عن كل ما سواه، لِيَسُنَّ
وليحفظ لنا هذا الحكم الشرعي من حضرته صلى الله عليه وسلم،
لكن لا ننسب سهوه لأغراض بشرية.
فالإمام أبو الحسن الشاذلي احتار في الغين الذي يغان به على قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتي يستغفر الله عزَّ وجلَّ -
والعصمة للأنبياء: أنه لا يخطر الذنب على قلوبهم، والحفظ للأولياء،
يعني: الذنب قد يخطر على قلوبهم، لكن الله يحفظهم من الوقوع فيه.
لكن النَّبِيَّ لا يخطر بباله المعصية قطّّ، بل لا يخطر بباله غير مولاه - في نفس واحد - قط،
لأنه لا يفكر إلا في الله، ولا يتذكر القلب إلا بذكر الله عزَّ وجلَّ -
فيقول: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام، فقلت له: الحديث الذي تقول فيه:
(إني ليغان على قلبي فأستغفر الله عزَّ وجلَّ وأتوب إليه في اليوم مائة مرة).
قال: فقال لي: (غين الأنوار يا مبارك، وليس غين الأغيار). فأفهمه شيئاً آخر تماماً غير ما كان يجول بخاطره!!!!!
فقلبه يتقلب في عالم الأنوار، وفي جمالات الواحد القهار،
وكلما ظهر له من جمال الحقِّ جمالٌ جديد، رأي أن ما كان فيه دون الذي يراه،
فيستغفر الله عزَّ وجلَّ من وقوفه مع هذا الجمال، لأن الله قال له:
(وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا)(11 طه).
*******************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة    الخميس فبراير 14, 2013 8:21 am

تابع: سِـرُّ استِغْفَارِ النَّبِيِّ المُخْتَـار
*****************
أيضا أحد الصالحين جالس قوماً يتحدثون معاً ويقولون: أنه صلى الله عليه وسلم بشرٌ مثلنا - مع أنه قال فينا كلِّنا:
(الناس معادن كمعادن الذهب والفضة).
أي أنه ليس كلنا مثل بعضنا، فيوجد نحاس ويوجد حديد ويوجد ذهب، وهل هذا مثل ذاك يا إخواني؟!!
- ويتعللون بماذا؟ (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ)، أكمل باقي الآية!! ماذا تقول؟
(يُوحَى إِلَيَّ) (110- الكهف). وأيضا: (مِّثْلُكُمْ) .... ماذا تعني (مثلكم)؟
قد فسَّرها صلى الله عليه وسلم حيث قال:
(وأنا عند السيدة حليمة وعندي أربع سنوات، جاءني نفرٌ من الملائكة وأخذوني وأضجعوني،
وكشف أحدهم صدري ومرَّ أحدهم بيده على بطني فشق من صدري إلى منتهي عانتي،
وأخرجوا قلبي ووضعوه في طست من ذهب وغسلوه، وأخذوا منه حظ الشيطان وألقوه،
ثم جاءوا بخاتم تُحار فيه الأبصار من شدة نوره، وختموا به قلبي وردوه في مكانه، ولم أشعر لذلك بألم ولا وجع).
وبعد هذا قال: فقال أحدهم:
(زنوه بعشرة من أمته، فوزوني فرجحتهم، زنوه بألف من أمته، فوزنوني فرجحتهم،
زنوه بعشرة آلاف من أمته، فوزنوني فرجحتهم.
فقال: دعه فلو وزنتموه بأمته كلها لرجحها).
فَبَشَرٌ مِثْلُنَا تعني: أنه مثلُنا كلُّنا، وليس نحن فقط بل أمته،
وأمته من آدم إلى يوم القيامة، لأنه رسول المرسلين وحبيب رب العالمين صلوات الله وسلامه عليه.
وقد قال: (لو وزن إيمان الأمة بإيمان أبي بكر لرجحت كفة أبي بكـر)،
فأبو بكر مثلنا كلُّنا.
لكنه صلى الله عليه وسلم مثل الكُلِّ من بدء البدء إلى نهاية النهايات. (فمثلنا) هنا: مثلنا كلنا.

لكن بشريته صلى الله عليه وسلم عندما يتكلمون فيها ..
فذاك الرجل الصالح .... وكان اسمه محمد أبو المواهب الشاذلي، فيقول:
جاءني رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام وقال لي: لِمَ أنت مهموم يا محمد؟
قلت: يا رسول الله من الحديث الذي دار.
قال: (أعجزت أن تقول لهم: مُحَمَّدٌ بَشَرٌ فِي البَشَرِ كاليًاقُوتِ حَجَرٌ بَيْنَ الحَجَر).
فالياقوت حجر لكن هل هو مثل الحجر الذي يبني به هذا المسجد ؟ والتبر غير الترب.
فهو بَشَرٌ لكنَّ الله رقَّاه واصطفاه، ويكفيه قول الله فيه في كتاب الله: (لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ) (128 التوبة).
من أنفسكم نسباً، ومن أنفسكم خلقةً، ومن أنفسكم قلباً، ومن أنفسكم طبيعةً، ومن أنفسكم في كلِّ شيء،
لأن نفاسته من مولاه عزَّ وجلَّ، فإن الله هو الذي اصطفاه ووالاه، وحباه وأدناه،
وأعلن ذلك للملأ كلِّه من بدء الدنيا إلى نهاية هذه الحياة،
حتي أنه أمر النبيين أن يكونوا له من المتبعين صلوات ربي وسلامه عليه.
**********************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكَمـَـــــــــــــالاتُ المُحَمـَّــــــــدِيَّة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: موسوعة الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: