يسراسرة منتدى محبين المصطفى صلى الله عليه واله وسلم انضمامكم لمنتدانا قم بالتسجل حتى تستطيع اشراك مساهمتك والاستفادة من مواضيعنا


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
قال تعالى :- (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) - اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ، في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

شاطر | 
 

 الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير   الأربعاء فبراير 06, 2013 2:24 am

بسم الله الرحمن الرحـــــــــــــــــــــــــــيم
مقدمــــــــــــــــــــة
الحمد لله العلى الأعلى، جعل سرَّ الكنز: {كنْتُ كنْزَاً مخَفيَّاً فأحبَبْتُ أنْ أُعْرَف}، وغيَّب الرمز: {فَبِى عرفونى}
(الدرر المنتثرة ومرقاة المفاتيح: قال صلى الله عليه وسلم:
(كنت كنزا مخفيا فأحببت أن أعرف فخلقت خلقا فبي عرفوني)) -
لمن جعله لذاته مجلَى، سيدنا محمد صاحب المقام الأعلى: (فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى) (النجم: 9)،
والنور الأزهى: (وَسِرَاجًا مُّنِيرًا) (الأحزاب:46).
صلى الله عليه وعلى آله الذين هم بنوره يتصلون، وأصحابه الذين هم به يقتدون،
وكل من انشغل بضياء ذاته وبَهِىِّ صفاته وجَلىّ تشريعاته إلى يوم الدين،
وعلينا معهم أجمعين .... آمين يارب العالمين ..
وبعد ...
فإن الحديث عن الرسول الحبيب له لذَّةٌ ونشوةٌ فى قلب كلِّ عبد من ربِّه قريب،
لا سِيَّما لو كان الحديث حول المعانى القرآنية للآيات التى وصف بها الله عزَّ وجلَّ خير البرية ...
فلقد وصف الله عزَّ وجلَّ بذاته حبيبه ومصطفاه لعلمه عزَّ وجلَّ بعجز الخلق جميعاً عن الإحاطة ببعض هباته،
أو الإلمام - ولو بذَّرة من جميل عطاءاته التى تفضَّل بها على خير مخلوقاته ...
ولما كنا نحرص دائماً على إحياء ليالى ذكرى ميلاده صلى الله عليه وسلم بذكر فضائله، وبيان شمائله،
التى خصَّه الله عزَّ وجلَّ بها، وكذا تذكير الأُمة بالكمالات والخصوصيات التى منحها لها الله –
خصوصية من بين جميع الأمم السابقة – بسبب عِلُوِّ منزلة الحبيب المُجتبى عند مولاه،
ورفعة قدره عند حضرة الله، فقد جمعنا فى هذا الكُتيب - الصغير الحجم فى مبناه،
الغزير المعنى والعظيم القدر فى معناه - بعض الدروس الراقية التى منَّ الله بها علينا
فى الإحتفال بليالى ذكرى مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا العام 1431 هـ،
وأشرنا فيها إلى لمحات من خطاب الله عزَّ وجلَّ فى الآيات القرآنية -
لأهل المقامات العلية - عن الحضرة المحمديَّة،
حتى تشتاق القلوب إلى جمال حضرته، وتميل الأفئدة إلى شذى عُرف قُربه ومودَّته،
وتُحلِّق الأرواح راغبة فى الوصول إلى مقام معيته.
جعلنا الله عزَّ وجلَّ ممن يتعلقون بحضرة ذاته، ويتخلقون بأخلاقه، ويتجملون بجميل صفاته ،
ويستمسكون ظاهراً وباطناً بأنوار تشريعاته.
وقد سمَّيناه: ((السراج المنير))،
لأنه الاسم الذى سمَّاه به الله لأهل الخصوصية،
ولأن هذه المعانى التى ذكرناها تدور حول بعض هذه الأوصاف الذاتية
التى أشار الله عزَّ وجلَّ إليها فى كتابه لهؤلاء الخصوص.
أسأل الله عزَّ وجلَّ أن ينفع بها من قرأها، وأن يرفع بها من عايشها واستحضرها وتمثَّل بها،
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
الأربعاء، 5 من جمادى الآخرة 1431هـ ، 19 من مايو 2010م
فوزى محمد أبوزيد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
**********************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير   الأربعاء فبراير 06, 2013 2:26 am

...الفصل الأول...
***********
بَشريَّةُ النبى صلى الله عليه وسلم النورانية
***************************
(الجمعة 12 ربيع الأول 1431 هـ، الموافق 26 فبراير 2010م، مسجد النور بحدائق المعادى)
* قضية بشريته صلى الله عليه وسلم
* نورانية بشريته صلى الله عليه وسلم
* حفظ الله لمقام نبيِّه صلى الله عليه وسلم
* بركة ريقه الشريف صلى الله عليه وسلم
* خصوصيَّة عَرَقه صلى الله عليه وسلم
* سمعه الشريف صلى الله عليه وسلم
* صوته المبارك صلى الله عليه وسلم
* واجبنا نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم
* مقام العبودية لذات الله
***************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير   الأربعاء فبراير 06, 2013 2:29 am

تابع: الفصل الأول - بَشريَّةُ النبىِّ صلى الله عليه وسلم النوْرانِية
****************************************
الحمد لله ربِّ العالمين، نحمدك اللهم على نعمة الإيمان، وعلى أن هديتنا للقرآن، وجعلتنا من أُمة النبى العدنان،
ورفعت شأننا بين بنى الإنسان فجعلتنا خير أُمة أخرجت للناس،
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يُفضِّل ما شاء بما شاء كيف شاء:
(لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ) (23- الأنبياء)
فضَّل الله بعض النبيين على بعض، وبعض الليالى على بعض، وبعض الأيام على بعض، وبعض الكتب على بعض ...
وما دام التفضيل من العزيز الجليل، فله الحكم وله الأمر وإليه المرجع والمصير،
وأشهد أن سيدنا محمداً عبد الله ورسوله:
هو الحبيب الذى تُرجى شفاعته ******** لكل هول من الأهوال مقتحم
فاق النبيين فى خَلقٍ وفى خُلقٍ ******** فلم يدانوه فى علم ولا كرم
فمبلغ العلم فيه أنه بشرٌ ************ وأنه خير خلق الله كلهم

اللهم صلِّ وسلم وبارك على رحمتك العظمى لجميع الآنام، والذى خصصته بمقام الشفاعة يوم الزحام، وجعلته مفتاحاً لدار السلام،
هديت به بعد ضلالة، وعلَّمت به بعد جهالة، وأغنيت به بعد فاقة، وأعززت به بعد ذلة،
سيدنا محمد النبىّ التقىّ الأمىّ وآله وصحبه وكل من تمسك بهديه إلى يوم الدين وعلينا معهم أجمعين ...
آمين آمين ... يارب العالمين.
أما بعد فيا أيها الأخوة جماعة المؤمنين:
********************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير   الأربعاء فبراير 06, 2013 2:32 am

تابع: الفصل الأول - بَشريَّةُ النبىِّ صلى الله عليه وسلم النوْرانِية
****************************************
• قضية بشريته صلى الله عليه وسلم
************************
ونحن فى ذكرى ميلاد سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم نود أن نوضح قضية هامة لنا مع حضرته،
لا يسوقها المستشرقون ولا المستغربون، ولكن للأسف يرددها بعض المسلمين والمؤمنين نحو السيد السند العظيم!
الذى أعلا الله شأنه، ورفع الله قدره، وبيَّن حقيقته فى كتابه، حتى لا يكون هناك شك فى أوصافه وفى مقامه عند ربه عزَّ وجلَّ،
يقول هؤلاء القوم من المسلمين:
إن النبى بشر مثلنا!! وما زاد علينا فى شئ!!،
ونسوا أن هذه الحُجة ذكرها الله فى القرآن على لسان الكافرين!!!!،
فقد قالوا لحضرته عندما أُرسل إليهم لهدايتهم إلى رب العالمين:
- (مَا أَنتَ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا) (154- الشعراء)
- (فَقَالُوا أَبَشَرًا مِّنَّا وَاحِدًا نَّتَّبِعُهُ) (24- القمر)
هذه كانت حجة الكافرين، بماذا ردَّ عليهم رب العالمين؟
قال: يا حبيبى قل لهم:
- (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ) (110- الكهف)
أنا معىَّ الوحى، والعبرة كلها بالوحى!!...
- مَن منكم آتاه الله وحىَّ السماء؟!...
- مَن منكم يتنزل الله عزَّ وجلَّ على قلبه بالإلهام الفورى من الربِّ العلىِّ؟!...
- مَن منكم نَقَّى الله سريرته وكشف عن بصيرته فيرى ما فى القلوب؟!!
ويرى ما فى البيوت؟!! وينبئ الناس عن أحوالهم وعن أخبارهم؟!!
وما أكثر الروايات التى تَحْفل بها السُنة المطهرة فى هذا الشأن الكريم!!!!
فإذا كان الله عزَّ وجلَّ فضَّله على الأنبياء، وفضَّل بعضهم على بعض ...
فهل يصح أن نقول أننا مثل الأنبياء وكلهم بشر؟!!!!!!
فما بالنا بسيِّد الأنبياء وسيِّد الأولين والآخرين إلى يوم الدين؟!!
وهذه هى المصيبة التى نحن فيها الآن!!!!
****************************
يتبع إن شاء الله ذ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير   الأربعاء فبراير 06, 2013 2:34 am

تابع: الفصل الأول - بَشريَّةُ النبىِّ صلى الله عليه وسلم النوْرانِية
****************************************
• قضية بشريته صلى الله عليه وسلم
************************
إن بيننا جماعة المسلمين من ينتقص سيد الأنبياء والمرسلين!!!
ألم يقرأوا كتاب الله؟!!! فكتابه عزَّ وجلَّ فى كل آياته يمجِّد قدر رسول الله عند الله فى الدنيا وفى الآخرة ...
بياناً شافياً لا يحتاج إلى تأكيد، ولا إلى مزيد، لأنه كلام الحميد عزَّ وجلَّ
فلو رأينا آية واحدة أو استبصرنا فيها!! آية واحدة فقط من كتاب الله مثلَ قوله تعالى:
(إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ) (1- الكوثر)
فلو مكثنا عمر نوح عليه السلام لنفسر هذه الآية لنبين ما الكوثر؟!!
أو الخير العظيم الذى أعطاه الله لحبيبه ما انتهينا منه!! ولو جلسنا إلى آخر الزمان!!
والكوثر ليس الحوض فقط! فالحوض من بينها، أما الكوثر فهو الخير الكثير الذى لا حدَّ له ولا منتهى.
(وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا) (34- إبراهيم)
لم يقل الله (نعم الله) ... ولكنه قال: (نِعْمَتَ اللّهِ)،
فنعم الله: تعنى النعم التى معنا من المأكولات والمزروعات والحيوانات، والشمس والقمر، وغيرها،
ولكن نعمة الله هى نعمة واحدة يتحدث عنها الله فى الآية:
(وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ) - فى ماذا يارب؟
(إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ) أليست رسول الله؟!!
(فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا) (103-آل عمران).
فمن الذى يستطيع أن يعدَّ ما خصَّ به الله حبيبه ومصطفاه فى الدنيا والآخرة من نعم باهرة وأفضال ظاهرة؟!
ناهيك عما فى الجنان!! فإن هذا أمر غامض لم يحن بعد الوقت لكشفه فى هذه الدار!
وإنما سنراه بعيون البصائر والأبصار إذا رزقنا الله هذا الجوار إن شاء الله.
فهل يستطيع أحدٌ أن يبين: ماذا أعدَّ الله فى الجنة لرسول الله؟ لا يوجد!!!

عجز الورى عن فهم سرِّ محمد **** لم يدره إلا الإلــه القادرُ

*************************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير   الأربعاء فبراير 06, 2013 2:37 am

تابع: الفصل الأول - بَشريَّةُ النبىِّ صلى الله عليه وسلم النوْرانِية
****************************************
• قضية بشريته صلى الله عليه وسلم
************************
لابد أن يكون الذى أرسل إلى البشر بشرٌ .. لماذا؟
لأن الله عزَّ وجلَّ جعله هو النموذج القويم الذى نتعلم منه .. ما يريده منا العزيز الحكيم،
فقد أمرنا الله عزَّ وجلَّ فى قرآنه بالصلاة فى أكثر من موضع فى كتاب الله:
(فَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا) (103- النساء)
(حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى) (238- البقرة)
ما الصلوات التى أمرنا بها الله؟ .. ما عددها؟ .. وما أسماؤها؟ .. وما أوقاتها؟ .. وما عدد ركعاتها؟ ..
وما الكيفية التى نؤديها بها لنُرضى رب العزة عزَّ وجلَّ؟ ..
مَن الذى فعل ذلك وأمرنا الله أن نهتدى به فى ذلك؟ ..
الذى قال لنا صلوات ربى وتسليماته عليه: { صلُّوا كما رأيتمونى أصلى }
(السنن الكبرى للبيهقى، أحمد والبخارى وغيرها عن مالك بن الحويرث)
فجعل وقتاً للصبح، ووقتاً للظهر، ووقتاً للعصر، ووقتاً للمغرب، ووقتاً للعشاء.
وجعل الصبح ركعتين، والظهر والعصر والعشاء أربعاً، والمغرب ثلاثاً
وجعل فى الصلاة ركوعاً وسجوداً ... والركوع مرة فى كل ركعة، والسجود مرتين فى كل ركعة!!
وهناك موضع لتلاوة القرآن، وهناك موضع لتسبيح الله، وهناك موضع للدعاء...
ثم قال لنا الله عزَّ وجلَّ فى ذلك:
(وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا) (7- الحشر)
وإلا فانظر يا أخى المؤمن أين تجد ما ذكرناه عن الصلاة فى كتاب الله؟!
ليس فيه إلا الأمر الجامع للصلاة!!
أما الذى وضَّح وبيَّن هيئاتها وأقوالها وأفعالها هو رسول الله صلى الله عليه وسلم،
كيف يفعل ذلك ببشريته إذا لم يكن معصوماً من الله عزَّ وجلَّ فى كل حركاته؟!
فلا يتحرك حركة من قِبَل نفسه، ولا يتكلم كلمة من عند ذاته، وإنما كل حالاته يقول فيها رب العزة عزَّ وجلَّ:
(إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى. عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى) (4، 5 – النجم)
وكذلك فى شأن الزكاة، فقد فرض الله علينا الزكاة ..،
فما مقدار زكاة الزرع؟!! .. وما نصاب زكاة المال؟
وغيرها من صنوف الأموال والأعراض التى تجب عليها الزكاة؟
الذى وضَّح وبيَّن هو الذى قال له الله:
(خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا) (103- التوبة)
هو الذى أمره الله عزَّ وجلَّ أن يتقاضى هذه الزكاة ليوزعها كما أوحى إليه مولاه،
وليس بناءاً عن حظ أو هوى - حاشا لرسول الله صلى الله عليه وسلم
وكذلك الصيام والحج، نسَّك المناسك، ومشى أمامهم فى المناسك تطبيقاً وقال لهم:
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ خُذُوا عَني مَنَاسِكَكُمْ، فَإني لاَ أَدْرِي لَعَلي لاَ أَحُجُّ بَعْدَ عَامِي هَذَا }
(النسائى عن جابرٍ، والطبرانى عن ابن عمرٍو رضى الله عنهم)
وليس أمر العبادات فحسْب ...
بل إن الله جعله صلى الله عليه وسلم بشراً ليعلِّمنا كيف نأكل؟ ويعلِّمنا كيف نشرب؟ ويعلِّمنا كيف نلبس؟
ويعلِّمنا كيف نتحدث؟ ويعلِّمنا كيف نمشى؟ ويعلِّمنا كيف نعامل زوجاتنا؟ وكيف نربى أولادنا؟ وكيف نصل أرحامنا؟
وكيف نحسن إلى جيراننا؟ وكيف نتعامل مع أعدائنا؟
ويعلمنا كبف نتصرف وفقا لما علَّمه له مولاه فى كل شأن من شئون الحياة! ...
هذا ليضرب لنا المثل الأعلى فى ذلك كله؟ ليقربنا بذلك إلى ربنا عزَّ وجلَّ .
فكان لابد من بشريته لأنه أرسل ليُعلِّم البشر ...، وكان لابد لهذه البشرية أن تتنزل لنا .. ويتنزل فيها وحىُّ ذى الجلال والإكرام .. 0
لنتعلم المنهج الصحيح القويم الذى يريده منا ربُّ العزة عزَّ وجلَّ.
*************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير   الأربعاء فبراير 06, 2013 2:46 am

تابع: الفصل الأول - بَشريَّةُ النبىِّ صلى الله عليه وسلم النوْرانِية
****************************************
• نورانية بشريته صلى الله عليه وسلم
*************************
لكنَّ الله عزَّ وجلَّ وضَّح فى القرآن أن بشريته غير بشريتنا أيضاً فى الصورة،
فالعرب أنفسهم كانوا يأتون له ليسألوه عن أمره وكيف صار رسولاً من الله،
وهم يعلمون بفهمهم وفطرتهم أنه لابد له من تأهيل خاص يجعل بشريته قابلة لهذا الأمر العلى،
واسمعموا لحديث سيد بنى عامر وكبيرهم الذى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليستوثق من أمره قبل أن يسلم، فقال:
(يا ابن عبد المطلب، إني نبئت أنك تزعم أنك رسول اللـه إلى الناس أرسلك بما أرسل به إبراهيم وموسى وعيسى وغيرهم من الأنبياء
ألا وإنك تفوَّهت بعظيم، إنما كان الأنبياء والملوك في بيتين من بني إسرائيل، بيت نبوة وبيت ملك،
ولا أنت من هؤلاء ولا من هؤلاء!! إنما أنت من العرب ممن يعبد الحجارة والأوثان، فما لك والنبوة؟
ولكل أمر حقيقة، فأنبئني بحقيقة قولك وبدء شأنك؟.فأعجب النبي صلى الله عليه وسلم مسألته، وقال:

( يا أخا بني عامر، إن حقيقة قولي وبدء شأني أنى دعوة أبي إبراهيم، وبشرى أخي عيسى، وإني كنت بكرا لأمي،
وإنها حملتني كأثقل ما تحمل النساء، وإن أمي رأت في المنام أن الذي في بطنها نور،
قالت: فجعلت أتبع بصري النور، فجعل النور يسبق بصري حتى أضاء لي مشارق الأرض ومغاربها،
ثم إنها ولدتني، فلما نشأت بغِّض إلي الأوثان والشعر، فاسترضعت في بني بكر.
فبينما أنا ذات يوم في بطن واد مع أتراب لي، إذا برهط ثلاث، معهم طشت من ذهب ملآن نور وثلج،
فأخذوني من بين أصحابي، فعمد إلى أحدهم، فأضجعني إلى الأرض إضجاعاً لطيفاً،
ثم شق ما بين صدري إلى منتهى عانتي وأنا أنظر، فلم أجد لذلك شيئا ثم أخرج أحشاء بطني، فغسلـه بالثلج، فأنعم غسلـه،
ثم أعادها في مكانها، ثم قام الثاني فأدخل يده في جوفي فأخرج قلبي، وأنا أنظر فصدعه فأخرج منه مضغة سوداء رمى بها،
ثم إذا بخاتم في يده من نور - نور النبوة والحكمة - يخطف أبصار الناظرين دونه، فختم قلبي، فامتلأ نورا وحكمة،
ثم أعاده مكانه، فوجدت برد ذلك الخاتم في قلبي دهراً،
ثم أمرَّ الثالث يده بين ثديي وصدري ومنتهى عانتي، فالتأم الشق بإذن اللـه، ثم أنهضني من مكاني إنهاضاً لطيفا.
ثم قال الأول: زنوه بعشرة من أمته، فوزنوني فرجحتهم، فقال: زنوه بمائة من أمته، فوزنوني فرجحتهم،
فقال: زنوه بألف من أمته، فوزنوني فرجحتهم، فقال: دعوه فلو وزنتموه بأمته جميعا لرجحهم.
قال:ثم أقبل الحي بحذافيرهم، فجاءت ظئري حتى أكبت علي فضمتني إلى صدرها وإن يدي لفي يد بعضهم،
فظننت أن القوم يبصرونهم، فإذا هم لا يبصرونهم، فجاء بعض الحي، فقال:
هذا الغلام أصابه لمم أو طائف من الجن، فانطلقوا به إلى الكاهن، ينظر إليه ويداويه
فقلت لـه: يا هذا ليس بي شيء مما تذكرون.
فذهبوا بى إلى الكاهن، فقصصت عليه أمري، فضمني إلى صدره ونادى بأعلى صوته:
يا للعرب اقتلوا هذا الغلام، واقتلوني معه، واللات والعزى لئن تركتموه ليبدلن دينكم، وليسفهن أحلامكم،
وليخالفن أمركم، وليأتينكم بدين لم تسمعوا بمثلـه،
فقالت ظئري: لأنت أعته منه وأجن، ولو علمت أن هذا يكون من قولك ما أتيتك،
ثم ردوني إلى أهلى، وأصبح أثر الشق ما بين صدري إلى منتهى عانتي كأنه شراك،
فذاك حقيقة قولي وبدء شأني. فقال العامري: أشهد أن لا إلـه إلا اللـه، وأن أمرك حق)
(عن شداد بن أوس، المطالب العالية (ابن حجر العسقلاني) مع اختصار الرواية، وفى كنز العمال و دلائل النبوة وغيرها)

فللقصة دلائل كثيرة تدلُّ على أن الله جهَّز بشريته صلى الله عليه وسلم تجهيزاً خاصاً لحمل الرسالة فصارت بشريَّةً نورانيَّةً،
ولذا لما سمع سيد بنى عامر القصة من النبى أدرك وفهم ووجد الإجابة عن تساؤله وأسلم فى الحال،
بل لما سمع الكاهن ذلك علم أنه النبى المنتظر الذى يعدُّ لحمل الرسالة فى المستقبل! ...
وأنظروا إليه صلى الله عليه وسلم لما وزنوه - بعد أن جهزوه وطبعوه بخاتم النور والحكمة - ماذا كانت النتيجة؟
كان وهو فردٌ وحيدٌ يساوى الأمة كلها ببشريته التى أعدها الله بقدرته فجعلها نورانية فى صورة بشرية!!
وإذا كان رجل من أُمته - وهو الصديق رضى الله عنه - يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم فى تفضيله:
(لَوْ وُزِنَ إِيمَانُ أَبـي بَكْرٍ بِإِيمَانِ النَّاسِ لَرَجَحَ إِيمَانُ أَبِـي بَكْر)
(قال صاحب كشف الخفاء: رواه إسحاق بن راهويه والبيهقي في الشعب بسند صحيح عن عمر من قوله،
وأخرجه ابن عدي والديلمي كلاهما عن ابن عمر مرفوعا بلفظ: "لو وضع إيمان أبي بكر على إيمان هذه الأمة لرجح بها"،
وفي سنده عيسى بن عبد الله ضعيف، لكن يقويه ما أخرجه ابن عدي أيضا من طريق أخرى بلفظ :
(لو وزن إيمان أبي بكر بإيمان أهل الأرض لرجحهم) وله شاهد أيضاً في السنن - عن أبي بكرة مرفوعا - أن رجلا قال:
يا رسول الله كأن ميزانا نزل من السماء فوزنت أنت وأبو بكر فرجحت أنت، ثم وزن أبو بكر بمن بقي فرجح -الحديث.
وقال ابن تيمية - لما سأل عنه هذا جاء معناه في حديث معروف في السنن أن أبا بكر رضي الله عنه وزن هذه الأمة فرجح،
مجموع فتاوى ابن تيمية).
فما بالكم بمن كان السبب فى إيمان الأمة جميعها وإيمان أبى بكر!! الرحمة المهداة والنعمة المسداة التى خلقها لنا الله عزَّ وجلَّ.

روى الإمام أبو المواهب الشاذلى رضى الله عنه ، أنه كان فى الأزهر الشريف يُدَرِّس، وإذا برجل معاند جاء إلى مجلسه،
وأخذ الرجل يتحدث فى هذه القضية ويُصر على أن الحبيب صلى الله عليه وسلم بشرٌ كسائر البشر،
قال: فقمت من هذا المجلس مهموماً لأنى لم أدافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما ينبغى،
قال: فنمت، فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فى المنام وقال لى:
يا محمد هلا قلت له: "محمد بشر بين البشر كالياقوت وهو حجر بين سائر الحجر".
هل يساوى حجر الياقوت بقية الأحجار؟! هل يساوى حجر الذهب بقية الأحجار؟!
والنبى صلى الله عليه وسلم يقول فى الخلق والناس أجمعين:
{ النَّاسُ مَعَادِنُ كَمَعَادِنِ الْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ }
(صحيح مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضى الله عنه، وفى الحديث: (خِيَارُهُمْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ خِيَارُهُمْ فِي الإِسْلاَمِ إِذَا فَقُهُوا)).
*******************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير   الأربعاء فبراير 06, 2013 2:48 am

تابع: الفصل الأول - بَشريَّةُ النبىِّ صلى الله عليه وسلم النوْرانِية
****************************************
• نورانية بشريته صلى الله عليه وسلم
*************************

ولِمَ نذهب بعيداً وهذا الزجاج الذى نضعه فى نوافذنا، ما أصله؟ أصله رملٌ، ولكننا عالجناه حتى صار شفافاً يبين ما وراءه،
فما بالكم بحبيب الله ومصطفاه الذى شفَّ الله جسمه، ونوَّر الله هيكله، حتى صار ظاهره نور، وباطنه نور، وكله نور!
وقال الله فى شأنه:
(نُّورٌ عَلَى نُورٍ) (35 –النور)
ولذلك كان صلى الله عليه وسلم إذا انتهى من الصلاة يلتفت إلى من خلفه ويقول لهم: أنت فعلت كذا أو قلت كذا،.
قال سيدنا ابو هريرة رضى الله عنه :
{ صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللَّهِ الظُّهْرَ، فَلَمَّا سَلَّمَ نَادَى رَجُلاً كَانَ فِي آخِرِ الصُّفُوفِ، فَقَالَ: يَا فُلاَنُ؛ أَلاَ تَتَّقِي اللَّهَ. أَلاَ تَنْظُرُ كَيْفَ تُصَلِّي؟
إنَّكُمْ تَرَوْنَ أَنِّي لاَ أَرَاكُمْ، إنِّي وَاللَّهِ لأَرَى مِنْ خَلْفِ ظَهْرِي كَمَا أَرَى مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ }
(الترغيب والترهيب، صحيح ابن خزيمة عن أبى هريرة)
ومَن الذى يرى من خلفه؟ إلا إذا كان جسمه شفافاً نورانياً، لأنه ليس له عين فى مؤخرة رأسه!
ولكن له قلب مملوءٌ بالنور يقول فيه مولاه:
(قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي) (108- يوسف)
بهذه البصيرة النورانية كشف لنا كل ما حدث مع أنبياء الله ورسل الله مع أممهم السابقين،
وحدثنا عن كل شئ سيحدث لنا أو بيننا إلى يوم الدين،
فما من شئ يحدث فى الأكوان إلى الآن وبعد الآن، إلا وأنبأ عنه النبى العدنان وحدَّث عنه بأبلغ بيان.
بل إنه صلى الله عليه وسلم حدَّثنا عن القيامة كأنها رأى العين، وحدَّثنا عما يدور فيها، وكيف يكون حالنا بينها،
وكيف حال المؤمنين، وكيف حال المنافقين، وكيف حال الكافرين،
بل حدَّثنا عن الجنة ودرجاتها وقصورها وحورها وأنهارها وكل شئ فيها، وكذا النار وكل ما فيها من أهوال وأحوال..!!!
ذلك لأن الله عزَّ وجلَّ كشف له عن بصيرته فرأى ما لم نرَ، قال تعالى:
(عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا. إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ) (26-27الجن)
وقد ارتضى هذا الرسول وأعطاه ما لم يعط الأولين والآخرين،
فيجب أن نعلم قدر نبيِّنا عند ربِّه، وعظمة نبيِّنا بين أنبياء الله ورسله،
ونفرح بالنعمة الكبرى التى وهبها الله لنا وهو هذا النبى وهذا الرسول وهذا الحبيب الذى جعله الله نبَّينا
وجعله شفيعنا وجعله إمامنا، قال صلى الله عليه وسلم:
{ أَنَا أَوَّلُ النَّاسِ خُرُوجاً إِذَا بُعِثُوا، وَأَنَا خَطِيبُهُمْ إذَا وَفَدُوا، وَأَنَا مُبَشِّرُهُمْ إذَا أَيِسُوا. لِوَاءُ الحَمْدِ يَوْمَئِذٍ بِيَدِي، وَأَنَا أَكْرَمُ وَلَدِ آدَمَ عَلَى رَبِّي وَلاَ فَخْرَ}
(سنن الترمذى عن أنس)
**********************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير   الأربعاء فبراير 06, 2013 2:52 am

تابع: الفصل الأول - بَشريَّةُ النبىِّ صلى الله عليه وسلم النوْرانِية
****************************************
حفظ الله لمقام نبيه صلى الله عليه وسلم
*************************
انظروا إلى حفظ الله لنبيه وصفيه صلى الله عليه وسلم، فرغم أن الله رفع قدره وأعلى شأنه فى كتابه إلى حدود لا يتحملها بشر،
فقال: (مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ) (80-النساء)
وأخرى: (وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا) (54 – النور)
وحذِّر: (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (63- النور)،
ويقول: (وَاللّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ) (62-التوبة)
ورغم كل هذه الرفعة والشأن العلى! لكن حفظه الله فى كل الأزمنة - وإلى يوم الدين - بأنه لا يوجد مسلمٌ قطّ قد رفعه عن رتبة العبودية،
أوأدخله دائرة الألوهية، فمهما يمدحه أى مسلم أو يُثنى عليه أى عالم ... فتكون نهاية المدح: عَبْدٌ لله!! ..
لكن حضرة الألوهية لا يوجد أحدٌ منا يدخله أو يشركه صلى الله عليه وسلم فيها،
لأن الله عزَّ وجلَّ عندما رفع قدره وأعلى شأنه مدحه بالعبودية:
(سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ) (1- الإسراء)
(تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ) (1-الفرقان)
(الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ) (1-الكهف)
هذه قضية بديهية!!! فكل المسلمين مهما يرفعون شأنه فإنهم يتَّبعون رفعة شأنه التى فى كتاب الله والتى بيَّنها الله،
وفى النهاية: عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُه!!
نحن لا نقول فى الصلاة: (أشهد أن محمداً رسول الله)، ولكن نقول فى الصلاة أثناء التشهد: (أشهد أن محمداً عبده ورسوله)
مَن الذى علَّمنا هذا الأدب العالى؟ هو سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
لكن بشريته صلى الله عليه وسلم كان لابد منها حتى نتعلم منها، لأن الله إذا أنزل ملكاً من السماء فلن نراه ولن نسمعه!
إذاً كيف سنتعلم منه؟!!!
فلابد أن يكون بشراً، ولكنه بشرٌ معه الوحى من خالق القُوَى والقُدَر،
ولكى يتحمل نزول الوحى والإتصال بالملأ الأعلى لابد أن تكون بشريته أعلى وأرقى من سائر البشر!!
فلابد من الله أن يصفِّيه ويرقِّيه ويعليه حتى يكون له شأنه، وتصبح بشريته ملائمة لهذه الأعباء وتلك التكليفات التى فوق طاقة البشر!
وخذوا أمثلة على ذلك - وهى واضحة وثابتة بينة:
كان صلى الله عليه وسلم إذا مشى لا يُرى له ظل!!
(ذكر ذلك القاضي عياض في الشفاء 1/268، وقال السيوطي: أخرج الحكيم الترمذي عن ذكوان:
(أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن له ظل في شمس ولا قمر).
انظر: الخصائص الكبرى 1/68؛ ومناهل الصفا ص 173)
من فينا ليس له ظل؟! الذى ليس له ظل هو النور، فكان صلى الله عليه وسلم إذا مشى لا يُرى له ظل!!
وفى وصفه صلى الله عليه وسلم الذى اشتهر وانتشر قال سيدنا هند بن أبى هالة:
{ كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَخْمًا مُفَخَّمًا، يَتَلأْلأُ وَجْهُهُ تَلأْلُؤَ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ }
(المسند الجامع عن الحسن بن على وغالب كتب السنة والحديث)
وورد فى وصفه صلى الله عليه وسلم :
{ إذا افتر ضاحكاً افتر عن مثل سنا البرق، وعن مثل حب الغمام، إذا تكلم رئى كالنور يخرج من ثناياه }
وقال أبو هريرة رضى الله عنه :
{ مارأيت شيئاً أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم، كأن الشمس تجري في وجهه، وإذا ضحك يتلألأ في الجدر}،
وقال جابر بن سمرة؛ وقال لـه رجل: كان وجهه صلى الله عليه وسلم مثل السيف؟
قال:{ لا، بل مثل الشمس والقمر }.
(الشفا بتعريف حقوق المصطفى للقاضى عياض)
رأو الحقيقة التى جمَّله الله بها، والتى عيَّرَ الكافرين بسببها فقال عزَّ وجلَّ:
(وَتَرَاهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ) (198- الأعراف)
لا يرون الفضل الذى منحه الله لك!! فيرونه مثلهم!! يأكل ويشرب مثلهم!! مع أنه صلى الله عليه وسلم حتى فى أكله وشربه ليس مثلنا!،
لأنه صلى الله عليه وسلم كان يصوم صيام الوصال، فكان لا يأكل أو يشرب لمدة أسبوع أو أكثر!!
ولكنه كان يقول:
{إني لست مثلكم، إني أظل عند ربي فيطعمني ويسقيني}
(مسند الإمام أحمد عن أبى هريرة)
********
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير   الأربعاء فبراير 06, 2013 2:56 am

تابع: الفصل الأول - بَشريَّةُ النبىِّ صلى الله عليه وسلم النوْرانِية
****************************************
بركة ريقه الشريف صلى الله عليه وسلم
**************************
(المحاضرة من هنا وحتى نهاية الفصل كانت بمحافظة قنا يوم 18 فبراير 2010)
ولننظر إلى أعضاءه الطبيعية والتى أشركنا الله فيها معشر البشرية كلنا، وسنأخذ حقيقة واحدة:
فى هذه الأيام منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة الإقليمية وكل الإذاعات والمنشورات تُحذر من اللعاب والريق
لأنه يسبب أمراضاً كثيرة، ويحذرون من التقبيل، ومن استخدام الريق لأنه الموضع الأساسى للداء،
لكن تعالوا ننظر إلى ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم!!!!!!
ففى مرات لا تُعد ولا تحصى فى كتب السيرة يأتيه وفد من العرب ويخبرونه أن لهم بئراً مالحاً ماؤه - وحياتهم على الآبار -
فيطلب صلى الله عليه وسلم إناءاً به ماء، فيتناول منه قليلاً ويديره فى فمه ثم يمجُّه فى الإناء ثانية،
ويقول لهم أن اسكبوه فى البئر، فيفعلون، فيتحول ماء البئر بإذن الله عزَّ وجلَّ إلى ماءٍ عذب فرات!!
هذه الروايات عددها أكثر من ثمانين مرة فى كتب السيرة الصحاح -
إذاً كيف حوَّل ريقه الماء الملح الأجاج إلى ماء عذب؟!!
إذاً هل هو مثلنا؟!! لا، بل كرَّمه الله عزَّ وجلَّ.
وأخرى .. ذهب رسول الله ليفتح خيبر، وحاصر الجيش اليهود،
ومن إعجاز القرآن أن الله أخبر عن اليهود فى أنهم كما كانوا فى عهد حضرة النبى كذلك هم الآن:
(لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلاَّ فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ) (14-الحشر)
إما أن يبنوا قرى وحولها أسوار حصينة أو يبنوا جدراناً - وأنتم تعلمون أن اليهود مكذبين ويريدون أن يُكذبوا القرآن -
ومع ذلك فإنهم يبنون قرى محصنة ويبنون جدران! فلماذا لا يمتنعون عن ذلك؟! حتى نعرف:
(وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثًا) (87-النساء)
فحاصر النبىُّ أهل خيبر والذين أقاموا سوراً له باب واحد، فحاربهم المسلمون طوال النهار ولم يستطيعوا أن يدخلوا،
فعقد النبى صلى الله عليه وسلم اجتماعاً مع قادة المهاجرين والأنصار بعد المغرب وقال لهم:
{لأُعْطِيَنَّ هذِهِ الرَّايَةَ رَجُلاً يَفْتَحُ اللّهُ عَلَى يَدَيْهِ. يُحِبُّ اللّهَ وَرَسُولَهُ. وَيُحِبُّهُ اللّهُ وَرَسُولُهُ
قَالَ: فَبَاتَ النَّاسُ يَدُوكُونَ لَيْلَتَهُمْ أَيُّهُمْ يُعْطَاهَا. قَالَ: فَلَمَّا أَصْبَحَ النَّاسُ غَدَوْا عَلَى رَسُولِ اللّهِ، كُلُّهُمْ يَرْجُونَ أَنْ يُعْطَاهَا-
وفى رواية أبى هريرة :
قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ: مَا أَحْبَبْتُ الإِمَارَةَ إِلاَّ يَوْمَئِذٍ. قَالَ: فَتَسَاوَرْتُ لَهَا رَجَاءَ أَنْ أُدْعَى لَهَا-
فَقَالَ: أَيْنَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ؟ فَقَالُوا: هُوَ، يَا رَسُولَ اللّهِ يَشْتَكِي عَيْنَيْهِ. قَالَ: فَأَرْسِلُوا إِلَيْهِ،
فَأُتِيَ بِهِ، فَبَصَقَ رَسُولُ اللّهِ فِي عَيْنَيْهِ. وَدَعَا لَهُ فَبَرَأَ. حَتَّى كَأَنْ لَمْ يَكُنْ بِهِ وَجَعٌ. فَأَعْطَاهُ الرَّايَةَ }
(صحيح مسلم عن سهل بن سعد، ورواية أبى هريرة فى صحيح مسلم وروى الواقعة الكثيرون).
ففتح الله على يديه.
فأين القطرة أو المرهم - الموجودة فى الكون كله - والتى يمكن أن تشفى من الرمد فى الحال؟! هل توجد؟ بالطبع لا!
... ولكنه ريق النبى صلى الله عليه وسلم.
وهذا الكلام ليس بعد النبوة فقط بل منذ ولادته، فاليهود كانوا يعلمون كل شئ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فقد عرَّفهم سيدنا موسى عنه كل شئ، حتى قال الله فيهم:
(يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ) (146-البقرة)
وكثير منهم سكن مكة عند ميعاد ظهوره، ومنهم من سكن المدينة لأنهم يعرفون أنها مهاجره،
وممن سكنوا مكة من اليهود رجلٌ سكن عند جبل عرفات - وكان طبيباً – وكان حضرة النبى بعد أسبوع من ولادته قد أصيب برمد،
فأخذه جده عبد المطلب وذهب لهذا الراهب ليعالجه، فعندما رآه عرفه، وقال لجده هذا شفاءه معه!!!!
فخذ من ريقه وضع فى عينه يُشفى فى الحال! فأخذ من ريقه ووضع فى عينه فشفى فى الحال!
متى كان هذا؟ كان وهو فى سن سبع سنوات ..
كيف ذلك؟ خصوصية لرسول الله صلى الله عليه وسلم!!
*******************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير   الأربعاء فبراير 06, 2013 2:58 am

تابع: بركة ريقه الشريف صلى الله عليه وسلم
*****************************
فهو صلى الله عليه وسلم حتى فى الصفات البشرية فريدٌ وحيدٌ لا مثيل له!!.
فريقه كان يحول الماء الملح إلى عذب، وريقه يشفى العين المصابة بالرمد من مرة واحدة لاأكثر!!!
إنه ريقه الشريف صلى الله عليه وسلم!! ...
فهذه الخاصية مع من قال له الله فيهم:
(وَأَبْصِرْهُمْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ) (175الصافات)
أى أنت معك نور السريرة والبصيرة، وكما أنك تنوِّر الأبصار فأنت تنور السرائر بنور الواحد المتعال عزَّ وجلَّ،
فالناس صنعت لعيونها قطرات ومراهم، ولكن السرائر أو البصائر ليس لها علاج إلا عنده صلى الله عليه وسلم ...
من الذى معه هذه البصيرة غير رسول الله - فى الكون شرقا وغرباً، أو قبلاً وبعداً؟ لا يوجد إلا رسول الله!!!
من أعطاه الله هذه الخصوصية:
(قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي) (108- يوسف)
************
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير   الأربعاء فبراير 06, 2013 3:01 am

تابع: بركة ريقه الشريف صلى الله عليه وسلم
*****************************
وللريق الشريف آثار أخرى ..
- ففى موضع آخر ذهبت ابنة يتيمة ومعها ثلاثة أخوات لها إلى النبى صلى الله عليه وسلم،
فأعطاها قطعة لحم كانت فى فمه وقد لاكها بأسنانه الشريفة، وقال لها: كُليها أنت وأخواتك ...
فصرن الثلاثة يُعرفن بأنهن أنقى النساء رائحة فم إلى أن لقين الله عزَّ وجلَّ!
لم يستخدمن معجون أسنان ولا فرشاة، ولكن الله جعل أفواههن كذلك ببركة ريقه الشريف صلى الله عليه وسلم!
فانظروا .... ماذا يفعل ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم!!!.
- وواقعة أخرى لرجل من أصحابه صلى الله عليه وسلم يدعى عتبة بن فرْقَد السُّلَمِى وكان له أربعة نسوة، يجتهدن كلهن لتنال رضاه
فتأتى بأفخر العطور وتتطيب بها، واترككم للحديث العجيب من إحداهن وهى أُمُّ عاصم رضى الله عنه:
{كُنا عند عُتبة أربع نِسْوَةٍ ما منا امرأةٌ إلاَّ وهي تَجتهدُ في الطِّيب لتكونَ أطيبَ من صاحِبَتِها،
وما يَمَسُّ عُتبةُ الطّيب إلاَّ أن يَمَسَّ دُهناً يمسحُ بهِ لحيتَهُ، ولَهُو أطيبُ ريحاً منَّا،
وكان إذا خرجَ إلى الناسِ قالوا: ما شَمِمنا ريحاً أطيبَ من ريحِ عُتبة.
فقلتُ له يوماً: إنا لنجتهدُ في الطِّيبِ، ولأنتَ أطيبُ ريحاً مِنا فمِمَّ ذاك؟
فقال: أخذني الشَرى - حبوب وبثور - على عهدِ رسول الله، فشكوتُ ذلكَ إليه فأمرني أن أتجرد فتجردْتُ
وقعدتُ بـين يديه وألقيتُ ثَوبـي على فَرْجِي، فنفثَ في يد ثم مسح يَدَهُ على ظَهْري وبَطني فَعَبِقَ بـي هذا الطِّيبُ من يومئِذٍ}
(رواه الطبراني في الأوسط والكبير بنحوه وقال في بعضها: ثلاث نِسوة
وقال فيه: ثم بسط يديه فبصق فيهما فمسح إحداهما على الأخرى، ومسح إحداهما على بطني والأخرى على ظهري،
كذا فى مجمع الزوائد)
- بل أكثر من هذا من غرائب ريق الحبيب صلى الله عليه وسلم،
فقد كانت هناك امرأة سليطة اللسان فى المدينة، ذهبت لرسول الله صلى الله عليه وسلم مرة وكان يأكل لحما مجفَّفاً،
فأعطاها مما أمامه، فأصرَّت أن تأخذ مما فى فمه! فأعطاها قطعة كان قد لاكها بفمه وأعطاها لها فأكلتها،
فانقطع عنها سبابها وشتائمها وصارت لا يُسمع منها إلا القول الحسن ببركة ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم
إلى أن توفاها الله عزَّ وجلَّ!!!
- والسيدة فاطمة كانت تخرج لقضاء حاجاتها وتترك سيدنا الحسن وهو رضيع وبعده الحسين،
وعندما كانت تتأخر ويبكى أحدهما كان صلى الله عليه وسلم إذا لم يجد له طعاماً - صلى الله عليه وسلم -
يُخرج له لسانه فيرضع فيه فيشبع بإذن الله!!عزَّ وجلَّ
(عن أبِي جعفرٍ رضى الله عنه قَالَ:
{ بَيْنَا الْحَسَنُ مَعَ رسولِ اللّهِ إِذْ عَطِشَ فَاشْتَدَّ ظَمَؤُهُ، فَطَلَبَ لَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم مَاءً فَلَمْ يَجِدْ، فَأَعْطَاهُ لسَانَهُ فَمَصَّهُ حَتّىٰ رَوِيَ }
(كر). جامع المسانيد والمراسيل ، وقد ورد ذلك كثيراً فى أحداث عديدة)
- وتفل فى فم سيدنا عبد الله بن عباس وهو صغير ودعا له ففقَّهه الله فى الدين وعلَّمه التأويل وصار كما نعلم،
وقد أخبرسيدنا عمر رضى الله عنه بهذه الواقعة.
**************
يتبع إن شاء الله
****************************************
من كتاب: (الســــراج المنــــير) لفضيلة الشيخ/ فوزى محمد أبوزيد
رئيس الجمعية العامة للدعوة إلى الله - جمهورية مصر العربية
****************************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الســــــــــــــــــــــــراج المنـــــــــــــــــــــــــــــــــير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: موسوعة الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: