يسراسرة منتدى محبين المصطفى صلى الله عليه واله وسلم انضمامكم لمنتدانا قم بالتسجل حتى تستطيع اشراك مساهمتك والاستفادة من مواضيعنا


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
قال تعالى :- (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) - اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ، في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

شاطر | 
 

 من هدى النبـــــــــــوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: من هدى النبـــــــــــوة   الخميس فبراير 21, 2013 7:47 am

تقديم
***
بسم الله الرحمن الرحيم
***************
هذا الكتاب يحتوى على مجموعة من الأحاديث النبوية الشريفة التى تهم المسلم فى شئون حياته اليومية،
وأخلاقه الإجتماعية، ومعاملاته الإقتصادية، وعباداته المرضية، وغيرها من الأمور التى يجب على المسلم معرفتها،
وقد قام فضيلة الشيخ/ محمد على سلامة - رضى الله عنه وأرضاه - بشرح هذه النخبة من الأحاديث
بطريقة سهلة مبسطة ، وإن كانت تستوعب الحديث من جهة المفردات والمعانى والإرشادات
وذلك بناء على طلب من إذاعة القناة، وقد قام رضى الله عنه بإلقاء هذه الدروس بصوته العذب
وإتماماً للفائدة رأينا طبعها حتى يتيسر لمن لم يستمع إليها قراءتها والإطلاع عليها حتى يعم النفع جميع المسلمين
وقد جاءت فى جزأين كبيرين هذا أولهما وسيتلوه الثانى مباشرة - بفضل الله ومِنَّه وكرمه -
فجزى الله شارحها فضيلة الشيخ/ محمد على سلامه عنا وعن المسلمين أجمعين خير الجزاء
وذلك الفضل من الله والله شاكر عليم.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

25 من جمادى الأولى1413هـ

الفقير إلى الله تعالى
فوزى محمد أبو زيد
دار الصفا - الجميزة ـ غربية
جمهورية مصر العربية
********
يتبع إن شاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: من هدى النبـــــــــــوة   الخميس فبراير 21, 2013 7:50 am

1- الحياء من الإيمان
**************
بسم الله الرحمن الرحيم
**************
وصلاة وسلاماً على الصادق الأمين سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين
(أما بعد)
فقد روى الأئمة عن ابن عمر رضى الله عنهما
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مَرَّ على رجل من الأنصار وهو يعظ أخاه فى الحياء،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( دعه فإنَّ الحياء من الإيمان)
(متفق عليه)

أيها السادة: لو نظرنا إلى هذا الحديث الشريف .. لرأينا الحكمة العالية تتجلى فيه لجميع المؤمنين،
لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر الرجل الذى يعظ أخاه فى التمسك والتحلى بفضيلة الحياء
أن يترك أخاه من هذه العظة، وذلك لأن الحياء أثر من آثار الإيمان الحقيقة،
ونتيجة من نتائج التصديق الكامل بمراقبة الله، وملاحظة أنه سبحانه وتعالى مع الإنسان
أين كان وكيف كان، وأنه عز وجل مطَّلِعٌ على خائنة الأعين وما تخفى الصدور،
وأنه جل شأنه يرى ويسمع كل حركة وكل كلمة، وكل نية وكل إرادة تصدر عن الإنسان.
هذا الإيمان العميق يجعل المؤمن يستحى من الله عز وجل، ويخشى جنابه العلى،
فلا يأتى أمراً مخالفاً، ولا يرتكب فعلاً خاطئاً، لأن الإيمان قد استقر فى قلبه.
وإن الحياء من الله عز وجل مقام من مقامات أهل الإحسان، حيث أن المؤمن قد أحسن إلى نفسه وإلى غيره
وذلك بالإستمساك بهذا الخلق النبيل، وهذا الأدب الكريم، إذ أنه يستحى أن يطلع على عورات الناس
ويستحى أن يفضحهم ويكشف ستر الله عنهم.

وإنَّ منزلة الحياء من الإيمان بمنزلة العين أو الأذن من جسم الإنسان، ومن لا حياء فيه لا خير فيه
وإنَّ الحياء خير كله، وإنه لا يأتى إلا بالخير، وإن صاحبه قد استعصم بما استعصم به الأنبياء والمرسلون،
قالت امرأة العزيز فى شأن سيدنا يوسف عليه السلام:
﴿قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسَتَعْصَمَ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِّنَ الصَّاغِرِينَ﴾
[ سورة يوسف: الآية32]
ولقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه يوماً:
( استحيوا من الله حق الحياء)
قال رجل: وكيف نستحي من الله حق الحياء يا رسول الله؟
قال: ( أن تحفظ الرأس وما وعى، والبطن وما حوى، وأن تذكر الموت والبلى)
( رواه أحمد والترمذى والحاكم والبيهقى عن ابن مسعود)

بهذا البيان البليغ عرف المسلمون الأوائل رضى الله عنهم كيفية الإستحياء من الله عز وجل
وما زال المسلمون الصادقون ينهجون على هذا المنهج القويم، ويسلكون على هذا الصراط المستقيم.
ولما كان الحياء ينبع من ذات المؤمن، ومن نفسه الطاهرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
للرجل الأنصارى الذى يعظ أخاه فى هذا الخلق العظيم :
( دعه فإن الحياء من الإيمان).
يعنى من لا حياء فيه لا إيمان له، إذ أنه لو كان معه إيمان فى قلبه لأشرق نور الحياء فى حياته
وأضاءها بالأدب الرفيع والتسامى عن الخبائث والفواحش ما ظهر منها وما بطن.
نسأل الله تبارك وتعالى أن يرزقنا الإيمان الكامل الذى يخلق فينا فضيلة الحياء،
إن ربى سميع الدعاء. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
*************************
من كتاب: (من هدى النبوة) لفضيلة الشيخ/ محمد على سلامة
مدير أوقاف بورسعيد الأسبق
***********
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: من هدى النبـــــــــــوة   الخميس فبراير 21, 2013 7:54 am

2- أشرُّ الناس منزلة عند الله يوم القيامة
*****************
بسم الله الرحمن الرحيم
**************
اللهم لك الحمد ولك الشكر كما تحب وترضى، ولك الثناء الحسن الجميل.
اللهم صل وسلم وبارك على ذات حبيبك ومصطفاك سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
(أما بعد)
فقد روى الإمام مسلم فى صحيحه عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( إنَّ من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة، الرجل يفضى إلى المرأة وتفضى إليه ثم ينشر سرِّها)

أدب بلغ المنتهى فى الفضيلة والعفة والستر، وحضارة ورقى بالمجتمع إلى أوج العظمة والكمال.
وإن من الشر المستطير، والخزى والدعارة، أن يتحدث الناس فى أمر الجنس،
وأن يأخذوا فى سرد وقائعه وأحداثه التى أوجب الإسلام فيها السرية التامة، حفظاً على آدمية الناس وكرامتهم.
وإنَّ الإنحلال الخُلُقى - الذى يصاب به المجتمع - يأتى من وراء هذه الناحية، التى يجاهر فيها الناس بالرذائل الجنسية،
حتى يصبح الناس كالكلاب والقردة والخنازير، لا يبالون بالفضائح والمخازى.
وإن الإسلام قد حَّرم هذا الأسلوب من الحديث، وجعله من الكبائر التى يؤاخذ أصحابها فى الدنيا والآخرة،
قال الله تعالى:
﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيم فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لا تَعْلَمُونَ ﴾
( سورة النور: الآية 19)
إن الذين يشاهدون أفلام الجنس، أو يقرأون صحفها، أو يستمعون إلى من يذكرها،
قد ارتكبوا إثماً كبيرًا يعذبون عليه فى الدنيا والآخرة،
وكذلك الذين يُرَّوِجون هذه المنكرات، وينشرونها بالصورة أو الكتابة أو الحديث،
فهؤلاء لا يحبون إشاعة الفاحشة فقط فى المجتمع وإنما نشروها فعلاً، وأعلنوها بين الناس،
إنهم أشر الناس عند الله ورسوله وعند المسلمين!!
ويجب على كل مسلم ومسلمة أن يرفض هذا الإجرام بشدة وبكل قوة، ولا يتركه أبداً يأخذ أى طريق إليه أو إلى أهله وذويه.

وإذا كان ما يحدث بين الرجل وزوجته أثناء الجماع هو من الأمور المباحة لهما ، ليأخذ كل منهما حظه من هذه المتعة الحلال،
ومع ذلك فقد حرم الإسلام عليهما أن يبيح أحد منهما بشئ من هذا الأمر، وجعل من يأتى ذلك أشر الناس عند الله يوم القيامة،
فما بالك بالحالات التى تنشر أو يعلن عنها بالمجلات أو الصحف؟!!!
إنَّ المصيبة تكون أعظم، وإن الهول يكون أشنع، وإنَّ الجرم يكون أفدح.
اللهم سَلِّم .. اللهم سَلَّم .. وانتقم ممن أراد بالإسلام وبأهله سوءاً يا عزيز يا جبار ..
يا قوى يا منتقم.. يا قهار يا شديد البطش ..
يا حى يا قيوم.. يا علىُّ يا عظيم.
دعوناك فأجب، وسألناك فاستجب، يا مجيب المضطر إذا دعاك.
والسلام على من اتبع الهدى،
وصلى الله على سيدنا محمد كاشف الغمة، ومفرج الكربة، ومغيث الأمة، وعلى آله وصحبه وسلم.
********
يتبع إن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: من هدى النبـــــــــــوة   الخميس فبراير 21, 2013 7:56 am

3- رضاء الله عند العبد
***************
بسم الله الرحمن الرحيم
**************
الحمد لله حمداً كثيراً كما أمر، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الذى انشق له القمر،
وعلى آله وعلى أصحابه ذوى المكارم والهمم وسلم تسليما كثيرا.
( أما بعد )
فقد روى مسلم عن أنس رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها، أو يشرب الشربة فيحمده عليها)
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أيها المسلم الكريم: هذا الحديث الشريف من البشائر النبوية التى بشرت المؤمنين بالفضل الكبير، والعطاء الجزيل، والثواب العظيم
وليست هذه البشارة فى مقابلة مجهود كبير أو عمل شاق، وإنما هى جزاء من الله عزَّ وجلَّ لمن قال -بعد أكله أو شربه: (الحمد لله)

وهذه كلمة يسيرة وسهلة، لكنها فى المعنى جليلة ونفيسة،
إذ أنها تعبر عن الشكر العظيم لله جل ثناؤه على نعمه وآلائه التى أسبغها على عباده،
وأفاضها عليهم آناء الليل وأطراف النهار.
وكلمة (الحمد لله) تعبر عن اعتراف المؤمن بفضل الله عليه، وبخيره الواصل منه سبحانه إليه،
وهى تعبر عن مدى ولاء الإنسان لله سبحانه، وإخلاصه له جل جلاله، وتعبر عن مدى احتياجه للنعم،
واضطراره للمزيد منها، وعدم استغنائه عن أقل شئ من هذه النعم، لأن حياته قائمة عليها ومرتبطة بها.

وإن المؤمن الذى يلهج لسانه بحمد الله بعد الأكل أو الشرب، قد فاز برضاء الله عنه،
وإن رضا الله أملُّ يرجو كل مؤمن، وسعادة يبتغيها كل مسلم، وقد أكرم الله المؤمنين برضائه عنهم
حتى فى أكلهم وشربهم، وكذلك فى لباسهم وفى مسكنهم، وفى يقظتهم ومنامهم،
إذ أنهم يحمدون الله عند كل نعمة من هذه النعم التى فيها حياتهم ومعاشهم.
فافرح أيها المؤمن برضوان الله ورحمته، فقد وهبنا النعم ومتَّعنا بها، وأعاننا على حمده وشكره عليها،
وأعطانا على ذلك كل رضائه عنا.
فسبحان الله العلى العظيم ذى الجود العميم، والكرم الوفير، فالفضل منه وإليه، والخير كله بيديه.
أيها السادة: إذا كان رضا الناس غاية لا تدرك، لاختلاف أمزجتهم وأهوائهم، وعقولهم وطبائعهم،
ولا يقدر إنسان أن ينال رضا الناس جميعاً عنه، ورضا الناس قد لا قدم ولا يؤخر شيئاً، وقد لا ينفع ولا يضر،
ومع ذلك فإن الإنسان حفىُّ به ويحزن على فقده،
فما بالك وقد أنعم الله علينا برضاه لقاء كلمات يسيرة يتحرك بها اللسان والشفتان عقب الأكل أو الشرب؟!!
لا حرج على فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم، وهو جل شأنه ذو الفضل العظيم.

أيها السادة: احرصوا كل الحرص على هذه الهبات التى لا تكلفكم شيئاً، ولقنوها لأولادكم وبناتكم وجميع أهليكم وإخوانكم،
وعمموا هذا الخير العظيم على جميع المسلمين
وفقكم الله وجعلنا من عباده الراشدين... آمين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
**********
يتبع إن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من هدى النبـــــــــــوة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: موسوعة الحديث النبوى وعلومه والحديث القدسى :: الأحاديث الشريفة رواية وشروحها-
انتقل الى: