يسراسرة منتدى محبين المصطفى صلى الله عليه واله وسلم انضمامكم لمنتدانا قم بالتسجل حتى تستطيع اشراك مساهمتك والاستفادة من مواضيعنا


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
قال تعالى :- (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) - اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ، وعافية الأبدان وشفائها ، ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم ، في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ، في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله . - اللهم صل على سيدنا محمد الرحمة المهداة ، وعلى آله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس وعدد ما وسعه علم الله .

شاطر | 
 

 شراب أهل الوصل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: شراب أهل الوصل   السبت يوليو 27, 2013 6:50 pm

شراب أهل الوصل
----------
مقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي يرعى عباده الصادقين بمودته، ويُفْرِغُ في قلوبهم خالص محبته،
ويحفظهم من كل غيِّ وضلال بالتوفيق للعمل بشريعته،
ويثبتهم للسير على المنهاج القويم بإتباع خير أحبته.
والصلاة والسلام على من جعله الله للأنبياء ختام، وللدين تمام، وللناس جميعاً يوم الدين إمام،
سيدنا محمد وآله الكرام، وصحابته الأعلام،
وكل من تبعهم على هذا الهدى  .. وفاز برفقتهم في دار السلام،
وعلينا معهم أجمعين ..... آمين.
وبعد

قد يجد الإنسان نفسه في حيرة شديدة إذا نظر إلى أحوال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكيف تجلت فيهم العبقرية في كل مجال سلكوه، وفي كل باب ولجوه ...
حتى أنك لا تجد في الوجود كله قديماً وحديثاً
من يضاهي حُكامهم وأحكامهم في العدل والمساواة ..
مع الرحمة والرقة والشفقة لجميع خلق الله،
ولا من يماثل قادتهم في التدبير والتخطيط لخوض المعارك، والنجدة والشجاعة أثناءها،
بل يقف العالم كله دهشاً حائراً وهو ينظر إلى القمم العالية منهم في القضاء،
والتي عزَّ أن يكون لها نظير في السابقين أو المعاصرين أو اللاحقين.
وهكذا الأمر فيهم جميعاً في كل أحوالهم!!!

فإذا نظرنا بعين فاحصة متلمسين أسباب ذلك، نجد أنها تنحصر في سبب جامع واحد
هو التربية القرآنية النبوية.
فلقد كان لتربية النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه الفضل الأكبر في تفجير طاقاتهم،
وإظهار عبقرياتهم، وتفرد نبوغهم ؛
مع إكسابهم عظيم الخلال وجميل الصفات ... فبرزوا بهذا الجمال الذي ليس له مثال.

ولو رجعنا إلى الصفحات المضيئة في تاريخنا، لوجدنا وراء ذلك كله
التربية الإسلامية التي قام بها رجال تربوا على مائدة القرآن،
واقتدوا في سلوكهم وكل أحوالهم بالنبي العدنان، وصحابته عليهم سحائب الرضوان.
بينما نجد المواقف التي يتخلى فيها النصر والعزة للمسلمين ترجع إلى تخلي المسلمين -
في هذا الوقت والآن - عن التربية القرآنية، وانشغالهم بالكلية بالدنيا الدنية.

ولذا نستطيع أن نقول باطمئنان تام .. وثقة كاملة ..
أن المسلمين المعاصرين رغم الصحوة الإسلامية الظاهرة في الشكل والمظهر، والفضائيات الدينية،
والصحف والمجلات الإسلامية، وكثرة المعروض من الكتب الدينية، والتنظيمات الكثيرة التي تنتسب إلى الإسلام،
فإن المسلمين الآن لن يعودوا إلى مجد السلف الصالح وعزتهم، وتظهر مواهبهم، وتنفتق قدراتهم
إلا إذا رجعوا إلى مناهج التربية النبوية، وطبقوها بما يتناسب مع حياتهم المعاصرة
بدون شذوذ وتجاوز عن الحد أو تقصير؛
بذلك ... وبهذه التربية يستطيعون أن يكونوا جيل النصر المنشود.

والحق الذي لا مرية فيه، وباستقراء تاريخنا المجيد نصل إلى حقيقة ناصعة:
وهي أن رجالات الصوفية الصادقين .. هم وحدهم أصحاب المدارس التربوية القرآنية
التي خرَّجت الأبطال في كل مجال على مدى الأجيال.
كيف كان ذلك؟ وما المناهج التي استخدموها ليتم لهم ذلك؟
وما طرق التدريس التي اتبعوها ليصلوا إلى ذلك؟
ذلك ما تجد إجابته شافية ووافية في هذا الكتاب، والذي سميناه (شراب أهل الوصل)
وإن كنا ألمحنا في ثنايا بعض كتبنا الأخرى إلى شيء مما يحويه،
ككتابنا: (طريق الصديقين)، وكتابنا: (طريق المحبوبين وأذواقهم)، وكتابنا: (منهاج الواصلين)،
وكتابنا: (الفتح العرفاني)، وكتابنا: (العطايا الصمدانية للأصفياء)، وكتابنا: (مراقي الصالحين)،
وكتابنا: (رسالة الصالحين)، وكتابنا: (نسمات القرب)، وكتابنا: (الولاية والأولياء)،
وكتابنا: (المجاهدة للصفاء والمشاهدة)، وكتابنا: (علامات التوفيق لأهل التحقيق)،
وكتابنا: (سياحة العارفين)، وكتابنا: (موازين الصادقين)، وكتابنا: (النفس وصفها وتزكيتها)،
وغيرها من الكتب التي تناولنا فيها هذا المنهج النبوي التربوي،
والذي لا مخرج للمسلمين من كبوتهم المعاصرة، ونهوضهم وتقدمهم بين الأمم المعاصرة إلا به.

وكان هذا الكتاب بفضل الله تعالى وحسن توفيقه... جامعاً لأبواب هذا المنهج النبوي العظيم.
أسأل الله عزَّ وجلَّ أن يجعله زيادة للعالمين، وتنبيهاً للساهين، وموقظاً للغافلين،
ونجاحاً وفلاحاً لليقظين من أمة الإسلام أجمعين.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

فوزي محمد أبو زيد
---------------------------------------
من كتاب: (شراب أهل الوصل)
لفضيلة الشيخ/ فوزي محمد أبو زيد
رئيس الجمعية العامة للدعوة إلى الله - جمهورية مصر العربية
-----------------------------------------
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: شراب أهل الوصل   الأحد يوليو 28, 2013 5:31 pm

تمهــــــــــــــيد
---------------
التربية الصوفية وأثرها في أمة الإسلام
- سرُّ نهوض الأمة
- تفجير الطاقات البشرية
- نور الدين زنكي
- صلاح الدين الأيوبي
- الفتوحات العثمانية
- بلاد المغرب
- أثر التربية الإيمانية
-----------------------------
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: شراب أهل الوصل   الأحد يوليو 28, 2013 5:33 pm

تابع: تمهــــــــــيد
------------------
التربية الصوفية وأثرها في أمة الإسلام
(المعادى – الخميس 13 من جمادى الأولى 1433هـ 5/4/2012م)
------------------------------------------------
من ينظر في أحوال المسلمين الآن - على اختلاف دولهم، وتنوع شعوبهم –
يجد غُمّة شديدة تُحيط بهم، احتار المحللون في توصيفها، وذهب المفكرون كل مذهب في تفسير أسبابها،
وأخذ الحكماء يتلمسون السُبل للخروج منها، واستعادة الأمة الإسلامية لمكانتها التي تليق بها،
والتي وضعها فيها ربُّ البرية عزَّ وجلَّ.
ويزيد العجب إذا نظرنا إلى أحوال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن حوله،
وكيف حوَّلهم صلى الله عليه وسلم من الأحوال الجاهلية إلى أحوال تجملوا بها
مازالت موضع عجبٍ من كل البرية إلى يوم الدين،

وأيضاً نجد الأمة كلما حاقت بها شديد الظلمات نجد لها وقفة تهب فيها من سُباتها،
وتنفض غبار الكسل واللامبالاة من شبابها، وتـهُب فتستعيد أمجادها،
حدث ذلك كثيراً، وأنتم تعلمون ذلك بمطالعة تاريخنا العظيم.

سرُّ نهوض الأمة
ما سرّ نهوض الأمة في عصر النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الأخيار؟
وما سرّ نهوض الأمة من كبوتها؟
تارة في مواجهة المغول، وتارة في مواجهة الصليبيين،
ومرة في ظهور الدولة العثمانية التي اجتاحت أوروبا كلها ناشرة لدين الله وهو الإسلام،
وغيرها من المرات التي ظهرت فيها قوة الإرادة؟
نظرتُ بفكرٍ ويقين في هذا الأمر .. فاستجليت صورة سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم،
فوجدت الأمر الجامع لشتات الأمة، وبزوغ أنوارها، وإظهار فتوة وبطولة شبابها،
وانتصارها على أعدائها، وتحطيمها لكل من يريد كيدها،
لا يحدث إلا على أيدي رجال تربَّوا على منهج الحبيب صلى الله عليه وسلم.
فالأمر الفصل هو في التربية اليقينية التي رسَّخ بذورها، ووضع أحكامها ومبادئها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
ومن بعده ساروا على هديه في ذلك ..
هذه التربية التي بدأها صلى الله عليه وسلم مع صحبه الأجلة وتدور أولاً على القيم،
القيم الإيمانية والمكارم الأخلاقية التي أثنى عليها الله، والتي امتدحها في كتابه عزَّ وجلَّ
والتي كان عليها في سلوكه وفعاله وكل أحواله سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
لا تعتمد على المال، ولا تعتمد على قوة التكنولوجيا، ولا تعتمد على خيرات الأرض،
ولا تعتمد على قوة العدد، ولا تعتمد على صلابة الأجسام، ولا تعتمد على قوة الأعداد،
ولكن تعتمد على صلابة النفس في التخلق بأخلاق الله، والتمسك بالقيم التي جاءت في كتاب الله،
والتشبه في كل الأحوال بسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في أخلاقه وقيمه.
وأهمها وأبرزها الوصول إلى درجة اليقين الذي يصحبه الزهد في الدنيا، والعمل لإرضاء رب العالمين عزَّ وجلَّ،
فإن المسلمين ما أُخذوا ولا غُلبوا في زمان من الأزمنة إلا بالتنافس في الدنيا،
والتحلل والتفسخ من الأخلاق الكريمة التي جاء بها الله، والقيم التي أتانا بها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

كان القائد يُرسل لسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو في ميدان القتال طالبا المدد،
فعلى سبيل المثال أرسل له سيدنا سعد بن أبي وقاصٍ في موقعة القادسية في بلاد العراق
يطلب المدد، فأرسل إليه رجلٌ واحد وقال له في رسالة مرفقة:
(أرسلت إليك المقداد بن عمرو ولن يُغلب جيشٌ فيه المقداد بن عمرو)
وصدقت فراسته، فإن العدو تناوش الجيش وهمَّ بعض أفراد الجيش بالتخاذل والرجوع للخلف،
فصاح المقداد وهجم بمفرده على الجيش المتقدم من الفرس وتحمَّس لخروجه نفرٌ من المسلمين
وكان ذاك سبب النصر.
يقول في ذلك الإمام محي الدين بن عربي رضي الله عنه:
(لو ظهرت روح أبو بكرٍ الصديق رضي الله عنه، لهزمت جيشاً بأكمله)
ليست العبرة بالجسم وقوة الجسم .. ولكن العبرة في الروح التي تسكن هذا الجسم،
يقول في ذلك الإمام الشافعي رضي الله عنه:
علىّ ثيابٌ لو يُباع جميعها بفلسٍ *** كان الفلــس منهــــن أكثــــرا
وبينهما نفسٌ لو يُقاس ببعضها *** نفوس الورى كانت أعزّ وأكبرا
وما ضرَّ نصلَ السيف إخلاقُ غمده *** إذا كان عضباً حيث وجهته فرى

ليس المهم الزّى، ولا المهم في المظهر!! ولكن المهم من يسكن في هذا المظهر الذي فيه اليقين،
وفيه التمكين، وفيه صدق الإيمان، وفيه صلابة العقيدة التي تلقاها من حضرة النبي،
أو من ينوب عنه صلوات الله وتسليماته عليه.
وحاصر عمرو بن العاص حصن بابليون في مصر، وطال الحصار،
وعلم أن الروم جاءهم مدد .. وبلغ عددهم مائة وعشرين ألف مقاتل،
وكان جملة ما معه من جنود المسلمين أربعة آلاف، فأرسل إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه يطلب المدد،
فأرسل إليه عمر رضي الله عنه أربعة آلاف جنديّ، ومعهم أربعة رجال،
وأرسل مع الجيش رسالة قال فيها:
(أرسلت إليك أربعة آلاف جندي، وأربعة رجال هم:
الزبير بن العوام ومسلمة بن مخلد وعبادة بن الصامت والمقداد بن الأسود، وكل رجل منهم بألف
فيكون جيشك إثني عشر ألفا، ولا يُهزم جيش من إثنى عشر ألف مقاتل)،
(أخرجه أحمد عن ابن عباس)
فالرجل بألف، هذا المعنى مُقتبسٌ من قول الله تعالى:
(إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً)
(120النحل)
رجلٌ واحد .. ولكن يساوى أمة، ليس في مظهره ولا قوته البدنية،
ولكن في جوهره وخبره وقوته الروحانية وصلابته القلبية،
ونفسه القدسية التي غُذِّيت بما عند الله عزَّ وجلَّ من اليقين.
ربَّىَ النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه الأجلاء على هذا،
ففجَّر فيهم هذه الطاقات الربانية التي استودعها فيهم رب البرية،
وكل إنسان فيه طاقات لا يعلمها إلا الكريم الخلاق،
لكن أغلب الخلق يتكاسل ويتخاذل ويظل حتى يأتيه الموت
ولم يستغل عُشر معشار ما فيه من طاقات أودعها فيه الخلاق عزَّ وجلَّ ،
وهى موجودة فيه ويسلمها كما هي لله عزَّ وجلَّ.
-------
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: شراب أهل الوصل   الجمعة سبتمبر 13, 2013 11:49 pm

تفجير الطاقات البشرية
--------------------------------
فالداعي صاحب البصيرة هو الذي يُفجر هذه الطاقات حتى صار الرجل العادي من أصحابه بعشر:
(إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ)
(65الأنفال)
وهذا كان حال جند المسلمين الذين رباهم سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم
ولذلك عندما تنظر في معاركهم تجد محققاً فيهم قول الله عزَّ وجلَّ:
(كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ)
(249البقرة)
في كل المعارك بهذه الشاكلة، وعندك التاريخ ابحث فيه واسترشد،
لم يقاتلوا لمغنم، ولم يجاهدوا لدنيا، ولم يطلبوا بجهادهم مصالح عاجلة أو شهوات فانية،
ولم يجاهدوا طلباً للزعامة، ولا منافسة في الرياسة، ولا نظراً للفخر والمباهاة والرياء ...
وإنما أدَّبهم على الإخلاص في قصدهم في كل أحوالهم وفى جهادهم،
وهذا ما نفتقر إليه الآن جماعة المسلمين في كل مكان.
الكل ينافس لمنصب، أو لمصلحة، أو لمنفعة، أو للفخر، أو للرياء والسمعة والشهرة،
لكن لو كان الكل يتنافس لله، هل سيحدث اختلاف بين الفرقاء؟!
إذن لماذا الإختلاف؟ لتنوع المقاصد، ولإختلاف المآرب،
لكن لو كان مقصد الكل ربَّ الكل عزَّ وجلَّ ، لماذا نختلف؟!
ما اختلاف النفوس والقصد واحد **** والصــراط الســوي للمتواجـــد
ولذا كنت ترى خليفة الأمة يرى أن القائد العام يترك منصبه ويتحوَّل إلى جندي، ولا يتأثر القائد ولا يتغير ولا يفتر
ولا يترك الجهاد ويذهب إلى منزله معترضاً على هذا التصرف،
بل إن خالد بن الوليد رضي الله عنه عندما كان في رتبة ـ أعلى من المشير الآن ـ
لأن الرتب العسكرية العليا ينبغي أن تكون بعدد المعارك العسكرية التي خاضها،
لا يوجد في التاريخ قائدٌ خاض أكثر من مائة معركة وانتصر فيها كلها،
ومع ذلك جاءه خطاب العزل وهو في معمعة القتال،
وماذا يعني العزل؟ أن يكون جندياً!! وليس يُعفى من الخدمة، ورضي،
وجاءه رجلٌ من المنافقين قال: يا خالد أترضى بهذا وأنت في هذا الذي نراه؟!
إن معي مائة ألف سيف يقفوا معك، ولا تنفذ هذا الأمر وخالفه،
قال: بئس ما أمرتني وطلبته مني يا أخي، أنا أجاهد لله
وما دمت أجاهد لله لا يهمني أن أكون قائداً أو جندياً!!.

نحن في أمسِّ الحاجة إلى نفوس تربت هذه التربية، وهي التي يحتاج إليها المجتمع المسلم لينهض من كبوته،
وليعيد مجد الأمة مرة أخرى، ولا يتم ذلك إلا بالتربية،
هل يتم ذلك بالقراءة؟ هل يتم ذلك بالخطب والمواعظ؟
لا يتم ذلك إلا بالتربية النبوية التي قال فيها الله:
(كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِّنكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ)
(151البقرة)
لو بحثنا بعد ذلك في تاريخنا المبارك .. لوجدنا هؤلاء الرجال هم الذين قادوا الفتوحات الإسلامية ابتغاء وجه الله،
انظر إلى عقبة بن نافع عندما وصل إلى المحيط الأطلسي، وخاض البحر بفرسه وقال:
(والله لو أني أعلم أن هناك أرضاً خلف هذا البحر، لخُضت هذا البحر إليها .. لأجاهد في سبيل الله عزَّ وجلَّ)
لا ليكون مليونيراً .. ولا ليجمع ثروات .. ولا ليتولى قيادة أو ليتبوأ منصباً .. وإنما كل ما يريده كما قال الله:
(يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ)
(28الكهف)
لا يريد إلا وجه الله جلّ في عُلاه.
انظر إلى أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه - وقد بلغ من العمر أرذله كما يقولون،
ولكنهم كانوا يحنون إلى الجهاد كما تحن الطيور إلى أوكارها في المساء،
وسمع أن معاوية جهَّز جيشاً لغزو القسطنطينية فذهب ليجاهد مع هذا الجيش،
وهناك في وسط الميدان مرض، فجاءه قائد الجيش يزيد بن معاوية وقال:
أتشتهى شيئاً يا صاحب ضيافة رسول الله؟
لأنه أضاف رسول الله عند الهجرة، قال: نعم،
إذا أنا متُ فاحملني واخترق صفوف الأعداء وآخر ما تصل إليه من الأرض فادفني هناك،
انظر إلى الوصية للرجل التي يوصي بها عند لقاء الله عزَّ وجلَّ!!!
ونفذ له الوصية بعد موته، فحمله الجند واخترقوا صفوف الأعداء وآخر مكان وصلوا فيه إلى الأرض
حفروا فيه ودفنوه هناك، وهذا المكان بجوار سور القسطنطينية،
ومازال في ضريحه المبارك ومسجده الزاهي إلى الآن يزدهي به أهل هذه البقاع جميعها.
والأمثلة في هذا المجال لا تُعد ولا تُحد،

لكن ما أبغي أن أصل إليه، عندما ضعُفت روح اليقين،
أو كلما ضعُف اليقين وتنافس المسلمون في الدنيا وفى الحظوظ والشهوات والأهواء
ضعُفت عندهم روح الجهاد، وخبت عندهم القيم الإيمانية،
فمكَّن الله عزَّ وجلَّ عدوّهُم منهم،
ولا مخرج لهم في هذه الأحوال إلا بالرجوع إلى التربية الأولى
التي كان عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم مع صحبه الكرام.
-------
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: شراب أهل الوصل   الجمعة سبتمبر 13, 2013 11:54 pm

نور الدين زنكي
---------------
لِمَ انتصر صلاح الدين الأيوبي في حطين؟
وقبله نور الدين زنكي الذي كان صلاح الدين قائداً من قادة جنده في معاركه مع الصليبيين؟
لأن في هذه الفترة ظهر كثيرٌ من الشيوخ المُربين، الشيخ عبد القادر الجيلاني، والشيخ أحمد الرفاعي،
والشيخ عدىّ بن المسافر، وغيرهم من المشايخ في نواحي الأكراد وبلاد العراق،
وكان أسُ جند نور الدين زنكي وصلاح الدين من هؤلاء الرجال الذين تربوا هذه التربية،
وكانوا هم أيضا على نفس النسق،
ونور الدين زنكي ـ مع أنه كان حاكم بلاد الموصل وبلاد الشام ـ لم يكن يمتلك قصراً!!
وكان يسكن في القلعة التي يحكم منها، وكان لا يزيد في نفقاته على أفقر رجل في دولته،
ويأخذ نفقاته من ثلاثة دكاكين اشتراهم من غنيمته في حمص يأكل من ريعهم، ويصنع له صنعة،
يصنع بعض الحرف البسيطة ويعطيها لرجل عجوز يبيعها له سِراً ليستكمل نفقته.
ولما ضجَّت زوجته وطلبت من أخيها أن يذهب إليه ليزيد في نفقاتها،
قال : هذا المال ليس ملكي، وإنما مال المسلمين، أأعطيها من مال المسلمين وأترك الفقراء والمساكين؟!
ولكن لي ثلاثة دكاكين اشتريتها من سهمي في الغنيمة في حمص ...
وهبتها لها وليس لها شيء غير ذلك عندي.
وكان على صلة بالله وبحبيب الله ومصطفاه
ولذلك حدث في عصره أن رجلاً أوروبياً أرسله الأوروبيون
وزوَّدوه بكل ما يحتاج إليه من المال ليستخرج لهم جسد النبي صلى الله عليه وسلم ويذهب به إليهم،
وذهب الرجل وتظاهر بالإسلام، وسكن في المدينة، وأخذ يُوزع على الناس أموالاً بغير حساب،
حتى حسبوه من المُحسنين والمُتصدقين والمُنفقين،
واشترى داراً قريبة من المسجد النبوي ومن الحجرة الشريفة،
وكان يحفر بالليل في الأرض
ثم يحمل التراب في كيس ويذهب به زاعماً أنه يزور البقيع ويُلقي فيه هذا التراب،
ولما اقترب من الحجرة الشريفة إذا برسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي إلى نور الدين زنكي
ويقول له: (يا نور الدين أغثني من هذا الرجل)، وأراه صورة الرجل وهيئته،
لم يذهب إلى حاكم الحجاز أو حاكم اليمن!! وكان هذا لصلاحه،
فذهب إلى المدينة فوراً ومعه أموالٌ كثيرة، وأراد أن يعرف الرجل
فدعا كل أهل المدينة ليوزع عليهم العطاء، وكل من جاءه أعطاه كيساً فيه نقود،
والرجل لم يأتِ، فقال: ألم يبقَ أحدٌ؟
قالوا: لم يبق إلاَّ رجلٌ من المحسنين المُنفقين المتصدقين،
قال: أريد أن أراه، قالوا: إنه لم يأتِ،
قال: اذهبوا بي إلى بيته، فلما رآه عرف أنه هو الرجل الذي رآه في المنام،
وكان الرجل يضع على ظاهر الحفرة حصيراً ليغطيها،
فأدرك ببصيرته أن هذا هو المكان، فقال له: ارفع هذا الحصير، فوجد الحفرة، فقتله
وذهب إلى ضريح حجرة النبي صلى الله عليه وسلم وحفر حوله وحصَّنه بالرصاص
حتى لا يستطيع أحدٌ أن يصل إليه ولا أن يقترب منه.
-----------
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: شراب أهل الوصل   الجمعة سبتمبر 13, 2013 11:57 pm


صلاح الدين الأيوبي
--------------
كل هذا سُقته لأعرفكم بصلاح هؤلاء الذين قادوا العباد والبلاد في وسط هذه المهالك،
فحقق الله عزَّ وجلَّ على أيديهم النصر،
هذا الرجل كان أحد قادته صلاح الدين الأيوبي،
وصلاح الدين يحكي التاريخ عنه أنه لم تجب عليه الزكاة يوماً في ماله
لكثرة إنفاقه وهو في هذا المنصب.
ففي معركة عكّا جهّز الجيش بإحدى عشر ألف فرس على نفقته الخاصة،
فكانت النتيجة أن الناس على دين ملوكهم،
أتباع نور الدين والمحيطين بصلاح الدين كانوا يتنافسون في هذا الخير وفى هذا العمل،
وكان صلاح الدين مع انشغاله بأمور دولته وأمور المسلمين لا يترك قيام الليل،
وجعل قيام الليل طابوراً ألزم به جيشه وقواته،
وكان يُرسل من يفتش عليهم في وقت السحر ليرى ما يصنعون، ليتحقق النصر
(إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ)
(7 محمد)
إذن ما الذي يحقق النصر؟
التربية الإسلامية، واليقين والزهد في الدنيا والأهواء والشهوات.
--------
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: شراب أهل الوصل   السبت سبتمبر 14, 2013 12:18 am


الفتوحات العثمانية
----------------------------
مثالٌ آخر ...
كيف حققت الدولة العثمانية كل الفتوحات حتى اكتسحت دول أوروبا والدول الغربية في طرفة عين؟
جاءوا بصبيان وأدخلوهم في مدارس دينية عسكرية،
وكان أيضاً من هؤلاء الصبيان كثير من النصارى - ليس المسلمين فقط - فأسلموا
وتعلموا الدين وتعلموا العسكرية وربوهم على الفدائية والرغبة فيما عند الله والزهد في الدنيا
ما اسمهم؟ الإنكشارية ..
أليس هؤلاء هم الجيش الذي حقق هذا النصر كله؟!
هل حقق ذلك بخبرته العسكرية فقط أم بتربيته أيضاً؟ بالتربية التي تربى عليها!!!
وهذه التربية هي التي حققت هذا الفتح، حتى وصلوا إلى فيينا في النمسا الآن،
واكتسحوا كل الدول الأوروبية،
ومن الجهة الأخرى وصلوا إلى شاطئ المحيط الأطلسي، واكتسحوا كل الدول العربية ...
بماذا؟ بهذه الروح التي تربوا عليها التربية الإيمانية.

وكان السلطان العثماني أيضاً من أهل هذه التربية، فلذلك أول ما دخل الشام سأل:
أين قبر مُحيى الدين؟
وكانوا قد قالوا قبل ذلك: (إذا دخل السين في الشين ظهر قبر محي الدين)
فظهر أن السين هي السلطان سليم، والشين هي بلاد الشام،
فلما دخل السلطان سليم أحيا قبر محيى الدين لعقيدته في الصالحين،
وهو الذي أسسه وبناه وجعله على هيئته التي عليها الآن ...
وكان حريصاً على أن يحظى بمفتاح الحرمين،
وهو أول من سمّى نفسه بخادم الحرمين
لأن هذا كان مناه وهو شرفه العالي وهو أن يكون في خدمة الحرمين الشريفين.

مثالٌ آخر ... قال صلى الله عليه وسلم:
{ لَتُفْتَحَنَّ الْقُسْطَنْطِينِيَّةُ، فَلَنِعْمَ الأَمِيرُ أَمِيرُهَا، وَلَنِعْمَ الْجَيْشُ ذَلِكَ الْجَيْشُ }
(الحاكم في المستدرك، ومسند الإمام أحمد عن بشر الغنوي رضي الله عنه)
حاول المسلمون أن يفتحوا القسطنطينية فلم يستطيعوا، إلى أن جاء السلطان محمد الفاتح،
وكان السلطان محمد الفاتح يتربَّى تربية روحية على يد رجلٍ من الصالحين
اسمه باللغة التركية (آق سُنجُر) وكان رجلاً من أهل الكشف،
حاصر السلطان محمد القسطنطينية، وكان لا يفعل شيئاً إلا إذا استأذن شيخه،
فقال لشيخه: أأبدأ في فتح القسطنطينية؟ فيقول له: انتظر،
حتى جاء في يوم وقال له: ابدأ اليوم ..
فقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى وعبر إلى الجانب الذي فيه الروم،
فأبشر قد أتى النصر،
فأمر الجند بالهجوم، فنظروا فوجدوا باباً في الحصن تُرك صدفة ولا يعلمون من فتحه،
فدخلوا منه وفتحوا باب الحصن، وكان سبباً في النصر،
ما السبب؟ هذه التربية الربانية التي كانوا عليها.

حتى آخر سلاطين العثمانيين وهو السلطان عبد الحميد، وكان له شيخاً من بلاد الشام،
وأرسل إلى شيخه رسالة – وهى موجودة إلى الآن يذكر فيها سبب زوال خلافة العثمانيين –
قال له:
جاءني اليهود وعرضوا علي كذا وكذا على أن أسمح لهم بإقامة دولة لهم في فلسطين،
فقلت لهم:
هل أبيع مجد آبائي وأجدادي بهذا المال؟! لا يكون ذلك أبداً، فدبروا مؤامرة للقضاء عليه،
ولذلك الذي قضى عليه هو مصطفى كمال أتاتورك حيث كان من يهود الدُونمة.
--------
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة : لا إِله إلا أنت سبحانك ربى إني كنت من الظالمين - حسبي الله لا اله إلاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد عليه أفضل الصلاة والسلام نبيا ورسولا - لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمدعليه أفضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل -استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأتوب إليه
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: شراب أهل الوصل   السبت سبتمبر 14, 2013 12:23 am

بلاد المغرب
-----------------------
فإذا نظرت إلى التاريخ تجد هذا كله - انظر إلى بلاد المغرب، وفى بلاد المشرق -
تجد أن الدول التي كان لها صولة وجولة في ردّ أعداء الإسلام وخدمة المسلمين،
وأعظمها دولة المرابطين ودولة الموحّدين،
دولة المرابطين أصلها كان رجلاً من الصالحين وكان اسمه (عبد الله يس)، وكان يسكن في جزيرة،
واجتمع عليه كثير من المُريدين وربَّاهم على الروح الإسلامية والقيم القرآنية،
فلما زاد عددهم كلفهم بالجهاد،

وكان في هذا الوقت الفرنجة في بلاد الأندلس اكتسحوا جزءاً كبيراً من بلاد المسلمين
نظراً لميل المسلمين الحاكمين إلى اللهو والغناء والطرف وترك الجهاد،
حتى أن آخر خليفة منهم، وهو يوسف الأحمر، لما دخلوا غرناطة بكى،
فقالت له أمه : أتبكي كما تبكي النساء على مجدٍ أضعته بين الغواني!!

فذهب المرابطون - وكانوا من أقوى الجيوش في العالم - وأدَّبوا الفرنجة
ووصلوا إلى حدود فرنسا وكادوا يجتازوا الحدود ويدخلوا فرنسا،
واتجهوا في الجنوب ونشروا الإسلام في موريتانيا والسنغال ومالي والنيجر ونيجيريا،
ولذلك هذا الحزام الصحراوي كله مسلمون، بسبب هؤلاء.

وجاءت بعدهم أيضا دولة الموحدين وكانت على نفس الشاكلة،
فهؤلاء مرابطين لأنهم مرابطون،
وهؤلاء موحدون لأنهم رسالتهم نشر توحيد الله جلّ في علاه.
------------
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شراب أهل الوصل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: موسوعة العقيدة والتوحيد وأصول الدين :: آداب الطريق الى الله-
انتقل الى: